Open toolbar

وزير الخارجية السوري فيصل المقداد خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة - نيويورك - 26 سبتمبر 2022 - Bloomberg

شارك القصة
Resize text
نيويورك/ دبي -
أهم التطورات
  • وزير الخارجية السوري يدعو لإنهاء الوجود العسكري "غير الشرعي" بالبلاد فوراً 
  • السعودية تطالب بإصلاح مجلس الأمن
  • وزير خارجية روسيا: نعمل من أجل نظام عالمي متعدد الأقطاب
  • الرئيس الفلسطيني: إسرائيل لا تؤمن بالسلام وتخوض حملة مسعورة ضدنا
  • إسبانيا تدعو إلى حل أزمة الصحراء بشكل مقبول من طرفي النزاع المغرب و"البوليساريو"
  • رئيس وزراء إسرائيل يعلن دعم "حل الدولتين"
  • أمين عام جامعة الدول العربية يدعو لمنح فلسطين عضوية كاملة في الأمم المتحدة
  • الرئيس الأوكراني في كلمته أمام الأمم المتحدة: الوقت حان لحسم الحرب
  • بايدن يصف تهديدات بوتين "النووية" بـ"المتهورة" ويعد بـ"عقاب"
  • الرئيس الفرنسي ينتقد دعوة روسيا لإقامة نظام عالمي جديد
26 سبتمبر 2022 17:02
وزير الخارجية التونسي أمام الأمم المتحدة: الديمقراطية خيارنا

قال وزير الخارجية التونسي، عثمان الجرندي، الاثنين، إن الديمقراطية هي الخيار في تونس، مشيراً إلى أن هدف الانتخابات التشريعية المقبلة هو "صون الديمقراطية".

وأضاف الجرندي خلال كلمة تونس في الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ77 في نيويورك، أنه يجب العمل على مواجهة التحديات والأزمات الدولية، مشيراً إلى أن العالم يواجه أزمة غذاء حادة.

وأوضح أن المعالجات الحالية للقضايا الدولية "لا يمكن أن تحلها بشكل نهائي"، داعياً لتسوية الصراعات بشكل سلمي.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
26 سبتمبر 2022 17:00
لعمامرة: قمة الجزائر المقبلة محطة فارقة في العمل العربي

قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، الاثنين، إن بلاده تستعد لاحتضان قمة مهمة للدول العربية، في الأول من نوفمبر المقبل، ووصفها بـ"محطة فارقة بالعمل العربي المشترك".

وأضاف لعمامرة خلال كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77 في نيويورك، أن حل القضية الفلسطينية "يبقى المفتاح لتحقيق الاستقرار بالمنطقة".

وأكد "ضرورة إنهاء التدخلات الخارجية في ليبيا وتنظيم انتخابات نزيهة"، كما شدد على "أهمية محاربة الإرهاب والتطرف في منطقة الساحل والصحراء"، مشيراً إلى أن الجزائر ستظل "طرفاً فاعلاً في ازدهار القارة الإفريقية، ومنع التدخلات الخارجية بشؤونها".

ودعا الوزير الجزائري إلى "إعلاء المبادئ التي قامت عليها الأمم المتحدة"، مؤكداً أنه لا بد من مواجهة التحديات المشتركة، وأشار إلى وجود اختلالات في العمل الدولي.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
26 سبتمبر 2022 14:56
وزير خارجية سوريا يدعو لإنهاء الوجود العسكري "غير الشرعي" في بلاده

قال وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، الاثنين، إن أي "وجود عسكري غير شرعي على الأراضي السورية مخالف للقانون ويجب أن ينتهي فوراً".

وأضاف المقداد في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن "الحرب في بلاده خلقت تجربة باهظة الثمن وقاسية للسوريين.. ونحن لا ننكر هذا".

وشدد على أن "حق سوريا في استعادة الجولان المحتل حتى خط الرابع من يونيو 1967 لا يخضع للمساومة".

ودان المقداد "نهب إسرائيل موارد الجولان الطبيعية ودفن النفايات النووية، والاستيلاء على الأراضي"، وكذلك "قصف المطارات السورية"، واتهم إسرائيل بـ"دعم تنظيم داعش وجبهة النصرة".

