Open toolbar

مريضة بسرطان الثدي تستمع إلى طبيبها بعد الفحص الطبي الإشعاعي في مستشفى بالعاصمة اليونانية أثينا - 29 أكتوبر 2008. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بالتعاون مع مايو كلينيك -

يعتبر السرطان الفُصيصي الموضعي اللّابد، حالة مرضية غير شائعة، تتشكل فيها الخلايا الشاذة في الغدد المسؤولة عن إفراز الحليب (الفصيصات) في الثدي.

ولا يُعد السرطان الفُصيصي الموضعي سرطاناً، لكنه قد يؤدي لزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ولا يظهر السرطان الفُصيصي الموضعي عادةً في صورة الثدي الشعاعية (الماموجرام). وتكتشف الحالة في أغلب الأوقات نتيجة لإجراء خزعة ثدي لسبب آخر.

الأعراض والتشخيص

ولا يُظهر السرطان الفصيصي الموضعي عادة مؤشرات أو أعراضاً مرضية، وقد يوجد السرطان الفصيصي الموضعي في أحد الثديين أو كليهما.

ويُعتقد أن خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء المصابات بالسرطان الفُصيصي الموضعي اللابد يبلغ نحو 20%.  

المعالجة والوقاية

يعتمد العلاج في الغالب على 3 طرق رئيسية.

  • الملاحظة الدقيقة.
  • تناول الدواء لتقليل خطر الإصابة بالسرطان (العلاج الوقائي).
  • الجراحة.

ويتضمن العلاج الوقائي تناول أدوية مخصصة للحدِّ من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وتكون الوقاية كذلك عبر القيام بما يلي:

  • ممارسة الرياضة والحفاظ على وزن صحي.
  • عدم تناول الكحول.
  • تقليل علاج انقطاع الطمث بالهرمونات.

وقد يوصى بالجراحة لمعالجة نوع معين من السرطان الفصيصي الموضعي يسمى السرطان الفصيصي الموضعي متعدد الأشكال. 

ويمكن الكشف عن السرطان الفصيصي الموضعي متعدد الأشكال من خلال صورة الثدي الشعاعية.

ويمكن أن يكون استئصال الثدي الوقائي هو خيار آخر لعلاج السرطان الفصيصي الموضعي وتزيل هذه الجراحة كلا الثديين، وليس الثدي المصاب بالسرطان الفصيصي الموضعي فقط، لتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي المتوغل.

هذا المحتوى بالتعاون مع مايو كلينيك.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.