Open toolbar
ما جديد تايوان بمواجهة تصاعد التوتر مع الصين؟
العودة العودة

ما جديد تايوان بمواجهة تصاعد التوتر مع الصين؟

فرقة من الجيش التايواني تؤدي التحية للرئيسة تساي إنغ ون خلال زيارتها قاعدة عسكرية في إقليم تاو يوان - 25 يناير 2019 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعلنت وزارة الدفاع التايوانية، الثلاثاء، أنها ستزيد التدريب لقوات الاحتياط العام المقبل، بما في ذلك مضاعفة التدريبات القتالية والتدريبات على إطلاق النار، وذلك بعدما زادت الصين نشاطها العسكري قرب الجزيرة التي تعتبرها جزءاً من أراضيها وتريد استعادة السيطرة عليها. 

وقالت وزارة الدفاع التايوانية في بيان، إنه اعتباراً من العام المقبل سيزيد التدريب الإجباري لقوات الاحتياط إلى 14 يوماً بدلاً من 5 و7 أيام المعمول بها حالياً، "من أجل رفع القدرات القتالية لقوات الاحتياط بشكل فعال". 

وسيطبق البرنامج الجديد على نحو 13 في المئة من قوات الاحتياط البالغ قوامها 110 آلاف فرد تعتزم الوزارة تدريبهم العام المقبل، قبل اتخاذ أي قرارات إضافية بتوسعة التدريب. 

توتر مع الصين

وتصاعد التوتر بين تايوان والصين في الأسابيع الأخيرة، مع تكثيف بكين ضغوطها السياسية والعسكرية، بما شمل دخولاً متكرراً لطائراتها الحربية إلى منطقة تحديد الدفاع الجوي لتايوان. 

وقالت بكين حينذاك إن تلك التدريبات العسكرية هي "مجرد إجراءات لحماية السلام والاستقرار" و"تستهدف الأنشطة الانفصالية" التي تسعى إلى استقلال تايوان عن الصين، كما "تستهدف التدخلات التي تقوم بها قوى خارجية"، في إشارة مستترة إلى دعم الولايات المتحدة لتايوان. 

ووصف وزير الدفاع التايواني تشيو كو تشينج الوضع، الشهر الماضي، بأنه "الأكثر خطورة" منذ أكثر من 40 عاماً، مضيفاً أن الصين ستكون قادرة على القيام بـ"غزو شامل" للجزيرة بحلول عام 2025. وحث على زيادة الإنفاق العسكري على الأسلحة المصنّعة محلياً. 

"توحيد الوطن الأم"

وتضع الصين هدف "إعادة توحيد الوطن الأم" بما يشمل استعادة السيطرة على تايوان التي انفصلت عن البر الرئيسي بعد الحرب الأهلية عام 1949 وأقامت حكماً ذاتياً وترفض نموذج "دولة واحدة ونظامان" التي تتبناه الصين، متعهدة بـ"الدفاع عن حريتها وديمقراطيتها " في حال واجهتها الصين عسكرياً. 

وفي أكتوبر، قال الرئيس الصيني شي جين بينج  إن بلاده ترفض "النزعة الانفصالية"، معتبراً أن "استقلال تايوان هو أبرز عقبة أمام تحقيق إعادة توحيد الوطن الأمّ"، وقال إنه "يجب تحقيق الواجب التاريخي بإعادة التوحيد الكامل للوطن الأم، وسيتحقق بالتأكيد". 

وردّت الرئاسة التايوانية بأن "مستقبل الجزيرة يقع بين أيدي شعبها"، وأن الرأي العام في تايوان واضح حيال رفض نموذج "دولة واحدة ونظامان".

دعم أميركي

وتعهدت الولايات المتحدة الدفاع عسكرياً عن تايوان في حال هاجمتها الصين، وأكدت معارضتها أي تغيير أحادي للوضع الراهن في الجزيرة، ما أثار غضب بكين، خصوصاً بعد إعلان رئيسة تايوان تساي إنغ-وين وجود عدد صغير من القوات الأميركية في الجزيرة. 

لكن واشنطن سارعت للتوضيح أنها لن تغيّر سياستها بشأن التزامها بسياسة "صين واحدة"، التي تعترف ببكين ولكنها تسمح بعلاقات غير رسمية ودفاعية مع تايبيه. 

خلفية الانفصال

في عام 1949، هرب الحزب القومي الصيني (كومينتانغ) إلى تايوان بعد هزيمته خلال الحرب الأهلية في البر الرئيسي. وتحولت الجزيرة منذ ذلك الوقت إلى ديمقراطية تنبض بالحياة ومركز رئيسي للتكنولوجيا، ما دفع عديدين، بمن فيهم الرئيسة تساي إنغ-وين، للتشديد على هوية تايوان المستقلة. 

وحوّلت الولايات المتحدة اعترافها رسمياً من تايبيه إلى بكين عام 1979، بعدما استنتجت أن "كومينتانغ" لن يستعيد السيطرة على البر الرئيسي، لتتحول الصين لاحقاً إلى قوة كبرى وأبرز خصم لواشنطن. 

وعام 1979، اشترط الكونجرس الأميركي على الولايات المتحدة تقديم أسلحة لتايوان تمكّنها من الدفاع عن نفسها، لكن واشنطن تعمّدت إبقاء موقفها ضبابياً في ما إذا كانت ستدافع عن تايوان حال تعرّض الأخيرة إلى اجتياح، وهو ما بدّله بايدن في تصريح أخير، قائلاً إن بلاده ستدافع عن تايوان. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.