كما أكد المقداد خلال كلمته دعم بلاده "العضوية الكاملة" لفلسطين في الأمم المتحدة.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
25 سبتمبر 2022 00:01
الإمارات تطالب بإنهاء احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث

دعت وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي، السبت، في كلمة بلادها أمام  الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77 بنيويورك، إعادة الثقة بالنظام الدولي وبشرعية مؤسساته عبر تعزيز كفاءاته وقدراته على معالجة الأزمات الراهنة، وتجاوز التحديثات الوجودية للقرن الحادي والعشرين.

وجددت الهاشمي في كلمتها مطالب دولة الإمارات بإنهاء احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى)، مضيفة أن "التاريخ والقانون الدولي يثبتان سيادة بلادي عليها".

وتابعت: "نؤكد رغم عدم استجابة إيران لدعوات بلادي الصادقة لحل النزاع بالطرق السلمية على امتداد العقود الخمسة الماضية، أننا لن نتوقف يوماً عن المطالبة بحقنا المشروع في هذه الجزر، إما من خلال التفاوض المباشر أو محكمة العدل الدولية".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
24 سبتمبر 2022 20:54
السعودية تجدد دعوتها لإصلاح مجلس الأمن

قال وزير الخارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77 بنيويورك، إن المملكة العربية السعودية و"انطلاقاً من حرصها على تحقيق أهداف وغايات الأمم المتحدة في حفظ الأمن والسلم الدوليين، تجدد دعوتها لإصلاح مجلس الأمن ليكون أكثر عدالة في تمثيل واقعنا اليوم، وأكثر فاعلية في مواكبة تطورات وتحولات المجتمع الدولي، وأكثر كفاءة في معالجة تحدياته المشتركة".

وشدد على أن "المملكة ملتزمة بميثاق الأمم المتحدة ودعهما المستمر لمبادئ الشرعية الدولية الهادفة للحفاظ على الأمن والسلم الدوليين، والداعية للتعاون على أساس الاحترام المتبادل لسيادة الدول واستقلالها، وحل الخلافات بالطرق السلمية، وعدم اللجوء إلى القوة أو التهديد بها".

وأضاف فيصل بن فرحان: "مشاركة بلادي في تأسيس الأمم المتحدة والتوقيع على ميثاق سان فرانسيسكو جاءت اتساقاً مع ما تمليه عليها تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، وتقاليدنا العربية الأصيلة الداعية إلى العدل والإحسان والتعاون والحوار".

ولفت إلى أنه "من هذا المنطلق، تستمر المملكة بدعمها للعمل الدولي المتعدد الأطراف في إطار مبادئ الأمم المتحدة، في سبيل تعزيز التعاون الدولي لمواجهة التحديات التي تواجه عالمنا، والمشاركة الفاعلة والمبادرة في كل ما يسهم في الوصول إلى عالم أكثر سلمية وعدالة، ويحقق مستقبلاً واعداً لشعوبنا وأجيالنا القادمة".

ولفت وزير الخارجية السعودي إلى استمرار "المملكة بدعمها للعمل الدولي مُتعدد الأطراف في إطار مبادئ الأمم المتحدة، في سبيل تعزيز التعاون الدولي لمواجهة التحديات التي تواجه عالمنا".

وقف القتال

وقال فيصل بن فرحان في كلمته إن المملكة تؤكد ضرورة العودة لصوت العقل والحكمة، وتفعيل قنوات الحوار والتفاوض والحلول السلمية، بما يوقف القتال، ويحمي المدنيين، ويوفر فرص السلام والأمن والنماء للجميع".

وتابع: "تؤكد المملكة على موقفها الداعم لكافة الجهود الدولية الرامية إلى إيجاد حل سياسي يؤدي إلى إنهاء الأزمة الروسيةـ الأوكرانية، ووقف العمليات العسكرية، بما يحقق حماية الأرواح والممتلكات ويحفظ الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي".

