Open toolbar

مقر المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بهولندا- 31 مارس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لاهاي-

سلّمت السلطات التشادية، الاثنين، إلى المحكمة الجنائية الدولية زعيم ميليشيا سابق من جمهورية إفريقيا الوسطى متّهماً بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وفق ما أعلنت المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقراً لها.

ويشتبه تورّط ماكسيم جيفري إيلي موكوم جاواكا، في جرائم ارتكبت عامي 2013 و2014 في عاصمة إفريقيا الوسطى بانجي، وغيرها من المواقع الأخرى، وفق ما جاء في بيان المحكمة.

وشهدت جمهورية إفريقيا الوسطى، التي تعد من بين أفقر دول العالم، نزاعاً عام 2013 عندما أطاح ائتلاف "سيليكا" الذي يضم متمرّدين معظمهم من الأقلية المسلمة التي تحمل الاسم نفسه، بالرئيس فرانسوا بوزيزيه.

وتسبب الانقلاب باندلاع نزاع دامٍ بين "سيليكا" وقوات "أنتي-بالاكا" التي يهيمن عليها مسيحيون. وكان موكوم زعيم مجموعة ضمن قوات "أنتي-بالاكا". وفي عام 2019، عُيّن وزيراً لنزع السلاح والتسريح.

"قتل وتعذيب واختفاء قسري"

وذكر بيان المحكمة أنها خلصت إلى "أسس منطقية" تدفعها للاشتباه بأن موكوم، من موقعه سابقاً كـ"منسق وطني لعمليات أنتي-بالاكا"، مسؤول عن جرائم ضد الإنسانية تشمل القتل والتعذيب والاضطهاد و"الاختفاء القسري".

وعلى صعيد جرائم الحرب، يشتبه بأنه "أشرف عمداً على هجوم ضد السكان المدنيين"، وآخر ضد عناصر الإغاثة، كما أنه جنّد مقاتلين لم تتجاوز أعمار بعضهم 15 عاماً، إضافة إلى تهم أخرى.

وأفادت المحكمة بأن "سلطات جمهورية تشاد سلّمت السيد ماكسيم جيفري إيلي موكوم جاواكا إلى المحكمة الجنائية الدولية، على أساس مذكرة توقيف صادرة عن المحكمة في العاشر من ديسمبر 2018".

وأفادت المحكمة على تويتر، بأن موكوم وصل إلى مركز الاعتقال التابع للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

وتأسّست المحكمة في لاهاي عام 2002 لمحاكمة الأفراد المتّهمين بارتكاب جرائم حرب، أو جرائم ضد الإنسانية أو إبادة.

وتجري محاكمة قياديين في "أنتي-بالاكا"، هما باتريس-إدوارد نجاسونا وألفريد يكاتوم أمام المحكمة الجنائية الدولية.

كما سيحاكم في لاهاي أيضاً اعتباراً من سبتمبر، شخص يشتبه في أنه كان قيادياً في "سيليكا" بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.