Open toolbar

السيدة الأميركية الأولى جيل بايدن في عيد الاستقلال بواشنطن - 5 يوليو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

اعتذرت السيدة الأميركية الأولى جيل بايدن، التي أخفقت محاولتها لمجاملة اللاتينيين، الاثنين، بقولها إنهم متميزون مثل "شطائر تاكو المكسيكية"، عن تصريحاتها التي أثارت انتقادات من جميع الأطياف السياسية.

وقال مايكل لاروزا، المتحدث باسم السيدة الأولى، في تغريدة على تويتر، الثلاثاء، إن "السيدة الأولى تعتذر لأن كلماتها لم تكن تنقل أي شيء سوى الإعجاب الخالص والحب للمجتمع اللاتيني".

وقالت الجمعية الوطنية للصحافيين من أصول لاتينية الليلة الماضية، إن جيل بايدن وكُتّاب خطاباتها يجب أن "يفهموا بشكل أفضل تعقيدات شعبنا"، مضيفةً: "لسنا شطائر تاكو. تراثنا كلاتينيين.. ينبغي ألا يُختزل في صورة نمطية".

وحاولت جيل بايدن أثناء تحدثها في سان أنطونيو أمام مؤتمر، الاثنين، الإشادة بالأميركي المكسيكي الأصل راؤول إيزاجوري، الذي قاد منظمة الحقوق المدنية لمدة 30 عاماً، فقالت: "راؤول ساعد في بناء هذه المنظمة على أساس أن المجتمع متنوع، متميز.. فريد من نوعه مثل شطائر تاكو هنا في سان أنطونيو".

وتعد سان أنطونيو واحدة من أكبر المدن اللاتينية في الولايات المتحدة، إذ يبلغ سكانها ما يقرب من 1.5 مليون نسمة، 65% منهم من أصل لاتيني أو إسباني، وفقاً لبيانات الإحصاء الأميركية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.