وأضاف في كلمته أن "عملية بناء السلام، والتغلب على التحديات، وتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار، والوصول إلى تنمية اقتصادية شاملة، تحتم تضافر الجهود، وتعميق الشراكات، وتعزيز التبادل الثقافي والحضاري والاجتماعي".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
24 سبتمبر 2022 19:18
وزير خارجية مصر: نتمسك بالمطلب الإفريقي لإصلاح مجلس الأمن

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، السبت، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77 بنيويورك، إن بلاده تتمسك بالموقف الإفريقي بإصلاح مجلس الأمن، داعياً إلى احترام المنظومة الأممية وتفعيل عملية تجديدها وإصلاحها.

وأشار إلى أن "الأزمات الدولية تتشابك وتحدث تأثيرات سلبية، ولا سيما أزمة الأمن الغذائي"، مضيفاً إن "البيئة الدولية أصبحت صراعية وليست تعاونية".

وأعلن استعداد مصر للتعاون مع المجتمع الدولي من أجل إنشاء مركز دولي لتخزين وتوريد وتجارة الحبوب في مصر، إسهاماً في صون الأمن الغذائي العالمي.

سد النهضة

وقال شكري إن بلاده التي تقر بحق الشعب الإثيوبي في التنمية، لا تزال على مدار عقد كامل متمسكة بـ"ضبط النفس"، مؤكداً "أن ذلك لا يعني التهاون في حق الشعبي المصري في الوجود الذي ارتبط بنهر النيل منذ فجر التاريخ".

كما أكد سامح شكري على "ضرورة التوصل دون تأخير أو مماطلة لاتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، طبقاً لاتفاق إعلان المبادئ الذي أبرمته مصر والسودان وإثيوبيا في الخرطوم في 2015، وبيان مجلس الأمن في 2021".

ودعا شكري، المجتمع الدولي إلى العمل لتطبيق القانون الدولي بشأن مياه النيل، مؤكداً أن "التحدي المائي ليس مرتبطاً بتغير المناخ، بل بالسياسة الأحادية لبعض دول المنبع". 

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
24 سبتمبر 2022 17:55
لافروف: نعمل من أجل نظام عالمي متعدد الأقطاب

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، السبت، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77 بنيويورك، إن بلاده تعمل "من أجل نظام عالمي متعدد الأقطاب"، مضيفاً: "لا نحتاج لنظام عالمي أحادي يستعبد الآخرين".

وقال لافروف، إن الولايات المتحدة نصبت نفسها قائدة للعالم، مؤكداً أنها تقوم بترسيخ سياسة القطب الواحد في العالم التي تقوم على أن جميع الدول "إما معنا أو ضدنا".

وأشار إلى أن تدخل الولايات المتحدة في الشرق الأوسط لم يؤدِّ إلى تحسن حقوق الإنسان وسيادة القانون. مضيفاً أن سياسة حلف شمال الأطلسي "الناتو" بنشر هياكل عسكرية "يسعى لاستعباد الآخرين".

واتهم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بالوقوف وراء أزمة ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة، بسبب شنهما "حرباً اقتصادية على روسيا"، كما اتهم واشنطن "باللعب بالنار" بإعلانها نيتها دعم تايوان عسكرياً.

وندد وزير الخارجية الروسي بـ"عداء لروسيا غير مسبوق" و"سخيف" في الغرب. وقال إن "العداء لروسيا الرسمي في الغرب غير مسبوق واتخذ مدى سخيفاً"، مضيفاً: "إنهم لا يترددون في الإفصاح عن نيتهم بعدم الاكتفاء بإلحاق هزيمة عسكرية ببلادنا بل بتدمير روسيا".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
24 سبتمبر 2022 16:22
وزير خارجية الصين: نتعهد باتّخاذ "خطوات قوية" لمنع أي "تدخل" في تايوان

دعا وزير الخارجية الصيني وانج يي، السبت، خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77 بنيويورك، إلى "العمل لتفادي الحروب وتحقيق السلام"، كما دعا إلى "تيسير طرق التجارة الحرة وضمان نظام الاقتصاد المفتوح عالمياً".

وقال وانج يي: "يجب عدم استخدام الديمقراطية وحقوق الإنسان لتحقيق أهداف سياسية"، داعياً أوكرانيا وروسيا إلى عدم ترك النزاع بينهما "يتفاقم".

وأضاف "ندعو جميع الأطراف المعنية إلى منع تفاقم الأزمة وحماية الحقوق والمصالح المشروعة للبلدان النامية"، داعياً الى إيجاد "حل سلمي".

