الدوري الإماراتي يعاود نشاطه هذا الأسبوع بعد توقف دام 7 أشهر
العودة العودة

الدوري الإماراتي يعاود نشاطه هذا الأسبوع بعد توقف دام 7 أشهر

لقطة عامة قبيل انطلاق إحدى المباريات في الإمارات - Twitter

شارك القصة
دبي-

يعاود الدوري الإماراتي لكرة القدم نشاطه الجمعة بعد توقف دام 7 أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد الذي تسبب بإلغاء النسخة الماضية، وسيكون الشارقة مرشحاً للحفاظ على لقبه الذي أحرزه موسم 2018-2019 مع منافسة متوقعة من شباب الأهلي دبي والعين والنصر.

ويفتتح الشارقة حملة الدفاع عن لقبه أمام مضيفه الفجيرة يوم الجمعة الذي يشهد أيضاً لقاءات تجمع الوصل ببني ياس، والوحدة بحتا، والظفرة بعجمان. وتختتم المرحلة الأولى السبت بمباريات اتحاد كلباء مع شباب الأهلي دبي، والعين مع خورفكان، والنصر مع الجزيرة.

وسيبقى تأثير جائحة فيروس كورونا قائماً في الموسم الجديد، حيث ستقام مباريات الدوري وجميع المنافسات بغياب الجمهور حتى إشعار آخر، وسط بروتوكول طبي صارم.

وبموجب البروتوكول لن يتم إلغاء أي مباراة في حال تعرٌّض اللاعبين للاصابة بفيروس كورونا المستجد، حيث بإمكان الفرق الاستعانة بلاعبين بدلاء من فريقي الرديف والشباب، على أن تشمل قائمة الفريق 13 لاعباً على الأقل في كل مباراة بينهم حارس مرمى.

وبدا تأثير جائحة كورونا واضحاً في سوق الانتقالات التي لم تشهد صفقات كبيرة على غرار السنوات الماضية، وكان أبرزها ضم شباب الأهلي دبي للبرازيلي كارلوس إدواردو بعد انتهاء عقده مع الهلال السعودي، والنصر لضياء سبع قادماً من غوانغجو إيفرغراند الصيني.

وستكون مهمة الشارقة في الاحتفاظ بلقبه صعبة حسب اعتراف مدربه عبد العزيز العنبري الذي قاد فريقه للعودة إلى منصة التتويج بعد غياب دام 23 عاماً في الموسم ما قبل الماضي.

وسيكون شباب الأهلي دبي أحد المرشحين للقب بعدما كان قريباً من إحرازه في الموسم الماضي الذي ألغي حيث كان يتصدر الترتيب بفارق 6 نقاط عن العين بعد 19 جولة.

يذكر أن منافسات كرة القدم في الإمارات بدأت من خلال الجولة الأولى لكأس الخليج العربي التي جرت في 8 و9 أكتوبر الحالي وتستكمل في 12 و13 نوفمبر المقبل. 

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.