Open toolbar

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان - twitter.com/spagov

شارك القصة
Resize text
دبي-

أطلق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الاثنين، استراتيجية صندوق التنمية الوطني لدعم التنمية الشاملة والمستدامة والتي تسعى لتحفيز مساهمة القطاع الخاص بما يزيد على 3 أضعاف من التأثير التنموي في اقتصاد المملكة بحلول عام 2030.

وأوضح ولي العهد السعودي أن الاستراتيجية "تهدف لدعم أهداف التنمية المستدامة لكافة القطاعات الاقتصادية عبر تحويله لمؤسسة تمويلية وطنية متكاملة للمساهمة في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية "واس".

وأشار الأمير محمد بن سلمان إلى أن الصندوق يستهدف من خلال الصناديق والبنوك التنموية التابعة له "تحفيز مساهمة القطاع الخاص بما يزيد على 3 أضعاف من التأثير التنموي في اقتصاد المملكة، بالإضافة إلى إسهامه في نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للمملكة بضخ أكثر من 570 مليار ريال (151.9 مليار دولار) بحلول عام 2030".

وأضاف أن الصندوق يستهدف كذلك "مضاعفة حصة الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بأكثر من 3 أضعاف ليصل إلى 605 مليارات ريال (161.2 مليار دولار) بالإضافة لإيجاد العديد من فرص العمل في المملكة بحلول عام 2030".

وأوضحت "واس" أن استراتيجية الصندوق ترتكز على تفعيل مستهدفات المملكة التنموية من خلال تأمين الوفورات التمويلية للصناديق والبنوك التنموية، بالإضافة إلى تمكينها من تحقيق نموذج أعمال ومحفظة مستدامة وتمكين القطاع الخاص من تعزيز دوره في التمويل التنموي والاستفادة من المواءمة والتكامل التجاري.

ولفتت إلى أن الصندوق يرتكز أيضاً على تفعيل المبادرات المعنية بتحسين الأداء والشفافية وزيادة الكفاءة والفعالية، وكذلك تطوير القدرات الداخلية المطلوبة لتحقيق تطلعات ومستهدفات الصندوق من أجل استمرار التمويل التنموي على المدى الطويل.

واعتبر نائب رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية الوطني محمد التويجري، أن إطلاق استراتيجية الصندوق "خطوة تعكس التزامنا الراسخ دائماً بالتحول إلى مؤسسة تمويلية تنموية متكاملة، تسهم في تطوير الاقتصاد السعودي وتنويعه وتعزيز ازدهاره، لترسيخ مكانة المملكة على الصعيد العالمي".

التكامل مع القطاع الخاص

وأعرب التويجري عن اعتزام الصندوق "تحويل اقتصاد المملكة من الاعتماد على الإنفاق الحكومي إلى اقتصاد يقوده ويتكامل معه القطاع الخاص، بالإضافة لتشجيع الصادرات والصناعات المحلية وتحقيق الاستدامة المالية".

وشدد محافظ صندوق التنمية الوطني ستيفن بول جروف على أن تنفيذ الاستراتيجية سيؤدي لـ"تحسين جودة الحياة في السعودية وإيجاد وظائف جديدة ومستدامة، والارتقاء بسمعة المملكة على الساحة الدولية في خطوة تؤدي إلى جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية".

وسبق أن ضخ صندوق التنمية الوطني الذي تأسس عام 2017 ما يتجاوز عن 690 مليار ريال (183.9 مليار دولار)، فيما يعد الصندوق من أكبر الصناديق التمويلية التنموية من حيث نسبة الأصول إلى الناتج المحلي الإجمالي في مجموعة اقتصاديات دول العشرين بأصول تصل إلى 496 مليار ريال (132.2 مليار دولار)، وفقاً لـ"واس".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.