Open toolbar

الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال كلمة في غرفة روزفلت بالبيت الأبيض - واشنطن- 21 أبريل 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

أبرز البيت الأبيض قلق الرئيس الأميركي جو بايدن من "قوة منصات التواصل الاجتماعي"، في أول رد فعل على صفقة شراء الملياردير إيلون ماسك لمنصة تويتر.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض: "قلقنا ليس جديداً"، مضيفة أن "هذه المنصات في حاجة لأن تخضع للحساب".

وتابعت ساكي: "تحدث الرئيس منذ فترة طويلة عن قلقه إزاء قوة منصات وسائل التواصل الاجتماعي بما يشمل تويتر وآخرين، في نشر معلومات مضللة". لكنها استدركت قائلة إن البيت الأبيض "لن يعلق على صفقة فردية".

"القانون 230"

وذكرت ساكي أن البيت الأبيض يواصل العمل من أجل إلغاء القانون 230 الذي يحمي شركات الإنترنت من المحاسبة على المحتوى الذي ينشره المستخدمون، ويدعم تشديد إجراءات الشفافية ومكافة الاحتكار على شركات التكنولوجيا.

ويعتقد مسؤولو إدارة بايدن أن تشديد عمليات التدقيق، قد تمنع نشر المعلومات المضللة المتعلقة بالقضايا السياسية، وتلك المرتبطة بوباء كوفيد-19.

وتابعت ساكي: "نتواصل بانتظام مع كافة منصات التواصل الاجتماعي حول الخطوات التي يمكن اتخاذها بهذا الشأن... هذا (التواصل) مستمر وأنا على يقين أنه سيستمر. لكن هناك إصلاحات نعتقد أن الكونجرس يمكن أن يقوم بها".

وفي وقت سابق الاثنين، استحوذ الملياردير الأميركي إيلون ماسك على تويتر، وبموجب بنود الاتفاق سيحصل المساهمون في تويتر على 54.20 دولار للسهم.

وقال ماسك في بيان: "حرية التعبير هي حجر الأساس لديمقراطية فاعلة، وتويتر هو ساحة المدينة الرقمية حيث تتم مناقشة الأمور الحيوية لمستقبل البشرية".

وكان قد قال في تغريدة عبر تويتر قبيل الإعلان الرسمي عن الصفقة إنه يأمل استمرار منتقدينه على المنصة لأن "هذا هو ما تعنيه حرية التعبير".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.