Open toolbar

ليونيل ميسي ورئيس نادي باريس سان جيرمان ناصر الخليفي يوقعان عقد انتقال النجم الأرجنتيني إلى صفوف النادي الفرنسي - TWITTER/@TheEuropeanLad

شارك القصة
Resize text
دبي-

أكد رئيس نادي باريس سان جيرمان ناصر الخليفي لصحيفة ماركا الإسبانية أن صفقة انتقال الأسطورة ليونيل ميسي من برشلونة إلى صفوف النادي الباريسي في الموسم الماضي كانت مربحة وجلبت أرباحاً ضخمة تقدّر بـ700 مليون يورو.

راتب ميسي السنوي مع سان جيرمان يقدّر بـ40 مليون يورو سنوياً، ولكن إدارة سان جيرمان كانت تدرك جيداً بأن نجومية ميسي ستضاعف الإيرادات في جميع المجالات مما سيؤدي إلى أرباح ضخمة.

اتفاقيات أفضل مع الرعاة

وصول ميسي إلى بطل فرنسا جلب معه 10 عقود رعاية جديدة، وزاد من قيمة النادي في قطاع العملات المشفرة، كما أن الاتفاقيات أصبحت أعلى قيمة مما كانت عليه من دون النجم الأرجنتيني، وارتفعت الإيرادات في هذا المجال حوالي %13 وتخطت حاجز الـ300 مليون للمرة الأولى في تاريخ النادي.

وقال مارك أرمسترونج، كبير مسؤولي الشراكات في النادي الباريسي: "لقد شهدنا بالتأكيد نمواً في المجالات التي يمكن أن نتوصل فيها إلى اتفاقيات تتراوح بين 3 و 5 ملايين والآن تتراوح قيمة العقود المبرمة بين 5 و8 مليون، وبالتالي فإن التأثير كبير".

وأضاف: "كنّا على وشك توقيع اتفاق مع إحدى شركات العملات المشفرة قبل التوقيع مع ميسي، إلّا أنه في الأسابيع التالية، ارتفع السعر بشكل كبير لأن الناس أبدوا اهتماماً أكبر بالقفز على متن القارب".

أرقام قياسية في بيع القمصان

مجال آخر تطور فيه باريس سان جيرمان بشكل كبير مع وصول ميسي وهو بيع القمصان، حيث بيع أكثر من مليون قميص للمرّة الأولى في تاريخ النادي %60 منها تحمل الرقم 30 الخاص بالنجم الأرجنتيني. 

في أول 3 ساعات من توقيع ميسي مع سان جيرمان، تم بيع قمصان تخصه بقيمة 933 ألف يورو، كما تم نقل متجر النادي لاحقاً إلى الشانزليزيه لمضاعفة مساحته وزيادة دخله بسبب كثرة الطلب على منتجات النادي الفرنسي. 

ومع انضمام ميسي، نما الطلب على شراء القمصان بين 30 و40٪ ليصبح سان جيرمان مع مانشستر يونايتد الإنجليزي، من أكثر الأندية التي باعت أكبر عدد من القمصان في العالم خلال الموسم الماضي.

تأثير ميسي في "سوشيال ميديا"

كان لوصول ميسي تأثيراً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالنادي، فقد اكتسب سان جيرمان 15 مليون متابع عبر جميع منصاته وكسر حاجز الـ150 مليون متابع للمرة الأولى في تاريخه.

وقال مارك أرمسترونج بهذا الصدد: "نكسب ما معدله 1.4 مليون متابع أسبوعياً، وكنا أول نادٍ يصل إلى 10 و20 مليون متابع على تيك توك".

وأضاف: "عدد متابعي سان جيرمان على إنستجرام كان 38.5 مليون، ومع انتقال ميسي بلغ العدد 60.9 مليون متابع، وهذا يمثل تقريباً الضعف منذ انضمام النجم الأرجنتيني".

ارتفاع عائدات الاستاد

إضافة لكل ذلك، وصول ميسي أدّى إلى زيادة كبيرة في إيرادات التذاكر الخاصة بالمباريات، كما أصبح سان جيرمان يحقق إيرادات قياسية بين الأندية الأوروبية خلال كل مباراة، ولم يعد بالإمكان تأمين تذاكر للبيع في جميع اللقاءات نظراً للإقبال الشديد عليها.

وتضاعف عدد المشجعين أو الشخصيات المهمة الذين يذهبون إلى الملعب من دون تذاكر إلى ثمانية أضعاف وهذه نقطة تحول هامة بتاريخ النادي بحسب أرمسترونج.

وبعد موسم أول مخيب للآمال بالنسبة لميسي حقق خلاله أرقاماً متواضعة، أكد رئيس نادي باريس سان جيرمان الخليفي بأن الموسم المقبل سيشهد انفجاراً لموهبة النجم الأرجنتيني بعد تأقلمه بشكل أفضل في صفوف النادي الباريسي.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.