Open toolbar

لوحة بعنوان "Happy Choppers" للفنان البريطاني بانكسي في دار كريستيز للمزادات بلندن - 23 فبراير 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
باريس-

قفزت عائدات مزادات الأعمال الفنية بنسبة 60%، لتحقق أكثر من 17 مليار دولار في عام 2021 كرقم قياسي جديد.

وبحسب تقرير سنوي نشر الاثنين، فإن الأعمال الفنية الرقمية ساهمت في تحقيق هذه النسب العالية، مقارنة بعام 2020، أو الزيادة بنسبة 28% مقارنة بالعام 2019.

وقال تييري إيرمان رئيس شركة Artprice التي نشرت التقرير والرائدة عالمياً في مجال البيانات عن سوق الفن، لوكالة "فرانس برس"، إن الأزمة الصحية خلال العامين الأخيرين "أدت إلى تسريع عملية رقمنة سوق الفن بشكل كبير".

ولفت إيرمان إلى أن "87% من دور المزادات البالغ عددها 6300 التي ترصد Artprice نشاطها باتت تمتلك كل ما يلزم لتنظيم مزادات عبر الإنترنت".

وتحدث عن أن "الفن المعاصر بات يمثّل 20% من السوق بعدما كانت حصته تقتصر على 3% عام 2000". إذ بيعت 111 ألفاً و240 قطعة عام 2021 في كل أنحاء العالم من الأعمال المصنفة ضمنه.

وشملت هذه المبيعات لوحات ومنحوتات وتجهيزات ورسوماً وصوراً فوتوغرافية ومطبوعات ومقاطع فيديو و"إن أفي تي" وسواها، تعود إلى فنانين ولدوا بعد عام 1945.

الصين تتقدم

واستحوذت الصين (شاملة البر الرئيسي وتايوان وهونج كونج) على 35% من السوق العالمية بإجمالي مبيعات قدرة 5.95 مليار دولار، بتقدّم طفيف على الولايات المتحدة التي بلغت إيرادات مزاداتها 5.79 مليار دولار، أي ما يساوي 34% من السوق، بحسب إيرمان.

أما المبيعات في بريطانيا والتي بلغت قيمتها 1.99 مليار دولار، فشهدت انخفاضاً بنسبة 10% مقارنة بعام 2019، إذ إن البريكست أدى إلى تأجيل مزادات الدور البريطانية في باريس، وفقاً للخبير نفسه.

واحتلت فرنسا مع بيع 91 ألفاً و699 قطعة فنية المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة، لكنها بقيت في المركز الرابع من حيث إجمالي المبيعات التراكمية، متجاوزة للمرة الأولى المليار دولار.

واحتفظت السوق الألمانية بالمركز الخامس في العالم، إذ اجتذبت دار "سوذبيز" إلى كولونيا. وبلغ إجمالي المبيعات في كوريا الجنوبية 4 أضعاف ما كان عليه، حيث وصل إلى 237 مليون دولار.

سيطرة "سوذبيز" و"كريستيز"

أما لجهة دور المزادات فسيطرت "سوذبيز" و"كريستيز" على 49% من السوق، إذ بلغت مبيعات الأولى 4.4 مليارات دولار، فيما حققت الثانية 4 مليارات.

ووصلت نسبة الأعمال غير المبيعة للمرة الأولى إلى 31%، وهي نسبة منخفضة جداً، ما "يُظهر أن دور المزادات تشددت كثيراً في اختيار" القطع التي طرحتها للبيع، ليصبح من "شبه المستحيل" إدراج أعمال مزورة فيها.

ويعود ذلك إلى "تحسين إمكان تعقب" منشأ الأعمال و"جودة التقنيات المستخدمة" في هذا المجال.

الشباب يبرزون

ومن الاتجاهات التي برزت في السوق أن القطع التي تباع بملايين الدولارات شملت أكثر فأكثر أعمالاً لفنانين شباب في سن مبكرة، تراوح بين 18 و30 عاماً، وخصوصاً في سوق الرموز غير القابلة للاستبدال ("إن إف تي")، وهي منتجات افتراضية مرفقة بشهادة تثبت أصالتها، أحدثت ولا تزال ثورة في الفن العالمي.

ووصلت مبيعات هؤلاء إلى 232 مليون و400 ألف دولار، ومنهم بيبل وإيفيري سينجر وفيووتشيوس. وأشار التقرير إلى أن أعمال الرسام التجريدي الألماني جيرهارد ريختر وفنان الشارع البريطاني بانكسي هي التي حققت أعلى الإيرادات في عالم المزادات، إذ بيع 1186 عملاً لبانكسي في مقابل 206 ملايين دولار، سجّل أحدها رقماً قياسياً جديداً هو 25.4 مليون دولار.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.