رونالدو يقود يوفنتوس لاستعادة المركز الثالث في الكالتشيو
العودة العودة

رونالدو يقود يوفنتوس لاستعادة المركز الثالث في الكالتشيو

من مواجهة يوفنتوس وكروتوني في الدوري الإيطالي - AFP

شارك القصة
روما -

قاد المهاجم الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو فريقه يوفنتوس، حامل اللقب في الأعوام التسعة الأخيرة، إلى استعادة توازنه والمركز الثالث من روما بمساهمته في الفوز على ضيفه كروتوني (3-0) على ملعب "أليانز أرينا" في تورينو في ختام المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي في كرة القدم.

وحسم رونالدو نتيجة المباراة في شوطها الأول بتسجيله ثنائية في الدقيقتين 38 و45+1 رافعاً رصيده إلى 18 هدفاً في الدوري هذا الموسم لينتزع صدارة لائحة الهدافين بفارق هدف واحد من مهاجم إنتر ميلان الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو، وهو الهدف الـ25 لرونالدو في 28 مباراة في مختلف المسابقات هذا الموسم. فيما أضاف زميله الأميركي ويستون مكيني الهدف الثالث في الدقيقة 66.

كما بات كروتوني الفريق الـ78 الذي يهز رونالدو شباكه في البطولات الخمس الكبرى، وحده السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، هداف ميلان الحالي، هز شباك أندية أكثر (79) منذ عام 2000 بحسب موقع "أوبتا" للإحصائيات الرياضية.

الفوز هو الأول ليوفنتوس في مبارياته الأربع الأخيرة، حيث تعادل مع ضيفه إنتر ميلان 0-0 في إياب نصف نهائي مسابقة الكأس المحلية، وخسر أمام مضيفه نابولي 0-1 في الدوري المحلي، وأمام مضيفه بورتو البرتغالي بالنتيجة ذاتها في ذهاب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

واستغل يوفنتوس جيداً تعثر روما أمام مضيفه بينيفينتو سلباً الأحد فاستعاد منه المركز الثالث بعدما بات يتفوق عليه بنقطة واحدة (45 مقابل 44)، فيما مُني كروتوني صاحب المركز الأخير بخسارته الخامسة توالياً والسابعة عشرة هذا الموسم ليبقى في المركز الأخير برصيد 12 نقطة.

وينافس يوفنتوس على ثلاث جبهات هذا الموسم، ففضلاً عن الدوري الذي يسعى إلى نيل لقبه للعام العاشر على التوالي، بلغ المباراة النهائية لمسابقة الكأس، حيث سيلاقي أتالانتا في 19 مايو المقبل على الملعب الأولمبي في العاصمة روما، ويمني النفس بتعويض سقوطه أمام بورتو في ذهاب ثمن نهائي المسابقة القارية عندما يستضيفه في التاسع من مارس المقبل، في سعيه إلى لقبه الثالث في المسابقة والأول منذ موسم 1995-1996.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.