Open toolbar

الملا عبد الغني بارادار، نائب زعيم طالبان ومفاوضها، وأعضاء الوفد الآخرون في مؤتمر السلام الأفغاني في موسكو ، روسيا 18 مارس 2021. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

منذ أن توّلت حركة "طالبان" الحكم في أفغانستان أغسطس الماضي، سعت إلى الحصول على اعتراف دولي بحكومتها، وفي هذا الصدد أشارت مصادر محلية إلى أن فريقاً مكوناً من 15 عضواً بقيادة هبة الله آخوند زاده، عقد اجتماعاً في قندهار، لمناقشة إجراء تعديل وزاري للحكومة المؤقتة حتى يتم الاعتراف بها.

وقالت وكالة "خاما برس" الأفغانية، إن الاجتماع الذي استمر لمدة 3 أيام في قندهار، وترأسه زعيم الحركة زاده لأول مرة منذ تولي الحركة السلطة في كابول، ناقش القواعد المتبعة في الهيئات الحكومية وأنشطتها، فضلاً عن البحث عن حل للصعوبات الاقتصادية المستمرة، وكيفية استيعاب جميع المنتسبين إلى "طالبان" في الأجهزة الأمنية.

وأشارت الوكالة إلى أن أنباءً عدة أشارت في وقت سابق، إلى أن الاجتماع كان يهدف إلى تعديل وزاري في الحكومة المؤقتة حتى يتم الاعتراف بطالبان، قائلة إنه "لا يوجد تأكيد رسمي على الأمر".

ونقلت الوكالة عن هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" الناطقة بلغة الباشتو، قولها إن فريقاً مكوناً من 15 عضواً بقيادة زعيم طالبان عقد اجتماعاً، لمناقشة إجراء تعديل وزاري للحكومة الأفغانية المؤقتة.

وقال مصدر طلب عدم الكشف عن هويته، لـ"بي بي سي" إن الفريق كان يضم "وزراء من الحكومة المؤقتة ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى في طالبان".

بذل جهود اقتصادية

وفي اجتماع لمجلس الوزراء، الخميس، قالت الحكومة المؤقتة لطالبان في بيان إنه "لو كان لدى الحكومة المؤقتة المال الكافي، لدفعت رواتب كافة الموظفين، لكنها فقيرة، ولذا فإنه يجب مساعدتها"، وفق ما أوردته "خاما برس".

ومن جانبه، قال نائب وزير الإعلام والثقافة والمتحدث الرسمي باسم "طالبان"، ذبيح الله مجاهد، الذي كان أحد المشاركين في الاجتماع، إنه تم توجيه جميع الإدارات الحكومية بـ "بذل الجهود في تطبيق الشريعة الإسلامية حتى يعيش جميع الأفغان تحت مظلة القانون".

كما وجه نائب رئيس الوزراء ورئيس اللجنة الاقتصادية، المُلا عبد الغني برادار، بجذب المستثمرين المحليين والدوليين وتقديم التسهيلات لمشاريع الاقتصاد الكلي والجزئي وأعمال المناجم.

وأصدر برادار تعليمات للنائب الثاني لرئيس الوزراء المُلا عبد السلام حنفي لـ "الحد من البيروقراطية في القطاعات المالية، وغيرها وإصلاح جميع النظم الإدارية للحكومة، وتسريع الجهود في توفير العلاج لمدمني المخدرات، وتوخي الحذر بشكل أكبر في حماية الممتلكات العامة".

ويأتي الاجتماع في وقت أصدرت حركة طالبان الأربعاء، أمراً بإغلاق المدارس الثانوية للفتيات في البلاد بعد ساعات فقط من إعادة فتحها.

وكانت الثانويات قد فتحت أمام الفتيات صباح الأربعاء للمرة الأولى منذ وصول طالبان إلى الحكم، إذ يعد وجود حكومة شاملة واحترامها لحقوق المرأة والإنسان من أكبر الشروط المسبقة للاعتراف بها من قبل المجتمع الدولي، بحسب "خاما برس".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.