Open toolbar

لافتة من الجانب الهندي على الحدود مع الصيبن في بوملا بولاية أروناتشال براديش شمال شرقي الهند. 11 نوفمبر 2009 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
نيودلهي -

قالت الهند والصين، الجمعة، إنهما بدأتا الفصل بين قواتهما في منطقة جوجرا-هوتسبرينجز الحدودية غرب الهيمالايا بطريقة منسقة ومخطط لها"، وذلك بعد عامين من اشتباكات أدت إلى توتر العلاقات الدبلوماسية.

وقال وزير الخارجية الهندي سوشما سوراج، الجمعة، إن فك الارتباط على طول المنطقة المتنازع عليها مع الصين يجب أن يُستكمل بحلول 12 سبتمبر الجاري، وذلك بعد اتفاق الجانبين على وقف عمليات نشر قواتهما في منطقة وجرا-هوتسبرينجز الحدودية غرب الهيمالايا.

وأضاف في تصريحات أوردتها "رويترز": "اتفق الجانبان على أن جميع الهياكل المؤقتة والبنية التحتية يجب تفكيكها من قبل الجانبين"، لافتاً إلى أن الاتفاق يضمن عدم وجود تغيير أحادي الجانب في الوضع الراهن.

وأوضح مصدر دفاعي هندي، رفض كشف هويته، الخميس، أنه "تم الفصل بين القوات" على الرغم من أن البلدين لا يزالان يحتفظان بآلاف الجنود على طول الحدود المعروفة باسم "خط السيطرة"، مضيفاً: "هذه خطوة أولى نحو تعزيز الهدوء بمنطقة خط السيطرة الفعلية".

من جانبها، أفادت وزارة الدفاع الصينية بالبدء في الفصل بين قوات الجانبين بطريقة "متزامنة ومخطط لها، ما يساعد على الحفاظ على السلام والهدوء في المناطق الحدودية".

ويأتي الفصل بين القوات، قبيل اجتماع مقرر الأسبوع المقبل في أوزبكستان، إذ من المتوقع أن يحضره الرئيس الصيني شي جين بينج ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

وتشترك الهند والصين في حدود غير مرسمة يبلغ طولها 3800 كيلومتر، حيث التزمت قواتهما سابقاً ببروتوكولات قائمة منذ فترة طويلة لتجنب استخدام أي أسلحة نارية.

محادثات سابقة

وفي مارس الماضي، أجرى قادة عسكريون صينيون وهنود محادثات من أجل تسوية نزاع حدودي مستمر منذ سنتين، اعتُبر الأسوأ منذ 4 عقود، لكنها لم تشهد اختراقاً.

ووَرَدَ في بيان مشترك أصدرته وزارة الدفاع الهندية، أن الاجتماع الذي عُقد في نقطة الالتقاء الحدودية بين تشوشول ومولدو، على الجانب الهندي من الحدود، في 11 مارس، شهد مواصلة الطرفين مناقشاتهما بعد الجولة السابقة التي عُقدت في 12 يناير 2022، للتوصّل إلى "حلّ للملفات ذات الصلة" في القطاع الغربي من "خط السيطرة الفعلية"، وهو خط ترسيم افتراضي يفصل الأراضي التي تسيطر عليها نيودلهي عن تلك التي تديرها بكين، في نزاعهما الحدودي.

وكانت هناك 16 جولة من الاجتماعات بين كبار القادة العسكريين من البلدين منذ يونيو 2020، عندما اشتبكت القوات الهندية والصينية في منطقة جلوان بإقليم لاداخ، إذ قُتل ما لا يقل عن 20 جندياً هندياً و4 جنود صينيين في معركة بالأيدي، ما أدى إلى تصعيد حاد في التوتر بين العملاقين الآسيويين المسلحين نووياً.

اقرأ أيضاً:       

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.