Open toolbar

شعار منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعلنت الدول المنتجة للنفط في "أوبك+" الخميس عن زيادة أكبر مما كان متوقعاً في إنتاجها هذا الصيف في محاولة للحد من ارتفاع الأسعار منذ بداية الحرب في أوكرانيا.

وأعلن التحالف في بيان أن ممثلي الدول الـ13 الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وشركاءهم العشرة (أوبك+) اتفقوا على "تعديل إنتاج يوليو بزيادة 648 ألف برميل يومياً"، مقارنة بـ432 ألف برميل حددت في الأشهر السابقة. وشدد البيان على "أهمية استقرار الأسواق وتوازنها".

وأفادت وكالة رويترز، بأن "الولايات المتحدة تقدر دور السعودية في تحقيق التوافق في أوبك+ والمساهمات الإيجابية لدول الإمارات والكويت والعراق". وقال البيت الأبيض إن واشنطن ترحب بقرار "أوبك+" زيادة إمدادات النفط.

وفور إعلان الزيادة انخفض سعر خام برنت بأقل من 1% إلى 115.32 دولار للبرميل لعقود أغسطس، كما تراجع خام غرب تكساس تسليم يوليو بنفس النسبة تقريباً إلى 114.39 دولار للبرميل، عند الساعة 2:25 بتوقيت جرينتش.

روسيا: سنتعاون مع أوبك +

من جهته، قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك الخميس إن الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على واردات النفط من روسيا قد يؤدي إلى نقص كبير في النفط والمنتجات النفطية في أوروبا.

وفي حديثه للتلفزيون الحكومي، قال نوفاك أيضاً إن روسيا ستجد سبلاً لبيع نفطها إلى أسواق أخرى، واصفاً قرار الاتحاد الأوروبي بأنه "سياسي".

وأضاف نوفاك لقناة (روسيا 24) التلفزيونية إن إنتاج النفط الروسي يواصل الارتفاع في أوائل يونيو مقارنة بمستواه في مايو، مضيفاً أن من المهم لموسكو مواصلة التعاون مع أوبك +.
              
وقال نوفاك إن قرار تحالف أوبك+ للدول المنتجة للنفط زيادة الإنتاج في يوليو وأغسطس بدلاً من سبتمبر سيساعد في تغطية الطلب المتزايد على الخام بسبب عوامل موسمية.

وتزامن قرار زيادة الإنتاج مع اعتماد دول الاتحاد الأوروبي حظراً جزئياً على النفط الروسي.

وكانت أسعار النفط انخفضت إلى ما يقرب من 113 دولاراً للبرميل، صباح الخميس متأثرة بتقارير تفيد بأن السعودية مستعدة لضخ مزيد من الخام إذا انخفض الإنتاج الروسي بشكل كبير بسبب زيادة العقوبات بسبب غزوها لأوكرانيا.

وأبلغت السعودية الحلفاء الغربيين أنها مستعدة لزيادة إنتاجها من النفط، حسب ما أوردت صحيفة "فاينانشال تايمز" التي نقلت عن مصادر أن مناقشات تجري حالياً تتعلق بقيام السعودية والإمارات بزيادة فورية في إنتاجهما إذا انخفض إنتاج الخام الروسي بسبب العقوبات التي يفرضها الغرب على موسكو.

وسبق أن رفضت السعودية، أكبر منتج للنفط في "أوبك"، دعوات أميركية لزيادة إنتاج النفط بأكثر من الزيادة التدريجية التي اتفقت عليها مع بقية الدول الأعضاء في "أوبك+".

ويضم تكتل "أوبك+" الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين مستقلّين منهم روسيا.

وستطبق زيادة الإنتاج المقررة بدءاً من يوليو وأغسطس، بحسب مصدر دبلوماسي تحدث للصحيفة التي نقلت عن مصادر مطلعة على المحادثات، بأن السعودية وافقت على تغيير موقفها وزيادة الإنتاج لتهدئة أسعار النفط، في إطار تقارب مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.