وأكد وزير الخارجية الصيني أن بلاده ستتخذ "خطوات قوية" لمنع "التدخل الخارجي" في تايوان.

وقال: "يجب أن نكافح بحزم أنشطة تايوان الانفصالية، وأن نتخذ خطوات قوية من أجل التصدي للتدخل الخارجي".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
23 سبتمبر 2022 21:29
الكاظمي: نطلب عدم استخدام أراضي العراق لحماية الأمن القومي لدول أخرى

دعا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الجمعة، في كلمته أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة في دورتها السابعة والسبعين، إلى "عدم استخدام أراضي العراق تحت ذريعة مكافحة الإرهاب، أو حماية الأمن القومي لدول أخرى، بما يعرّض أمنه واستقراره للخطر"، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء العراقية "واع".

وأكد ضرورة احترام المبادئ التي ينص عليها ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي والعلاقات الدولية، باحترام سيادة الدول، ومبادئ حسن الجوار، وتعزيز علاقات التعاون، مشيراً إلى أن حكومة العراق تؤكد تمسكها بنهج يدعو إلى حل الخلافات المتراكمة عبر القنوات الدبلوماسية.

وقال إن العراق يتطلع إلى تلقي المزيد من الدعم الأممي في إعادة إعمار المناطق المحررة والمتضررة من احتلال "عصابات داعش"، وكذلك المساعدات الأممية للاستجابة للاحتياجات الإنسانية الضـرورية الطارئة، مشيراً إلى أن حكومته واصلت جهودها لإعادة العوائل العراقية في مخيم الهول في سوريا إلى الأراضي العراقية، وإرجاعهم إلى مناطقهم.

وعن الأزمة السياسية في العراق، قال الكاظمي "عجزت القوى السياسية في الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة؛ مما أدّى إلى خلق انسداد سياسي"، مضيفاً: "دعت حكومتي إلى حوار جاد وشفاف لجميع القوى السياسية والأحزاب المختلفة، لمناقشة سبل الخروج من الأزمة السياسية الحالية، سعياً من الحكومة لتلبية طموحات الشعب، والتعبير عن آماله، وتحقيق أهدافه لضمان مستقبله".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
23 سبتمبر 2022 14:46
الرئيس الفلسطيني: إسرائيل لا تؤمن بالسلام وتخوض حملة مسعورة ضدنا

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الجمعة، إن إسرائيل تخوض "حملة مسعورة" للاستيلاء على الأراضي الفلسطينية، و"تطلق يد المستوطنين ضدنا".

واعتبر الرئيس الفلسطيني أن إسرائيل "تسعى إلى تدمير حل الدولتين، وبالتالي لا شريك يمكننا الحديث معه".

واتهم محمود عباس السلطات الإسرائيلية، بتعطيل إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الفلسطينية، عبر منع سكان مدينة القدس من المشاركة في التصويت. 

وشدد على أن "إسرائيل التي تتنكر لقرارات الشرعية الدولية قررت ألا تكون شريكاً لنا في عملية السلام فهي التي دمرت اتفاق أوسلو والتي وقعتها مع منظمة التحرير الفلسطينية".

وأضاف أن "إسرائيل لا تؤمن بالسلام بل بسيادة فرض الأمر الواقع بالقوة الغاشمة والعدوان وبالتالي لم يعد هناك شريك إسرائيلي يمكن الحديث معه".

وأضاف أن "ثقة الفلسطينيين في إحلال السلام آخذة في التراجع بسبب السياسات الإسرائيلية"، مشيراً إلى أن إسرائيل "تنهي العلاقة التعاقدية معنا وتجعلها علاقة محتل" وخاضعين للاحتلال.

وقال عباس إن "الفلسطينيين يريدون العيش في سلام مع إسرائيل، لكنه استدرك قائلاً: "لم يتبق لنا شيء من الأرض لنقيم عليه دولتنا، فإسرائيل تقتل أبناء شعبنا بدون حساب".

