Open toolbar

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يستقل طائرته في العاصمة النيجيرية أبوجا مغادراً باتجاه العاصمة السنغالية دكار- 19 نوفمبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، أن الوزير أنتوني بلينكن سيزور الشهر المقبل، جنوب إفريقيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا، في خطوة تُكثّف من خلالها واشنطن تحركها الدبلوماسي في القارة في مواجهة الدبلوماسية الروسية.

وستزور أيضاً سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس جرينفيلد، في أغسطس المقبل، غانا ورواندا، فيما قامت مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية سامانثا باور أخيراً، بزيارة كينيا، الحليفة القديمة لواشنطن، إضافة إلى الصومال، حيث أشارت إلى زيادة سوء التغذية بفعل تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتتزامن الجولات الدبلوماسية الأميركية مع جولة وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الواسعة في إفريقيا، حيث عزا ارتفاع أسعار المواد الغذائية في العالم إلى تداعيات العقوبات الغربية المفروضة على موسكو. فيما نفت واشنطن هذه الفرضية.

"معركة" دبلوماسية

وأشارت الخارجية الأميركية، إلى أن بلينكن سيشدّد خلال جولته الإفريقية، على أن "الدول الإفريقية شريك أساسي في أكثر القضايا إلحاحاً في عصرنا، من تعزيز نظام دولي مفتوح ومستقرّ، وصولاً إلى تداعيات التغيّر المناخي وانعدام الأمن الغذائي والأوبئة العالمية، وتشكيل مستقبل تكنولوجي واقتصادي مشترك".

وبرزت جنوب إفريقيا كساحة "معركة" دبلوماسية رئيسية، إذ أبقت على موقف محايد بشأن الحرب في أوكرانيا، رافضةً الانضمام إلى الدعوات الغربية لإدانة موسكو.

وسيزور بلينكن جوهانسبرج وبريتوريا من 7 إلى 9 أغسطس المقبل، على أن ينتقل بعدها إلى كينشاسا عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية، بهدف إظهار دعم لأكبر دولة في إفريقيا جنوب الصحراء، والتي تحاول طيّ صفحة عقود من النزاع الدامي. 

توترات في رواندا 

ويحط بعدها بلينكن في رواندا التي شهدت تصعيداً في التوترات مع الكونغو الديمقراطية، والتي اتهمت كيجالي بدعم متمرّدي "حركة إم 23" (حركة 23 مارس)، الأمر الذي تنفيه رواندا. 

ولفتت الخارجية الأميركية، إلى أن بلينكن سيسعى إلى الضغط من أجل الإفراج عن بول روسيساباجينا الذي يُقال إنه أنقذ مئات الأشخاص خلال الإبادة في العام 1994. وقد أنتج فيلماً سينمائياً عن الواقعة بعنوان "هوتيل رواندا".

والعام الماضي، حُكم على بول روسيساباجينا المُقيم الدائم في الولايات المتحدة والمعارض الشرس للرئيس الرواندي بول كاجامي بالحبس 25 عاماً، لإدانته بـ"تأسيس" الجبهة الوطنية للتحرير و"الانتماء إليها".

وزيارة بلينكن لإفريقيا جنوب الصحراء هي الثانية منذ تسلّمه منصبه العام الماضي. وكان بلينكن قد زار العام الماضي، كينيا ونيجيريا والسنغال، في محاولة لتسليط الضوء على أهمية الأنظمة الديمقراطية. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.