Open toolbar

الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف خلال مقابلة يستعرض خلالها عمل الحكومة عندما كان رئيساً لها . 5 ديسمبر 2019. - AFP

شارك القصة
Resize text
موسكو-

اتهم الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف، الأحد، ألمانيا بشن "حرب هجينة" على روسيا، مبرراً وقف شحنات الغاز إلى برلين بسلوكها "غير الودي" في خضم النزاع مع أوكرانيا.

وقال ميدفيديف في رسالة نشرت على "تيليجرام" إن "المستشار الألماني أولاف شولتز يقول إن روسيا لم تعد مورداً موثوقاً للطاقة. أولاً ألمانيا بلد غير صديق، وثانياً فرضت عقوبات على الاقتصاد الروسي بأكمله، وتسلم أوكرانيا أسلحة فتاكة".

وأضاف: "بعبارة أخرى أعلنت حرباً هجينة على روسيا. تتصرف ألمانيا كعدو لروسيا"، و"العم (شولتز) يفاجأ عندما يواجه الألمان مشاكل صغيرة مع الغاز".

تعليق تسليم الغاز

وتأتي تعليقات ميدفيديف في وقت تشهد العلاقات بين البلدين توترات منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، تفاقمت بعدما أعلنت شركة الغاز الروسية العملاقة "غازبروم" الجمعة تعليق عمليات التسليم كلياً عبر خط أنابيب الغاز "نورد ستريم"، مرجعة ذلك إلى "اكتشاف تسرب للزيت في إحدى التوربينات".

ويرى الأوروبيون الذين يدعمون أوكرانيا في مواجهة الهجوم الروسي، أن موسكو تستخدم هذه الذريعة لـ"إخضاعهم لابتزاز في مجال الطاقة" مع اقتراب الشتاء، وتخشى عدة دول من مواجهة نقص.

وأكد شولتز الأحد أنه حتى لو كانت ألمانيا تعتمد بشكل كبير على النفط والغاز من روسيا، فإنها "قادرة على مواجهة فصل الشتاء"، معتبراً أن روسيا لم تعد "مورداً موثوقاً للطاقة".

وتتهم السلطات الروسية القادة الأوروبيين بأنهم مسؤولون عن الصعوبات في تسليم شحنات الغاز، مؤكدة أن العقوبات التي فرضت على موسكو إثر غزوها لأوكرانيا حرمت خط أنابيب الغاز "نورد ستريم" من معدات تضمن عمله بشكل سليم.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين الأحد، إن الزعماء الأوروبيين يتعاملون مع أزمة الغاز "بصورة غير منطقية". وأضاف ساخراً "يتسبب هؤلاء السياسيون في موت مواطنيهم بالسكتات الدماغية عندما يتلقون فواتير الكهرباء" التي ترتفع بشكل جنوني.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.