وانتقد عباس الأمم المتحدة وفي مقدمتهم النافذون في المنظمة، وقال إنها "تحمي إسرائيل من العقاب"، معتبراً أن هناك "ازدواجية معايير في الأمم المتحدة عندما يتعلق الأمر بإسرائيل"، كما أن "الولايات المتحدة تُقدم الدعم اللامحدود لإسرائيل وتحميها من المساءلة والمحاسبة".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
22 سبتمبر 2022 23:53
رئيس الوزراء الإسباني يدعو لحل سياسي مقبول من طرفي النزاع في الصحراء

دعا رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إلى حل سياسي مقبول من طرفي النزاع في الصحراء بين المغرب وجبهة "البوليساريو"، قائلاً إن "علينا أن نترك نزاعات القرن الماضي وراءنا".

وأضاف سانشيز خلال كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن "إسبانيا تدعم حلاً سياسياً مقبولاً من الطرفين، في سياق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن". وجدّد التأكيد على "دعم إسبانيا الكامل لعمل المبعوث الأممي الخاص للصحراء" ستافان دي ميستورا، مشدداً على أنه "بالغ الأهمية".

إلى ذلك، تعهد بأن "تواصل إسبانيا دعم اللاجئين الصحراويين في مخيمات تندوف (جنوب الجزائر)، إذ تعد إسبانيا الجهة المانحة الأسياسية في هذا الإطار".

وفي مارس الماضي، أعلنت حكومة سانشيز للمرة الأولى دعمها موقف المغرب في قضية الصحراء، معتبرة أن "مبادرة الحكم الذاتي المُقَدمة في 2007 (من جانب المغرب) هي الأساس الأكثر جدية وواقعية وصدقية لحل هذا النزاع".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
22 سبتمبر 2022 17:02
لبيد: حل الدولتين هو "الشيء الصحيح" بالنسبة لإسرائيل

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، الخميس، إن "اتفاق الدولتين مع الفلسطينيين هو الشيء الصحيح بالنسبة لإسرائيل".

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها لبيد دعمه حل الدولتين بعد توليه رئاسة الوزراء.

وأضاف لبيد خلال كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة أنه "رغم كافة العوائق، لا تزال أغلبية كبيرة اليوم من الإسرائيليين تدعم رؤية حل الدولتين، وأنا واحد منهم".

لكنه اشترط لإقامة دولة فلسطينية "أن تكون سلمية، وألا تكون قاعدة إرهاب تهدد إسرائيل".

ومضى: "يجب أن تكون لدينا القدرة على حماية أمن مواطني إسرائيل في جميع الأوقات". وتابع: "يمكن أن تطلبوا منا أن نعيش وفقاً للقيم المكرسة في ميثاق الأمم المتحدة، ولكن لا يمكن أن نموت من أجلها".

"الشرق الأوسط وطننا"

واعتبر أن إسرائيل "قامت بكل ما طلب منها"  فيما يخص قطاع غزة، مشيراً إلى الانسحاب الإسرائيلي من القطاع في 2005، وأضاف: "غادرنا منذ 17 عاماً، قمنا بتفكيك المستوطنات والقواعد العسكرية ولا يوجد جندي إسرائيلي واحد في غزة".

وقال إن إسرائيل على استعداد لمساعدة قطاع غزة على بناء حياة أفضل وإعادة الإعمار "ولكن لدينا شرط واحد وهو التوقف عن إطلاق الصواريخ وأن تتركوا سلاحكم".

وتابع: "لن نذهب إلى أي مكان آخر. الشرق الأوسط هو الوطن بالنسبة لنا، سنبقى هنا إلى الأبد، ونناشد كل الدول الإسلامية أن تعترف بنا".

"تهديد عسكري لإيران"

وبخصوص إيران، قال لبيد إن أكبر تهديد يواجه إسرائيل "هو التهديد النووي"، مشيراً إلى أنه "لن يمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية سوى تهديد عسكري ذي مصداقية".

وأكد لبيد أن "إسرائيل لديها قدرات وستفعل ما في وسعها لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية".

وقال إن "النظام الإيراني إذا تمكن من الحصول على سلاح نووي فإنه سيستخدمه"، وأضاف أن الطريقة الوحيدة لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي هي "طرح تهديد عسكري جاد يبدأ بعده التفاوض على صفقة طويلة الأمد".

