Open toolbar

ويل سميث يضرب كريس روك بينما تحدث روك على خشبة المسرح خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار رقم 94 في هوليوود، لوس أنجلوس، كاليفورنيا، الولايات المتحدة. 27 مارس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي/ القاهرة -

نددت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة التي تمنح جوائز الأوسكار، الثلاثاء، بصفع الممثل ويل سميث لمقدم الحفل كريس روك خلال حفل توزيع الجوائز، وقالت إنها بدأت مراجعة رسمية للواقعة، في وقت قدم سميث الذي حاز جائزة "أفضل ممثل" اعتذاراً للكوميدي، قائلاً إن ما فعله "لا يغتفر".

وخطى سميث خطوات مسرعة على خشبة المسرح وصفع روك بعدما أطلق الممثل الفكاهي مزحة على مظهر زوجة سميث المُصابة بمرض "الثعلبة"، قائلًا له بانفعالٍ شديد: "ابق اسم زوجتي بعيداً عن فمك اللعين".

وبعد أقل من ساعة، فاز سميث بجائزة أوسكار أفضل ممثل عن دوره في فيلم (King Richard) أو "الملك ريتشارد"، وهذه هي المرة الأولى له في تاريخه الفني ليكون المُمثل الخامس من أصول إفريقية الذي يحصل على جائزة أوسكار في فئة أفضل ممثل.

وقالت الأكاديمية، في بيان، إنها "تستنكر أفعال السيد سميث في حفل الليلة الماضية". وأضافت "بدأنا مراجعة رسمية للواقعة وسنبحث مزيداً من الإجراءات والعواقب وفقاً للوائح الداخلية ومعايير السلوك وقانون كاليفورنيا".

واعتذر الممثل ويل سميث لكريس روك، مساء الاثنين، على صفعه خلال حفل جوائز الأوسكار ليل الأحد. ووصف سميث التصرف الذي أقدم عليه بأنه "غير مقبول ولا يغتفر".

وكتب سميث عبر "إنستجرام": "كريس، أودّ أن أعتذر منك علناً. ما فعلته تخطّى الحدود وكنت مخطئاً. أشعر بالخجل، وما قمت به لا يدلّ على الرجل الذي أريد أن أكونه".

وشدّد النجم الهوليوودي في اعتذاره على أنّ "العنف بكلّ أشكاله مسمّم ومدمّر. ما قمت به الليلة الماضية في حفل توزيع جوائز الأوسكار غير مقبول ولا يُغتفر".

وأثارت واقعة اعتداء ويل سميث، على الممثل الكوميدي كريس روك، على هامش حفل جوائز "الأوسكار"، في دورته الـ94، جدلاً واسعاً خلال الساعات الماضية، كما تصدرت مُحركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي حول العالم، إذ تفاعل معها الكثيرون ما بين مؤيد ومُعارض.

وتفاعل عدد كبير من الفنانين والنقاد مع تلك الواقعة، لا سيما بعدما ذكرت صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية أنّ ويل سميث مُهدد بسحب الجائزة منه، مُشيرة إلى أنّ أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة لديها إرشادات صارمة في قواعد السلوك الخاصة بها، وتعتبر تصرف ويل سميث انتهاكاً واضحاً لها.

خسارة فنية

ووصفت المُمثلة رشا مهدي ويل سميث بـ"الهمجي"، مُعتبرة إياه بأنه "صار بطل مشهد مؤسف صعب ولا يمحى ولا حتى بـ100 جائزة أوسكار". 

وأعرب الفنان محمد عطية، عن استيائه الشديد من العنف الذي يُمارسه ويل سميث، رغم أن البعض يعتبره تصرفاً شهماً، قائلاً: "هناك فرق كبير بين أنك تأخذ موقفاً وأنك تلجأ للعنف كأول رد فعل.. النضج يظهر تحكمك بأعصابك في المواقف التي تستدعي ذلك.. معاييرنا عنيفة وتوصل البعض للدموية.. العنف مرفوض تحت أي ظرف مهما كان".

وانتقد الناقد أندرو محسن، المدير الفني السابق لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، واقعة اعتداء ويل سميث، واصفاً إياها بقوله: "أسوأ أمر أراه في تاريخ الحفلة، تصرف وقح، وكانت هناك طرق كثيرة جداً لإعلان رفض التعليق من دون الضرب"، لافتاً إلى أنّ "هناك مواقف كثيرة رأينا فيها فنانين يرفضون التعليقات التي لا تعجبهم". 

وأبدى الكاتب المصري عمرو سمير عاطف، دهشته من الاحتفاء بموقف ويل سميث، واعتدائه على كريس روك، معتبراً أنّ الأول بمثابة "شخص مهزوز من الداخل، وزوجته سوف تتسبب في تراجعه على المستوى الفني"، قائلاً: "صحيح أنه حصل على الأوسكار بعد سنوات طويلة، لكن في الوقت نفسه خسر الكثير، وسيخسر في السنوات المُقبلة".

مواجهة التنمر

وفي المقابل، لقى موقف ويل سميث إشادات من قبل البعض مثل المطربة أحلام، التي أشادت بموقف ويل سميث، فكتبت على "تويتر" إنّ كريس روك يستحق الضرب وبلا إنسانية"، على خلفية ممارسته السخرية والتنمر ضد الآخرين.

كما اعتبرت المُمثلة المصرية عبير صبري ذلك التصرف بمثابة صفعة لكل شخص يُمارس التنمر ضد الآخرين، قائلة: "هذه الصفعة ستجعل كل متنمر يفكر كثيراً قبل أن يُلقي سمومه وسخافاته وقلة إنسانيته في وجه الآخرين".

وتابعت:" ربما كان رد فعل سميث كبيراً ولم أحب الموقف لجميع الأطراف، لكن هذا الموقف علامة لعدم تقبل الإهانة علناً وردها علناً أيضاً". 

وكتبت الفنانة هيفاء وهبى، مؤيدة لموقف ويل سميث: "لو عنا (عندنا)، كان شارك معه في المزح، وإذا سألته ليه ما دافعت عني، كان قالها: حبيبتي لشو (لماذا) نبين مقهورين، ونعمل له قيمة؟!".

أما الفنان يوسف الخال فنشر عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو ظهر فيه يتناول الطعام مع زوجته الفنانة نيكول سابا، حين اقترب منهما أحد الأشخاص لسؤاله عن رأيه في ما فعله ويل سميث، وماذا يحدث لو كانت نيكول سابا هي ضحية التنمر.

وقال يوسف الخال: "نحن عايشين بالتنمر، التنمر مقبول، وصرنا معودين عليه، ما في شي بيعجب الناس، أن كان شيء منيح أو ما منيح". وأضاف: "بس الموضوع يوصل للتنمر بحالة مرضية بدي أقولك شو رح أعمل؟ اللي هو عمله"، لينهض مسرعاً من مكانه ويلكم المصور مقلداً ويل سميث.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.