Open toolbar

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يعرض مخططاً بشأن كيفية تأثير الغاز على أسعار الكهرباء أثناء حديثه إلى الصحافة في قمة الاتحاد الأوروبي ببروكسل. 25 مارس 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

ارتفعت أسعار الكهرباء في أوروبا إلى مستويات قياسية جديدة، بعدما أدت موجة الحر التي طال أمدها إلى تعطل أسواق الطاقة التي كانت تعاني ضغوطاً فعلية بسبب خفض إمدادات الغاز الروسي عن القارة.

وأفادت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، بأن السعر في ألمانيا ارتفع بأكثر من 5%، الخميس، ليصل إلى 455 يورو لكل ميجاواط/ ساعة، وهو أعلى بخمس مرات من السعر خلال هذا الوقت من عام 2021، كما ارتفعت الأسعار في فرنسا بنسبة 4%، لتتجاوز للمرة الأولى 600 يورو لكل ميجاواط/ ساعة.

أسعار الغاز

وظلت أسعار الطاقة، التي تتأثر بشدة بتكلفة الغاز باعتباره مصدراً رئيساً لتوليد الكهرباء، ترتفع طوال العام، وتضاعف سعر الغاز أكثر من 4 أضعاف، كما أدت الموجة الحارة المستمرة إلى تفاقم المشكلة، في يوليو، إذ عطلت طاقة التوليد، مع زيادة الطلب على الكهرباء.

ونقلت الصحيفة عن ويليام بيك، محلل سوق الطاقة في مؤسسة ICIS لتحليلات السلع، قوله إن انخفاض سرعة الرياح بسبب درجات الحرارة المرتفعة "قلل من توليد طاقة الرياح، كما أدى انخفاض مستويات المياه على طول نهر الراين إلى تعطيل توصيل الفحم إلى محطات الطاقة في ألمانيا".

وأشار بيك إلى أن انخفاض مستويات المياه أثر في توليد الطاقة في فرنسا أيضاً بسبب استخدام الأنهار لتبريد العديد من محطات الطاقة النووية، وتعطل أكثر من نصف قدرة الطاقة النووية الفرنسية للصيانة.

وعادةً ما تصدر فرنسا فائض الكهرباء التي تنتجها، لكن هذا العام لم يعد لديها فائض للتصدير، ما يعني أن الدول المجاورة تحرق كميات إضافية من الغاز لتوليد الكهرباء لفرنسا فيما تحاول أوروبا الحفاظ على الإمدادات لفصل الشتاء.

ووفقاً لبيانات وكالة الشبكة الفيدرالية الألمانية، فإن برلين صدرت نحو 600 ألف ميجاواط/ساعة من الكهرباء إلى فرنسا في يونيو، مقارنة بـ 300 ألف ميجاواط/ساعة من الواردات قبل عام.

وسيؤدي الترابط الموجود في شبكة الكهرباء الأوروبية والارتفاع القياسي في أسعار الطاقة المستقبلية في القارة، إلى ارتفاع التكاليف في المملكة المتحدة، وهو ما كان سبباً رئيساً للتنبؤ بأن متوسط ​​فواتير الطاقة في المملكة المتحدة قد يزيد على 5 آلاف جنيه إسترليني، العام المقبل، حسبما نقلت الصحيفة عن بيك.

وتابع بيك: "يبدو أن تراجع الاستثمار وعمليات الصيانة أثناء وباء كورونا، واضطراب أسواق الغاز في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، والآن موجة الحر الصيفية تعني أن الأسعار المرتفعة هذه ستستمر لفترة طويلة جداً".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.