وشدد على "ضرورة أن يوضح العالم لإيران أنها إذا ما تقدمت في برنامجها النووي فإن العالم لن يتجاوب معها بالكلمات فالرد سيكون بالقوة العسكرية".

وقال إنه في كل مرة طرح فيها هذا التهديد "تراجعت إيران".

وتابع: "لن نقف هنا مكتوفي الأيدي مقابل من يريد تدميرنا. اليهود لديهم دولة وجيش وصداقات رائعة أولها الولايات المتحدة ولدينا القدرات ولن نخشى استخدام هذه القدرات. سنفعل كل ما في وسعنا وإيران لن تحصل على سلاح نووي".

وشدد على أن إسرائيل تتمتع بقوة عسكرية واقتصادية "وهو ما يسمح بحمايتنا، ولكنه يسمح أيضاً بأمر آخر وهو تحقيق السلام مع العالم العربي بالكامل ومع جيراننا الفلسطينيين".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
22 سبتمبر 2022 16:54
البرهان: مجلس السيادة ملتزم بالتحول الديمقراطي عبر انتخابات نزيهة 

أكد رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، الخميس، التزام المجلس بالعمل على تحقيق السلام وتعزيز آليات الانتقال السلمي، وصولاً لتحول ديمقراطي عبر انتخابات عادلة ونزيهة وشفافة بنهاية الفترة الانتقالية.
          
وأضاف في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن قرار انسحاب المؤسسة العسكرية من الحوار، الذي جرى برعاية الآلية الثلاثية، أو عدم المشاركة في السلطة، يستهدف إفساح المجال أمام القوى الثورية لتشكيل حكومة بقيادة مدنية.
          
وجدد البرهان التزام المجلس "بالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
22 سبتمبر 2022 16:52
رشاد العليمي: الحوثيون يبحثون عن ذريعة لإفشال الهدنة

اتهم رئيس مجلس القيادة اليمني رشاد العليمي "جماعة الحوثي" بالبحث عن "أي ذريعة لإفشال الهدنة" في اليمن، وإعاقة الجهود الأممية والدولية لتجديدها والبناء عليها لتحقيق سلام شامل، مشيراً إلى سقوط 300 ضحية وألف جريح خلال الهدنة، بسبب "خروقات الميليشيات الإرهابية". 

وحذّر العليمي في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة من أن الحرب في اليمن "تحولت إلى مصدر تهديد لأمن المنطقة وخطوط الملاحة وإمدادات الطاقة العالمية بأسرها".

ولفت إلى أن الحرب أدت لسقوط مئات الآلاف من اليمنيين بين ضحية وجريح، مشدداً على أن المجلس الرئاسي في اليمن وضع إحلال السلام كأسمى أولوياته منذ توليه السلطة في 7 أبريل الماضي، على طريق استعادة الدولة.

وتابع: "خضنا تجارب مريرة مع الحوثي للوصول للسلام نكثوا فيها الوعود، بدءاً باتفاق السلم والشراكة غداة اجتياحها صنعاء في 2014، مروراً باجتماعات جنيف الأولى والثانية ومشاورات الكويت واتفاقية ستوكهولم وصولاً للهدنة الحالية التي فقدنا خلالها حوالى 300 شهيد وأكثر من ألف جريح في خروقات الميليشيات الإرهابية".

وجدد العليمي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، التزامه بكافة عناصر الهدنة بدءاً بتسيير الرحلات المنتظمة إلى مطار صنعاء وتسهيل دخول المشتقات النفطية لميناء الحديدة "سعياً لتخفيف المعاناة عن الشعب اليمني".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
22 سبتمبر 2022 16:48
أبو الغيط يدعو الاتحاد الإفريقي لدعم عضوية فلسطين بالأمم المتحدة

دعا الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط الخميس، الاتحاد الإفريقي إلى دعم الطلب الفلسطيني العادل بالحصول على عضوية كاملة بالأمم المتحدة، باعتبار أن ذلك من شأنه "منح الفلسطينيين الفرصة للتفاوض من موضع التكافؤ".

وأعرب أبو الغيط في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، عن أمله في أن يعيد الاتحاد الإفريقي النظر في القبول بإسرائيل كعضو مراقب في الاتحاد.

