Open toolbar
قانون "إعادة الممتلكات" يثير أزمة دبلوماسية بين بولندا وإسرائيل
العودة العودة

قانون "إعادة الممتلكات" يثير أزمة دبلوماسية بين بولندا وإسرائيل

وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد في مقر رئاسة الوزراء بالقدس - 11 أغسطس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد، السبت، استدعاء القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية في وارسو "فوراً"، وذلك رداً على إقرار الرئيس البولندي قانون "إعادة الممتلكات".

وقال لبيد في بيان على تويتر: "أصدرت تعليماتي هذا المساء للقائم بأعمال السفارة في وارسو، بالعودة فوراً إلى إسرائيل، لإجراء مشاورات غير محدودة الزمن"، مضيفاً: "ستوصي وزارة الخارجية اليوم للسفير البولندي في إسرائيل بمواصلة إجازته في بلاده".

وتابع: "نجري محادثات تنسيقية مع الأميركيين حول سبل الرد لاحقاً".

ومن جانبه، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، أن بلاده تأسف لما أسماه "اختيار بولندا الاستمرار في إيذاء أولئك الذين فقدوا عالمهم"، ووصف القرار بأنه "مخز واحتقار مشين لذكرى الهولوكوست".

وقال بينيت: "تنظر إسرائيل بخطورة فائقة في المصادقة على القانون الذي يمنع اليهود من الحصول على تعويضات عن الممتلكات المسروقة، منهم خلال الهولوكوست". وتابع: "هذه خطوة خطيرة لن تحتمل إسرائيل الوقوف أمامها بصمت."

قانون إعادة الممتلكات

وعاشت في بولندا واحدة من أكبر الجاليات اليهودية في العالم، قبل اجتياح ألمانيا النازية لبولندا، ويطالب أحفاد يهود بولندا منذ عام 1989، بإعادة أملاك أجدادهم التي استولى عليها النازيون، ومنحهم التعويضات. إلا أن البرلمان البولندي، أقر مشروع قانون في يونيو الماضي، ومن المتوقع أن "يُصعب استعادة اليهود لممتلكاتهم"، حسبما ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية.

وقرر الرئيس البولندي أندريه دودا، السبت، التوقيع على مشروع القانون، وهي خطوة من المرجح أن تغذي التوترات مع إسرائيل والولايات المتحدة، وفق ما ذكرهته صحيفة "تايمز أوف إسرائيل".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.