Open toolbar
اكتشاف جثة أفغاني داخل طائرة أميركية غادرت مطار كابول
العودة العودة

اكتشاف جثة أفغاني داخل طائرة أميركية غادرت مطار كابول

جانب من الفوضى في المطار الأفغاني كابول - 16 أغسطس2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

كشف موقع "بوليتيكو" أن السلطات الأميركية عثرت على جثة أفغاني داخل مقصورة معدات هبوط طائرة عسكرية، بعد ساعات من إقلاعها من مطار كابول. 

ونقل الموقع الأميركي عن مصدرين مطلعين قولهما إنه عُثر على جثة أفغاني كان يحاول الهروب من البلاد، بعد ساعات من سقوط كابول في أيدي حركة طالبان، في مقصورة معدات هبوط طائرة نقل طراز "سي-17"، عقب ساعات من إقلاعها على عجل من "مطار حامد كرزاي الدولي".

وأضاف المصدران، اللذان لم يُذكر اسمهما، أن الجثة الموجود داخل مقصورة معدات هبوط الطائرة جعلتها غير قابلة للتشغيل بشكل مؤقت.

وأشار الموقع إلى أن هذه الأنباء هي أحدث التطورات المثيرة للقلق بعد اندلاع الفوضى في "مطار كابول الدولي" خلال عطلة نهاية الأسبوع في أعقاب استيلاء طالبان على العاصمة الأفغانية. 

"عدد قياسي"

وكانت مقاطع فيديو مرعبة تظهر مئات الأفغان وهم يتشبثون بطائرات تشمل طائرات شحن ضخمة من طراز "سي-17" تابعة للجيش أثناء محاولتها الإقلاع، سيطرت على فقرات الأخبار في جميع أنحاء العالم الاثنين، كما أظهرت بعض مقاطع الفيديو أفغاناً يسقطون من الجو من طائرة تغادر المطار، وفقاً للموقع.

والأحد، احتشد نحو 640 أفغانياً على متن طائرة أخرى طراز "سي-17"، كانت وجهتها قاعدة "العديد" الجوية في قطر"، وهو عدد قياسي بالنسبة للأشخاص الذين تواجدوا على متن طائرة شحن عسكرية عملاقة، بحسب ما نقله موقع "ديفنس وان" عن مسؤولين أميركيين.

 في المقابل، لم يردّ متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) على الفور على طلب للتعليق.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي للصحافيين، الاثنين، إن وزارة الدفاع جمّدت بشكل مؤقت الرحلات الجوية العسكرية والمدنية، في محاولة لإخلاء مدرج المطار من المدنيين اليائسين الذين اندفعوا إلى المطار.

ورغم أن كيربي لم يستطع تأكيد أن التحقيق يجري حالياً في الوفيات المدنية المتعلقة برحلات "سي-17" المغادرة للمطار، إلا أنه قال للصحافيين إنه يتوقع أن تحقق الوزارة في الحادث.

5 آلاف جندي

ونشر البنتاجون حتى الآن نحو 5 آلاف جندي إضافي في كابول للمساعدة في تأمين المطار حتى يتمكن الآلاف من الأميركيين وموظفي السفارات والأفغان المعرضين للخطر من مغادرة البلاد بأمان، وفقاً للموقع.

وأكد كيربي في وقت سابق أن القوات الأميركية استجابت لـ"تهديدات معادية" بعد إطلاق نار في حادثين منفصلين أسفرا عن مقتل مسلحين اثنين. 

وقال إن أحد الجنود الأميركيين أُصيب خلال الحادث، ولكنه لم يتمكن من تأكيد حالته، في وقت متأخر الاثنين.

وتوقع مسؤولون أن الولايات المتحدة سيكون لديها نحو 3 آلاف جندي على الأرض في المطار بحلول الاثنين، وسيطير الباقون خلال الأيام المقبلة.

استئناف الملاحة

واستأنفت الولايات المتحدة عملياتها في المطار في وقت متأخر، الاثنين، ما سمح لطائرات "سي-17" التي تحمل جنوداً من مشاة البحرية وجنوداً من الفرقة 82 المحمولة جواً بالهبوط في البلاد، بحسب ما ذكره اللواء، هانك تايلور، نائب مدير الأركان المشتركة للعمليات الإقليمية وإدارة القوات.

وأوضح الجنرال الأميركي أن الولايات المتحدة "مسؤولة عن مراقبة الحركة الجوية" في مطار حامد كرزاي الدولي، مشيراً إلى أنها تتولّى تنظيم حركة الملاحة للرحلات العسكرية والتجارية على حد سواء.

خيبة أمل أميركية

وأثار الانتصار الخاطف لطالبان التي احتلت القصر الرئاسي في كابول، مساء الأحد، حالة من الذعر شهدها مطار العاصمة الأفغانية، الاثنين، باعتباره نقطة الخروج الوحيدة من البلاد، إذ تهافتت حشود في محاولة للفرار من النظام الجديد الذي تعهدت الحركة بإقامته بعد حرب تُعد الأطول في تاريخ الولايات المتحدة.

وأعرب وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الأحد، عن "خيبة أمله الكبيرة بالمقاومة الضعيفة للجيش الأفغاني" في المناطق التي سيطرت عليها حركة طالبان خلال الأيام الماضية، مشيراً إلى أنه "لا يمكن شراء قوة الإرادة ولا القيادة".

وتكبّدت القوات الأفغانية هزيمة بعدما أنفقت عليها الولايات المتحدة مئات المليارات من الدولارات طوال 20 عاماً، فخلال 10 أيام فقط تمكنت طالبان من السيطرة على كل المناطق الأفغانية تقريباً، وهي العملية التي باشرتها في مايو الماضي مع بدء الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية وخصوصاً الأميركية من البلاد.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.