Open toolbar

رئيس الوزراء السلوفاكي إدوارد هيجر (يسار) ورئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافسكي يشاركان في افتتاح خط ربط للغاز في ستراخوتشينا - بولندا - 26 أغسطس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
وارسو-

افتتحت بولندا وسلوفاكيا، الجمعة، خط أنابيب للغاز يربط بين شبكتيهما بهدف تعويض نقص الإمدادات من روسيا، وتعزيز أمن الطاقة في البلدين إثر الغزو الروسي لأوكرانيا، الذي تسبب بأزمة طاقة في أوروبا.

وسيتيح هذا الخط لبولندا الحصول على الغاز من الجزائر عبر إيطاليا وسلوفاكيا، فيما سيتيح لسلوفاكيا الحصول على الغاز القادم من النرويج عبر بولندا، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس".

وقلّصت روسيا أو أوقفت إمداداتها من الغاز إلى العديد من دول الاتحاد الأوروبي في الأشهر الأخيرة، حيث قطعته نهائياً عن بولندا بسبب رفضها الدفع بالروبل، بينما تحصل سلوفاكيا على 40% فقط من الكمية المتفق عليها.

"خط سلام"

وقال رئيس الوزراء السلوفاكي إدوارد هيجر خلال مؤتمر صحافي مع نظيره البولندي ماتيوس مورافسكي، إن "خط الربط الداخلي سيسمح لسلوفاكيا بالحصول على الغاز من النرويج، إضافة إلى الغاز الطبيعي المسال الذي يمر عبر بولندا".

وشدد هيجر، خلال تواجده في بلدة ستراخوتشينا في بولندا بالقرب من الحدود مع سلوفاكيا، على أن "هذا الرابط يعطينا شعوراً جديداً بالأمن والحرية، لأننا لن نعتمد بعد الآن على الغاز الروسي".

وانتهز مورافسكي فرصة افتتاح الوصلة الجديدة ليمرر انتقاداً لخط أنابيب "نورد ستريم" قائلاً: "هذا خط سلام، بخلاف خطي أنابيب نورد ستريم الأول والثاني اللذين أنشأتهما ألمانيا مع روسيا بدعم من دول أخرى، لأنهما كانا خطي أنابيب حرب".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.