Open toolbar
الارتجاع لدى الرضع.. الأعراض والأسباب
العودة العودة

الارتجاع لدى الرضع.. الأعراض والأسباب

صورة توضيحية لحالة الارتجاع لدى الرضع - مايو كلينيك

شارك القصة
Resize text
بالتعاون مع مايو كلينيك-

يحدث الارتجاع عند الرضّع عندما يتدفق الطعام من معدة الطفل للأعلى، وهذا ما يسبب ظاهرة القشط لدى الأطفال. 

وربما يحدث الارتجاع عند الرضّع الأصحاء عدة مرات يومياً، لكن طالما أن طفلك يتمتع بصحة وعافية جيدة وينمو بشكل طبيعي، فلا شيء يدعو للقلق بشأن هذا الارتجاع.

يُطلق على تلك الحالة أحياناً اسم الارتجاع المعدي المريئي، وهي حالة نادراً ما تشكل خطورة، كما أنها تقل مع تقدم الطفل في العمر. ومن غير المعتاد أن يستمر الارتجاع لدى الرضّع الذين يبلغ عمرهم 18 شهراً.

نادراً ما تصاحب ارتجاع الرضّع أعراضٌ مثيرة للقلق مثل القصور في النمو أو نقصان الوزن. وهذا قد يشير إلى وجود مشكلة طبية، كالحساسية أو الانسداد في الجهاز الهضمي أو داء الارتجاع المعدي المريئي.

الأعراض

لا يعد الارتجاع لدى الرضّع سبباً مثيراً للقلق بشكل عام. فمن غير المعتاد أن تكون كمية الحمض في محتويات المعدة كبيرة بما يكفي لتهييج الحلق أو المريء، والتسبب في ظهور المؤشرات والأعراض.

متى تزور الطبيب

يجب الرجوع إلى الطبيب المعالج لطفلك إذا كان طفلك:

  • لا يزيد في الوزن
  • يحدث له ارتجاع قوي (قشط) بصورة دائمة، ما يتسبب في اندفاع محتويات معدته إلى خارج فمه (القيء القذفي)
  • يندفع من معدته إلى فمه سائل أخضر أو أصفر اللون
  • يندفع من معدته إلى فمه دم أو مادة تشبه حبوب القهوة
  • يرفض الطعام
  • يُخرج دماً في البراز
  • يتنفس بصعوبة أو لديه سعال مزمن
  • بدأ لديه الارتجاع في سن 6 أشهر أو أكثر
  • يصبح عصبياً بشكل غير طبيعي بعد إطعامه

يمكن أن تشير بعض هذه المُؤشِّرات إلى احتمال الإصابة بحالات خطيرة لكنها قابلة للعلاج، مثل داء الجَزر المَعدي المريئي أو انسداد السبيل الهضمي.

الأسباب

في الرضّع، تكون حلقة العضلة بين المريء والمعدة، أي المَصَرّة المريئية السفلية، غير ناضجة بالكامل. وهذا يسمح بارتجاع محتويات المعدة. في النهاية، ستُفتَح المَصَرّة المريئية السفلية فقط حين يقوم الطفل بالبلع وستظل مغلقة بإحكام في أوقات أخرى، وذلك لإبقاء محتويات المعدة في مكانها الصحيح.

والعوامل التي تؤدي إلى إصابة الأطفال الرضّع بالارتجاع شائعة، وغالباً لا يمكن تجنبها، وتشمل هذه العوامل ما يلي:

  • استلقاء الطفل في وضعية مسطحة معظم الوقت
  • احتواء معظم النظام الغذائي على سوائل
  • الأطفال المولودون باكراً
  • في بعض الأحيان، يمكن أن يكون سبب الارتجاع لدى الرضّع حالات مرضية أكثر خطورة، مثل:
  • داء الارتجاع المعدي المريئي. يحتوي الارتجاع على كمية من الأحماض كافية لتهييج بطانة المريء وإلحاق الضرر بها.
  • تضيق البوَّاب. ضيق في الصمام الفاصل بين المعدة والأمعاء الدقيقة يؤدي إلى منع إفراغ محتويات المعدة في الأمعاء الدقيقة.
  • عدم تحمُّل الطعام. أشهر مُسببات هذه الحالة هو بروتين في حليب الأبقار.
  • التهاب المَرِيء اليوزيني. يتراكم نوع معين من خلايا الدم البيضاء (اليوزينية) ويصيب بطانة المريء.
  • "متلازمة ساندفير"، وتتسبب هذه المتلازمة في ميل الرأس ودورانها بالإضافة إلى حدوث حركات تشبه النوبات المَرَضية. وهي حالة نادرة تنتج عن داء الارتجاع المعدي المريئي.

المضاعفات

يزول ارتجاع الرضع عادة من دون أن يتسبب في حدوث مشكلات للطفل.

إذا كان طفلك مصاباً بحالة أكثر خطورة، مثل داء الارتجاع المعدي المريئي، فقد تظهر عليه مؤشرات ضعف النمو. تشير بعض الأبحاث إلى أن الرضع الذين تتكرر لديهم نوبات القشط قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بداء الارتجاع المعدي المريئي في مرحلة متأخرة من الطفولة.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.