Open toolbar
بايدن يشيد بفعالية أقراص "فايزر" في علاج كورونا
العودة العودة

بايدن يشيد بفعالية أقراص "فايزر" في علاج كورونا

الرئيس الأميركي جو بايدن يلقي خطاباً بالبيت الأبيض، 5 نوفمبر2021 - Bloomberg

شارك القصة
Resize text
دبي-

أشاد الرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، بالأقراص التي تختبرها شركة الأدوية "فايزر" لعلاج المصابين بفيروس كورونا، لكنه حذر من أنها ليست بديلاً للتطعيم.

وقال الرئيس الأميركي "تلقينا أخباراً واعدة بشأن فعالية علاج محتمل لفيروس كورونا. أقراص أنتجتها شركة (فايزر) قد تكون قادرة على تقليص مخاطر الوفاة أو المضاعفات التي تستدعي العلاج في المستشفى، عند أخذها (من قبل المصابين بكورونا) خلال مدة قصيرة بعد الإصابة".

ولفت بايدن إلى أن الولايات المتحدة لديها ملايين الجرعات من أقراص شركة "فايزر" التجريبية، في حال اتضح أنها علاج فعال، لكنه شدد على أن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا تبقى "أفضل طريقة" للوقاية من الفيروس.

وقال بايدن "إذا أجازته إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية، فقد نحصل قريباً على أقراص تعالج الفيروس لمن أصيبوا به". وأضاف: "لدينا بالفعل ملايين الجرعات. هذا العلاج سيكون أداة أخرى في صندوق أدواتنا لحماية الناس من أسوأ مخاطر كوفيد-19".

إعلان فايزر

وكانت شركة "فايزر" أعلنت في وقت سابق الجمعة، أن الاختبارات السريرية التي أجريت لأول أقراص من نوعها أنتجتها لعلاج مرضى كورونا تظهر أنها عالية الفعالية.

ونجح الدواء الذي أطلق عليه "باكسلوفيد" بنسبة 89% في خفض خطر نقل المرضى إلى المستشفيات أو وفاة العديد من البالغين المصابين بكورونا والأكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض الشديد، وفق النتائج السريرية.

وقالت الشركة إنها تعتزم تقديم هذه النتائج "في أقرب وقت ممكن" إلى إدارة الأغذية والأدوية للحصول على إذن لاستخدام الدواء بشكل طارئ.

نتائج أولية

وتستند النتائج الأولية لشركة "فايزر" إلى التجارب السريرية التي أجريت على أكثر من 1200 من البالغين أصيبوا بفيروس كورونا وكانوا عرضة لخطر الإصابة بحالة شديدة من المرض.

وبعد أيام من ظهور الأعراض، أعطي البعض حبوب "فايزر" والبعض الآخر دواء وهمياً على مدى خمسة أيام، مرة كل 12 ساعة.

وأوضحت فايزر في بيان أن النتائج الأولية أظهرت"انخفاضاً بنسبة 89% في الإصابة بشكل حاد من المرض والوفاة، مقارنة بالدواء الوهمي، لدى المرضى الذين عولجوا بعد ثلاثة أيام من ظهور الأعراض". وتمت ملاحظة نتائج "مماثلة" لدى المرضى الذين عولجوا بعد خمسة أيام من ظهور الأعراض.

وفي المجموع، توفي عشرة أشخاص من بين المرضى الذين تلقوا العلاج الوهمي مقارنة بصفر وفيات بين المجموعة التي تلقت العلاج.

تجربتان إضافيتان

وأشارت فايزر إلى أن التجربة كان يفترض أن تشمل ثلاثة آلاف شخص لكن المجموعة ستتوقف عن البحث عن أشخاص جدد لإخضاعهم للاختبارات "نظراً إلى الفعالية الساحقة" للعلاج في النتائج الأولى.

وتجري الشركة حالياً تجربتين سريريتين أخريين. الأولى هدفها تقييم فعالية الحبوب لدى أشخاص غير معرضين لخطر متزايد للإصابة بحالة شديدة من المرض.

أما التجربة الثانية فتختبر قدرة العلاج على التقليل الوقائي من خطر نقل العدوى بين المحيطين بشخص مصاب بالمرض.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.