Open toolbar

قلة ممارسة الرياضة والظروف النفسية السيئة من بين عوامل الخطورة التي تؤدي إلى تفاقم آلام الظهر - Getty Images

شارك القصة
Resize text
بالتعاون مع "مايو كلينك"-

إذا كانت حالتك الجسدية تزداد سوءاً مع النشاط الجسدي أو الذهني دون أى تحسن في حالة الراحة، قد تكون تعاني من متلازمة الإرهاق المزمن.

وتمثل هذه المتلازمة اضطراب معقد ينشأ عنه إرهاق شديد يستمر لمدة ستة أشهر على الأقل، ولا يمكن تفسيره تفسيراً كاملاً بحالة مرضية كامنة.

ومن بين الأعراض الأخرى المحتملة، النوم غير المريح، وصعوبات في الذاكرة والتذكر والتركيز، بالإضافة إلى دوخة تزداد سوءاً مع الانتقال من وضعية الاستلقاء أو الجلوس إلى الوقوف.

وتُعرَف هذه الحالة المرضية أيضاً باسم التهاب الدماغ والنخاع المؤلم للعضل. وفي بعض الأحيان يتم اختصاره باللغة الإنجليزية إلىME/CFS، وأحدث مصطلح تم اقتراحه هو مرض عدم تحمل الجهد المَجموعي (لكل الجسم).

لا يوجد سبب معروف بعد لمتلازمة التعب المزمن، رغم وجود العديد من النظريات التفسيرية له، والتي تتراوح بين الإصابة بالعدوى الفيروسية إلى الإجهاد النفسي. ويعتقد بعض الخبراء أن متلازمة التعب المزمن قد تكون ناجمة عن مجموعة من العوامل مجتمعة.

كما أنه لا يوجد اختبار معين بإمكانه تأكيد تشخيص الإصابة. وقد تحتاج إلى مجموعة متنوعة من الاختبارات الطبية لاستبعاد المشكلات الصحية الأخرى ذات الأعراض المشابهة. ويُركز علاج متلازمة التعب المزمن على تحسين الأعراض.

ويمكن أن تحدث متلازمة التعب المزمن في أي عمر، لكنها تؤثر بشكل أكبر على البالغين في سن الشباب إلى الكهولة. كما تُشخَّص النساء بها أكثر بكثير من الرجال، لكن قد يكون السبب هو أن النساء يبلغن عن ظهور تلك الأعراض إلى الطبيب بمعدل أكبر.

الأعراض

من الممكن أن تختلف أعراض متلازمة الإرهاق المزمن من شخص لآخر، كما يمكن أن تختلف شدة الأعراض من يوم لآخر. وقد تشمل العلامات والأعراض ما يلي:

  • الإرهاق
  • مشكلات في الذاكرة أو التركيز
  • التهاب الحلق
  • حالات الصداع
  • تضخُّم العُقَد اللمفية في الرقبة أو الإبطين
  • ألم غير مبرر في المفاصل أو العضلات
  • دوخة تزداد سوءاً مع النهوض من وضع الاستلقاء أو الوقوف من وضع الجلوس
  • نوم غير مشبِع
  • الإنهاك الشديد بعد ممارسة النشاط البدني أو العقلي

الأسباب

لا يوجد سبب معروف بعد لمتلازمة الإرهاق المزمن. قد يُولَد بعض الأشخاص بالاستعداد لهذا الاضطراب، والذي يُحفَّز بعد ذلك من خلال مجموعة من العوامل. تتضمن المسببات المحتملة ما يلي:

  • العدوى الفيروسية.
  • مشكلات الجهاز المناعي
  • اختلال الهرمونات
  • الصدمة الجسدية أو العاطفية

العلاج

لا يوجد علاج لمتلازمة التعب المزمن. ويركز العلاج على تخفيف الأعراض. ويجب علاج الأعراض المزعجة أو المُعيقة عن ممارسة الحياة اليومية أولاً.

على سبيل المثال، قد يعاني العديد من مرضى الأمراض المزمنة من الاكتئاب. لذا قد يساعد علاج الاكتئاب في التعامل مع المشاكل المرتبطة بمتلازمة التعب المزمن، كما يمكن أن تساعد جرعات منخفضة من بعض مضادات الاكتئاب أيضاً في تحسين النوم وتخفيف الألم.

وقد يشعر بعض مرضى متلازمة التعب المزمن من عدم تحمل وضع الوقوف منتصباً، أو الجلوس في وضع مستقيم، ويشعرون بالإغماء أو الغثيان عند الوقوف وخاصة المراهقين، فتتم مساعدتهم بالأدوية المنظمة لضغط الدم أو نظم القلب في علاج هذه الحالة.

ومن أجل علاج مشكلات النوم في حالة متلازمة التعب المزمن، قد يقترح الطبيب تجنب الكافَيين، أو تغيير موعد نومك. ويمكن معالجة حالة انقطاع النفس النومي باستخدام جهاز يعمل على توصيل ضغط الهواء عبر قناع أثناء النوم.

متى يجب زيارة الطبيب؟

قد يكون الإرهاق عَرَضاً لأمراض كثيرة مثل العدوى أو الاضطرابات النفسية. يُرجى زيارة طبيبك إذا كنت تشعر بالإرهاق بصورة مستمرة أو في حالة زيادة حدته.

*هذا المحتوى من مايو كلينك*

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.