Open toolbar

قارب تابع للقوات البحرية الإسرائيلية بالقرب من المنطقة الحدودية مع لبنان في البحر المتوسط - 4 مايو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القدس/ دبي -

أفاد الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، السبت، بأن قوات الدفاع الجوي اعترضت 3 طائرات مسيّرة اقتربت من الحدود الإسرائيلية من جهة لبنان، نحو المجال الجوي فوق المياه الاقتصادية الإسرائيلية، فيما تبنى "حزب الله" مسؤولية إطلاق تلك المسيرات، مشيراً إلى أنها كانت تؤدي مهامَّ استطلاعية.

وقال "حزب الله" في بيان، إن  إحدى مجموعاته قامت بإطلاق 3 مسيرات غير مسلحة ومن أحجام مختلفة باتجاه المنطقة المتنازع عليها عند حقل كاريش لـ"القيام بمهام استطلاعية"، وأضاف البيان "أُنجزت المهمة المطلوبة وكذلك وصلت الرسالة".

وأوضح متحدث الجيش الإسرائيلي أن "المسيّرات التابعة لحزب الله، تم تسييرها من الأراضي اللبنانية وتم اعتراضها في مسافة آمنة"، مشيراً إلى أنها "لم تشكل تهديداً حقيقياً خلال تحليقها وحتى اعتراضها فوق البحر الأبيض المتوسط".

وأكد ناطق الجيش الإسرائيلي، أنه "تم اعتراض مسيرة واحدة من قبل طائرة حربية، أما المسيرتان الأخيرتان فتم اعتراضهما عبر صاروخ باراك من سفينة صواريخ".

وقال مصدر أمني إسرائيلي، حسبما نقلت "رويترز"، إن إسرائيل أسقطت ثلاث طائرات مسيرة "معادية" غير مسلحة قادمة من لبنان، السبت، مشيراً إلى أنها كانت تقترب من منصات الغاز في المنطقة الاقتصادية البحرية الإسرائيلية.
              


وأضاف المصدر أن "حزب الله اللبناني الذي تدعمه إيران" هو الذي أطلق تلك الطائرات.

وفي الأسبوع الأول من يونيو الماضي، حذرت بيروت من أي أنشطة إسرائيلية في المياه المتنازع عليها رداً على وصول سفينة تشغلها شركة "إنرجيان" ومقرها لندن لإنتاج الغاز لإسرائيل.

وفي منتصف الشهر ذاته، أجرى الوسيط الأميركي آموس هوشستين، مباحثات مع مسؤولين لبنانيين في بيروت، بخصوص النزاع الحدودي البحري مع إسرائيل بشأن ملكية حقول النفط والغاز.

ويجري لبنان مفاوضات غير مباشرة، مع إسرائيل، بوساطة أميركية، بشأن ترسيم الحدود البحرية بين الجانبين.  

وفي وقت سابق، السبت، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان نجيب ميقاتي، إن "هناك معلومات مُشجعة.. في ملف ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل"، رافضاً الإدلاء بمزيد من التفاصيل "قبل الاطلاع على الرد الرسمي والخطي على العرض اللبناني".

وكشف مصدر لبناني مطلّع على المحادثات لـ"الشرق"، أن "الجانب اللبناني يتجه لإبلاغ الوسيط الأميركي بقبوله التخلي عن المطالبة بالخط الحدودي البحري رقم 29 (حقل كاريش المتنازع عليه)، مقابل أن تكون لبيروت السيادة الكاملة على حقل قانا، الذي يقع عند الخط البحري رقم 23".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.