Open toolbar

احتفال لاعبي أتلتيكو مدريد بعد الفوز على مانشستر يونايتد - REUTERS

شارك القصة
Resize text
مانشستر -

أقصى أتليتيكو مدريد مضيفه مانشستر يونايتد من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وتأهل إلى دور الثمانية بعد أن سجل له البرازيلي رينان لودي بضربة رأس في الدقيقة 41 ليفوز (1-صفر) في استاد أولد ترافورد الثلاثاء وينتصر (2-1) في النتيجة الإجمالية.

وكان الأداء نموذجاً لهذا النوع من الدفاع الشجاع والهجوم المرتد السريع الذي اشتهر به أتليتيكو بقيادة دييجو سيميوني بينما لم يتمكن يونايتد، رغم كل الضغط، من صناعة فرص جيدة كافية لتسجيل الهدف الذي كان يحتاجه.

وسيركز يونايتد الآن على مشواره في الدوري الإنجليزي الممتاز حيث يواجه معركة حقيقية للوصول إلى المركز الرابع وحجز مكان في دوري الأبطال الموسم المقبل.

وتصدى يان أوبلاك حارس أتليتيكو برد فعل رائع لمحاولة أنطوني إيلانجا عند القائم القريب بعد تمريرة عرضية من برونو فرنانديز في الدقائق الأولى من المباراة.

وبعد ذلك أنقذ حارس يونايتد الإسباني ديفيد دي خيا بطريقة رائعة تسديدة بعيدة المدى من رودريجو دي بول.

ووضع جواو فيلكس الكرة في الشباك بعد تمريرة عرضية من ماركو يورينتي لكن الهدف أُلغي بداعي التسلل.

لكن راية مساعد الحكم لم تنقذ يونايتد عندما مرر جواو فيلكس، من إحدى هجمات أتليتيكو المرتدة المميزة، الكرة بلمسة ذكية إلى أنطوان جريزمان الذي أرسل تمريرة عرضية حولها لودي إلى الشباك برأسه عند القائم البعيد.

وتقدم يونايتد للهجوم بعد الاستراحة بحثا عن هدف التعادل لكن هجماته كانت عشوائية وكان أخطرها ضربة رأس من رافائيل فاران قفز أوبلاك ليبعدها.

وكان الأداء شرساً وفي بعض الأحيان هزليا من أتليتيكو في الدقائق الأخيرة، لكن دفاعه المنضبط حافظ له على الانتصار الذي أرسله إلى دور الثمانية.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.