Open toolbar

روبوت Astro من أمازون - Amazon

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

تمكن باحثون بجامعة كورنيل الأميركية من تطوير نظام برمجي ذكي، يحمل اسم AutoPhoto، ليكون قادراً على التقاط صور مميزة للأثاث والديكورات المنزلية، بمساعدة روبوت بكاميرا عالية الدقة.

ويعتمد النظام الذكي على خوارزميات متطورة، قادرة على فهم وإدراك المعايير الجمالية لفنون وأساسيات الديكور، عبر الاعتماد على نظام لتعليم الآلة، قادر على التطوير من قدراته بشكل مستمر من خلال فهم وتحليل محاولاته الفاشلة للتصوير والتعلم من أخطائه.

وأجرى الباحثون العديد من التحديثات في نظامهم الذكي للتصوير، منذ إطلاقه لأول مرة في 2021.

3 أجزاء

وتعتمد فكرة الروبوت المصور على 3 أجزاء رئيسية، الأول هو خوارزمية تقييم جماليات وأساسيات التصوير، والتي تكون مسؤولة عن إعطاء درجات للزوايا المختلفة التي يحاول الروبوت التقاط صورة منها، والجزء الثاني الخاص بجسم الروبوت، وهو المسؤول عن التقاط الصورة.

أما الجزء الثالث فهو نظام AutoPhoto المسؤول عن ترجمة الدرجات التي تحصل عليها كل زاوية ولقطة إلى أوامر، يتم إصدارها للروبوت ليتحرك ويتخذ الوضع المثالي لالتقاط أفضل صورة.

وبحسب ما نشرته دورية Cornell Chronicle مطلع مارس، فإن النظام الروبوتي الجديد يتم اختباره حالياً لتطبيقه في أعمال التصوير الصحفي في المناطق الخطرة، وكذلك عمليات الإنقاذ.

تطور كبير

واكتسبت أنظمة الذكاء الاصطناعي وتعليم الآلة طفرة كبرى في تطورها خلال الأعوام القليلة الماضية، وخاصة على مستوى قدرة الحواسيب على فهم وتحليل ما تراه الكاميرات، بدقة تقترب من طريقة إدراك البشر لما تراه أعينهم.

وطورت مجموعة بحثية في جامعة تكساس الأميركية، نظاماً برمجياً يستطيع رصد وتحليل حركة الكتف المستخدم من خلال فيديو مسجل أو فيديو حي، ثم يتوقع ما يكتبه المستخدم على الكمبيوتر الخاص به، ما يعرضه إلى خطر كبير يتمثل في تسريب معلومات شخصية وسرية مثل كلمات المرور.

وأفاد الباحثون بأن النظام الجديد يعتمد على قاعدة بيانات، مخزن بداخلها كم ضخم من البيانات بشأن طريقة حركة الكتف عند كتابة كلمات وحروف معينة على لوحات المفاتيح.

وخلال الاختبارات المعملية، وصلت نسبة دقة توقع النظام إلى 75%، لكن مع تطبيق الاختبار في ظروف أكثر طبيعية، وهي الأقرب للحدوث في الحياة اليومية، وصلت نسبة توقعه لكتابة المستخدمين لأسماء مواقع الإنترنت إلى 66%، في حين انخفضت النسبة إلى 21% مع كتابة كلمات إنجليزية عشوائية، ثم إلى 18% عندما جاء الأمر إلى كتابة كلمات مرور معقدة.

ونجح باحثان في تطوير كاميرا هي الأولى من نوعها في العالم، تستخدم الأشعة تحت الحمراء لتفسير حركة رقبة المستخدم خلال الحديث، بحيث يمكنها فهم الأوامر الصوتية دون نطق المستخدم فعلياً بأي كلمة، إذ يعتمد الأمر على تفسير الكاميرا لحركة الرقبة.

وقام الباحثان، تشينج زهانج ورويدونج زهانج بجامعة كورنيل الأميركية، بتدريب نظام الذكاء الاصطناعي الذي يدعم الكاميرا، والتي تحمل اسم SpeeChin، على قاعدة بيانات ضخمة من حركات مختلفة لرقبة المستخدمين خلال الحديث، بحيث يمكن للكاميرا فهم الحديث بمجرد تحليل حركة الرقبة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.