Open toolbar

موظفو فندق "شاتو لورييه" يفحصون صورة لتشرشل

شارك القصة
Resize text
أوتاوا-

سُرقت صورة شهيرة لرئيس وزراء بريطانيا إبان الحرب العالمية الثانية ونستون تشرشل، واستُبدلت بنسخة منها داخل فندق فخم في العاصمة الكندية أوتاوا، وفق ما أعلن الفندق الذي أطلق نداءً إلى العامة للمساعدة على استعادة الصورة.

واحتاج الأمر أشهراً عدة قبل أن يدرك موظفو فندق "شاتو لورييه" أن صورة لتشرشل موجودة في المكان، تختلف عن سائر الصور المعروضة في قاعة المصور الشهير يوسف كارش، وإطارها مثبت بطريقة خاطئة.

100 ألف دولار

واحتاجت إدارة الفندق بضعة أيام لتحديد تاريخ السرقة مع هامش أسبوع ونصف أسبوع، بالاستناد إلى صور عدة للعمل أرسلها نزلاء سابقون، على ما قالت مديرة الفندق جينفيف دوما لوكالة "فرانس برس".

وقالت مديرة الفندق: "ربما أراد شخص ما هذه الصورة، إما لمجموعته الخاصة أو لبيعها"، مشيرة إلى أن الصورة المسروقة لا تُقدّر بثمن.

مع ذلك، تُقدر قيمة الصورة التي تُظهر الزعيم البريطاني بعد خطابه أمام البرلمان الكندي في عام 1941، بنحو 100 ألف دولار أميركي.

وترجّح إدارة الفندق أن تكون السرقة حصلت في الفترة ما بين 25 ديسمبر 2021، و6 يناير 2022.

ولفتت دوما إلى أن هذه الصورة "جزء من تاريخ الفندق، وكذلك تاريخ كندا وبريطانيا في زمن الحرب"، وإنها "حزينة للغاية بسبب هذه السرقة المخزية".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.