Open toolbar
اضطراب نوم حركة العين السريعة.. أسبابه وطرق العلاج
العودة العودة

اضطراب نوم حركة العين السريعة.. أسبابه وطرق العلاج

اضطراب السلوك النومي قد بحالات عصبية أخرى مثل باركنسون أو الضمور الجهازي المتعدد - Getty Images

شارك القصة
Resize text
بالتعاون مع "مايو كلينيك" -

يُعد اضطراب نوم حركة العين السريعة (REM)، اضطراباً في النوم تحاكي فيه فعلياً أحلاماً غير سارة، غالباً بأصوات صاخبة باستخدام حركات مفاجئة وعنيفة للذراعين والساقين، ويسمى في بعض الأحيان بـ"اضطراب سلوك محاكاة الحلم".

عادةً لا يتحرك الشخص أثناء اضطراب نوم حركة العين السريعة، وهي مرحلة طبيعية من النوم تحدث عدة مرات أثناء الليل. ويقضي حوالي 20% من النوم في اضطراب نوم حركة العين السريعة، الوقت المعتاد للأحلام، الذي يحدث بشكل أساسي خلال النصف الثاني من الليل.

ويبدأ ظهور اضطراب السلوك النومي بحركة العين السريعة تدريجياً، وقد يزداد سوءاً بمرور الوقت.

وقد يرتبط اضطراب السلوك النومي بحركة العين السريعة، بحالات عصبية أخرى، مثل داء جسيمات ليوي (الذي يسمي أيضاً الخرف المصاحب لأجسام ليوي)، أو مرض باركنسون أو الضمور الجهازي المتعدد.

الأعراض

عند الإصابة باضطراب سلوك النوم ذي حركة العين السريعة، يجب القيام بمحاولة تمثيل الأحلام بدنياً بدلاً من التعرض للشلل المؤقت العادي في الذراعين والساقين (الارتخاء) خلال نوم حركة العين السريعة.

ويمكن أن تكون البداية تدريجية أو مفاجئة، وقد تحدث النوبات من حين لآخر أو عدة مرات في الليل. غالباً ما يتفاقم الاضطراب بمرور الوقت.

وقد تشمل أعراض اضطراب سلوك النوم ذي حركة العين السريعة ما يلي:

  • حركة مثل الركل أو اللكم أو ضرب بالذراع أو القفز من السرير
  • ضوضاء مثل الكلام أو الضحك أو الصراخ
  • تذكر الحلم إذا استيقظت خلال النوبة

الأسباب

إن المسارات العصبية الموجودة في الدماغ التي تحمي العضلات من الحركة، نشطة في أثناء نوم حركة العين السريعة الطبيعية (REM) أو النوم الأحلامي، ما يؤدي إلى الإصابة بشلل الجسم المؤقت.

وفي الاضطراب السلوكي لنوم حركة العين السريعة (REM)، تتوقف هذه المسارات عن العمل وقد تمثل جسدياً ما تراه في أحلامك.

التشخيص

لتشخيص اضطراب نوم حركة العين السريعة السلوكي، سيراجع طبيبك تاريخك الطبي وأعرضك. قد يشمل تقييمك ما يلي:

  • اختبارات عصبية وبدنية
  • التحدث مع شريك حياتك
  • دراسة النوم ليلاً (اختبار النوم المتعدد)

لتشخيص الاضطراب السلوكي لنوم حركة العين السريعة (REM)، يستخدم أطباء علاج النوم عادةً معايير الأعراض في رموز التصنيف الدولي لاضطرابات النوم (International Classification of Sleep Disorders)، الطبعة الثالثة (ICSD-3).

يمكن أن يكون الاضطراب السلوكي لنوم حركة العين السريعة، أول مؤشر على الإصابة بمرض عصبي، مثل مرض باركنسون، وضمور الأجهزة المتعدد أو الخرف الذي يصاحبه أجسام ليوي. لذا من المهم المتابعة مع طبيبك إذا أصبت بالاضطراب السلوكي لنوم حركة العين السريعة.

المعالجة

قد يشتمل علاج اضطراب السلوك النومي بحركة العين السريعة (REM) على وسائل حماية جسمانية، وأدوية. وقد يوصي طبيبك بتغييرات في بيئة النوم ليكون ذلك أكثر أماناً لك ولشريكك في النوم، بما في ذلك:

  • وضع وسائد حول السرير
  • التخلص من الأشياء الخطرة من غرفة النوم
  • وضع حواجز على جوانب السرير
  • نقل الأثاث والأشياء المتراكمة بعيداً عن السرير
  • إغلاق نوافذ غرفة النوم للحماية
  • احتمالية النوم في سرير أو غرفة منفصلة عن شريكك

الأدوية

وقد تتضمن خيارات علاج اضطراب نوم حركة العين السريعة الآتي:

  • ميلاتونين: قد يصف لك طبيبك مكملاً غذائياً يسمى ميلاتونين، وقد يساعد على تقليل حدة أعراضك أو التخلص منها.
  • كلونازيبام (ريفوتريل): تقلل هذه الأدوية المقررة بوصفة طبية عادة لعلاج القلق، وهي الخيار المتعارف عليه لعلاج اضطراب نوم حركة العين السريعة، الأعراض بفعالية عالية. قد يسبب الكلونازيبام أعراضاً جانبية مثل النعاس نهاراً، وقلة التوازن وتدهور حالة انقطاع النفس في أثناء النوم.

*هذا المحتوى من "مايو كلينيك".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.