Open toolbar

الرئيس الكازاخي السابق نور سلطان نزارباييف يصافح الرئيس قاسم جومارت توكاييف خلال مؤتمر لحزب نور أوتان الحاكم في مدينة نورسلطان - 23 أبريل 2019 - AFP

شارك القصة
Resize text
نور سلطان (كازاخستان)-

أعلنت وكالة مكافحة الفساد في كازاخستان، الأحد، توقيف أحد أقرباء الرئيس السابق نور سلطان نزارباييف في إطار أول تحقيق معلن يستهدف الأسرة النافذة التي سبق أن حكمت البلاد منذ أعمال عنف اندلعت في يناير الماضي.

وجاء في بيان لوكالة مكافحة الفساد في قناتها الرسمية على تليجرام أن رجل الأعمال النافذ خيرت ساتيبالدي أوقف بشبهة اختلاس أموال من الشركة المشغلة للاتصالات في البلاد وهو قيد التحقيق للاشتباه بضلوعه في "جرائم أخرى تتعلق بانتهاك أمن الدولة".

وساتيبالدي هو إحدى أبرز الشخصيات النافذة في كازاخستان، وهو ابن أخي نزارباييف البالغ 81 عاماً ويعتقد أنه أحد المساهمين في شركة "كازاختيليكوم" للاتصالات.

وكانت كازاخستان قد شهدت مطلع العام احتجاجات سلمية على خلفية رفع أسعار المحروقات أعقبتها أعمال عنف دموية.

ولم توضح وكالة مكافحة الفساد في بيانها ما إذا كانت الجرائم الأخرى التي يُشتبه بضلوع ساتيبالدي بها على صلة بأعمال العنف التي شهدتها البلاد مطلع هذا العام.

وكان نزارباييف الذي حكم البلاد مدى 3 عقود قد قرر التنحي في العام 2019.

واختار الدبلوماسي قاسم جومارت توكاييف ليحّل مكانه رئيساً، لكنه احتفظ لنفسه ولأفراد عائلته بمناصب أساسية ما أتاح له مواصلة الحكم من الكواليس.

وحمل توكاييف مسؤولية أعمال الشغب التي قُتل فيها أكثر من 200 شخص لقطاع طرق و"إرهابيين" على صلة بجهات خارجية، لكن مراقبين اعتبروا أن الفوضى على صلة بصراع على السلطة.

واعتُقل الرئيس السابق لجهاز الأمن في كازاخستان كريم ماسيموف، المقرّب من نزارباييف، بتهمة الخيانة بعد إقالته في أعقاب أعمال الشغب التي شهدتها البلاد والتي اضطرت توكاييف إلى الطلب من "منظمة معاهدة الأمن الجماعي"، التحالف العسكري الذي تقوده موسكو، التدخل لدعم النظام.

وعزّز تدخل المنظمة نفوذ توكاييف الذي تعهّد القضاء على التلاعب الدستوري الذي أتاح لنزارباييف البقاء في المنصب طيلة 3 عقود. وفي يناير الماضي خرج نزارباييف عن صمته مقدماً دعمه الكامل لخلفه.

وأكد نزارباييف في شريط مصور نشر عبر يوتيوب وهو جالس على مكتب أمام أعلام كازاخستانية "أنا متقاعد وفي فترة راحة مستحقة راهناً في عاصمة كازاخستان".

في المقابل، قال توكاييف إن نزارباييف "بذل جهداً كبيراً لتحويل بلادنا إلى دولة قوية" على الرغم من "سوء تقديرات محتمل"، في إشارة أولى إلى أن الرئيس السابق لن يلاحَق شخصياً على خلفية الأحداث الدامية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.