Open toolbar

مسبار "تيانوين-1" يدخل مدار المريخ - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بكين-

عرضت وكالة الفضاء الصينية، الجمعة، مشاهد فيديو صوّرها مسبارها "تيانوين-1" الذي يطير فوق المريخ، بعد يومين من نجاحها في وضعه بمدار الكوكب الأحمر.

وأظهرت مشاهد الفيديو التي عرضتها محطة "سي سي تي في" التلفزيونية الحكومية سطح الكوكب وسط سواد السماء، تنتشر عليه الفوهات البيضاء التي يطير فوقها المسبار طوال يوم مريخي، وفقاً لوكالة الصين الجديدة الرسمية.

ويشكل ذلك خطوة إضافية في برنامج بكين الفضائي الطموح الهادف إلى إقامة محطة فضائية مأهولة بحلول عام 2022، وإرسال رواد إلى القمر بحلول سنة 2030.

وفتحت الصين من خلال هذا البرنامج جبهة تنافس جديدة تندرج في سباقها الدبلوماسي والتكنولوجي مع الولايات المتحدة.

ويتألف "تيانوين-1"، الذي يعني اسمه "أسئلة إلى الجنة"، من 3 أقسام: مسبار مراقبة سيدور حول الكوكب الأحمر، ومركبة هبوط، إضافة إلى روبوت مسيّر بعجلات سيتولى تحليل تربة المريخ.

محاولة للتفوق

وأُطلِق "تيانوين-1" خلال يوليو الماضي في الوقت نفسه الذي أطلق فيه مسباران أميركي وإماراتي، وقد دخل مسبار "الأمل" الإماراتي بنجاح مدار المريخ الثلاثاء، في إنجاز تاريخي عربي هو الأول من نوعه.

وتأمل الصين أن تحقق في هذه المحاولة المستقلة الأولى لاستكشاف المريخ كل ما أنجزته الولايات المتحدة تقريباً خلال سنوات عدة من المهمات إلى المريخ منذ ستينات القرن العشرين، أي وضع مسبار في المدار، وإنزال مركبة هبوط ثم إخراج روبوت مسيّر منها.

ويُتوقع إنزال الروبوت الموجود في المسبار على الكوكب في مايو المقبل، وهو يزن أكثر من 200 كيلوغرام ومجهز بـ4 ألواح شمسية ويفترض أن يعمل لمدة 3 أشهر، ومن بين مهام الروبوت إجراء تحليلات للتربة والغلاف الجوي، والتقاط الصور، والمساهمة في رسم خرائط للكوكب الأحمر.

وكان المسبار أرسل، الجمعة، صورته الأولى للمريخ، وهي بالأبيض والأسود، وأظهرت ميزات جيولوجية بينها فوهة سكياباريلي ووادي مارينر (فالس مارينيرز)، وهو مساحة شاسعة من الأخاديد على سطح المريخ.

وسيصبح مسبار "برسيفرنس" من "ناسا" المتوقع هبوطه على الكوكب الأحمر في 18 فبراير، خامس مركبة متجولة (روفر) تكمل الرحلة منذ عام 1997، وكلها حتى الآن أميركية.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.