Open toolbar
فرنسا تستحوذ على مخطوطة "120 يوماً في سدوم" لماركي دو ساد
العودة العودة

فرنسا تستحوذ على مخطوطة "120 يوماً في سدوم" لماركي دو ساد

مخطوطة الروائي الشهير ماركي دو ساد "120 يوماً في سدوم" - AFP

شارك القصة
Resize text
باريس -

أعلنت وزارة الثقافة الفرنسية، الجمعة، استحواذ الدولة على أهم مخطوطة للروائي الشهير ماركي دو ساد "120 يوماً في سدوم"، لحفظها في المكتبة الوطنية الفرنسية.

ووصفت الوزارة في بيان هذه الرواية بأنها "معلم حقيقي ونص رئيسي للنقد والمخيلة"، قائلة إنها "أصبحت من الكلاسيكيات وتركت أثراً عميقاً في مؤلفين كثيرين".

وتعد هذه القطعة ذات أهمية خاصة، إذ إن ماركي دو ساد أعاد خلال وجوده في "سجن باستيل" في باريس سنة 1785، نسخ هذه الرواية الطويلة غير المكتملة على شكل "لفة مدهشة يزيد طولها على 12 متراً، مكونة من 33 ورقة متلاصقة بعرض 11,3 سنتيمتر"، بحسب الوزارة.

وكانت الدولة الفرنسية أطلقت في فبراير الماضي، نداءً لحشد الدعم من الشركات لإنجاز صفقة الاستحواذ هذه البالغة قيمتها 4,55 مليون يورو.

وقالت وزارة الثقافة الفرنسية إن المخطوطة ستُعرض خلال منتدى يقام عام 2022، يجمع المتخصصين والمثقفين بهدف تحليل شخصية ساد وطريقة التفاعل مع أعماله على مر القرون، وكيف يمكن قراءتها اليوم.

وكان ساد الذي توفي عام 1814، يظن أن عمله الأهم ضاع إثر نهب أو هدم الباستيل، في صيف عام 1789، فيما عادت المخطوطة إلى الظهور بعدما حصل عليها الطبيب النفسي الألماني إيفان بلوخ، وسمح بنشر الرواية لأول مرة عام 1904.

وبعدما اشتراها هاوي الجمع شارل دو نواي عام 1929، سرقها ناشر ثم باعها سنة 1982 لهاوٍ آخر هو جيرار نوردمان. وفي عام 2014، انتقلت ملكية المخطوطة إلى رجل الأعمال جيرار ليريتييه صاحب شركة "أريستوفيل" التي شكّلت محور تحقيقات بتهمة الاحتيال.

وانتهزت الحكومة الفرنسية فرصة تصفية "أريستوفيل" لتصنيف المخطوطة على أنها "كنز وطني" في عام 2017.

وتنضم المخطوطة إلى مكتبة أرسنال في باريس، وهو موقع يضم مجموعة رائعة من أعمال القرن الثامن عشر.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.