وثمن أبو الغيط قرار الاتحاد بتشكيل لجنة خاصة على مستوى الرؤساء لإجراء مزيد من المشاورات بشأن هذه المسألة، واعتبر أن اتخاذ هذه الخطوة قبل ايجاد تسوية عادلة ودائمة للقضية الفلسطينية "سيكون مخيباً لآمال الفلسطينيين". 

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
22 سبتمبر 2022 01:14
ترَس: التحالف الدولي ضد الغزو الروسي "لا يزال قوياً"

تعهدت رئيسة الوزراء البريطانية ليز ترَس خلال كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، بـ"زيادة الدعم العسكري لأوكرانيا"، مؤكدة أن "التحالف الدولي ضد الغزو الروسي لا يزال قوياً".

وأضافت ترَس أن "بوتين يحاول يائساً أن يبرر إخفاقاته الكارثية في أوكرانيا"، مشيرة إلى قراره بالتعبئة الجزئية للحرب في أوكرانيا، مؤكدة أن لندن "ستزيد دعمها العسكري" لكييف.

وأشارت ترَس إلى أنها ستعزز "التحالفات الأمنية في أوروبا وخارج حلف شمال الأطلسي (الناتو)"، بالإضافة إلى "تعميق الشراكات الاستراتيجية في إطار مجموعة السبع".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 23:03
ميقاتي: تقدم ملموس في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

قال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي خلال كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن بلاده "ترحب بوساطة الولايات المتحدة في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل"، مؤكداً على تمسك لبنان "المطلق بسيادته وحقوقه وثروته في مياهه الإقليمية".

وأضاف أن "لبنان يرغب في التوصل إلى حل تفاوضي"، مشيراً إلى أنه "تم إحراز تقدم ملموس، ونأمل بأن نصل إلى النهاية المرجوة في وقت قريب".

وتابع: "لبنان مصمم على حماية مصالحه الوطنية، وعلى استثمار موارده الوطنية، ويعي تماماً أهمية سوق الطاقة الواعد في الشرق الأوسط".

"منع انتشار أسلحة الدمار"

من جهة أخرى، أعرب ميقاتي عن ترحيب بلاده بـ"العمل الهادف إلى إيجاد تفاهم دولي لإخلاق منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل".

وأشاد بما تحقق في المؤتمرات السابقة للتفاوض على معاهدة مُلزمة حول إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية، وأسلحة الدمار الشامل بالمنطقة.

وأضاف: "نتطلع إلى أن نسهم في إنشاء المنطقة الخالية من الدمار الشامل خلال المؤتمر المقبل الذي سينعقد في لبنان".

"مؤتمر جديد لأصدقاء لبنان"

ودعا رئيس الوزراء اللبناني إلى انعقاد مؤتمر جديد لأصدقاء لبنان، بهدف حشد المساعدات المالية لدعم جهود التعافي الاقتصادي في البلاد.

وقال: "إننا نتطلع إلى إعادة عقد مؤتمر أصداقاء لبنان، الذي طالما احتضنته فرنسا، بالتعاون مع أصدقاء لبنان وأشقائه". 

وأضاف: "نحن نعول على مساعدة الدول الصديقة، وأبرزها الدول العربية الشقيقة"، مشدداً على أنه "لا غنى للبنان عن هذه الدول".

ولفت إلى أن الحكومة اللبنانية تعول كذلك على مساعدة الأمم المتحدة، مشدداً على أن "دولة لبنانية مستقرة ومزدهرة هي حاجة ماسة للأمن والسلم في المنطقة".

وأوضح أن "لبنان يواجه منذ سنوات أسوأ أزمة اقتصادية واجتماعية. وبالإضافة إلى انهيار العملة وفاجعة انفجار مرفأ بيروت وتبعات الأزمة السورية وأعباء النازحين، وجدت الحكومة نفسها كذلك أمام أزمة سياسية غير مسبوقة، حتمت علينا السير ببطء في حقل ألغام سياسية واقتصادية".

إلى ذلك تعهد ميقاتي "بالسير قدماً بكل الإصلاحات التشريعية والضرورية"، ضمن الاتفاق المبدئي الذي وقعه لبنان مع صندوق النقد الدولي. 

"إصلاحات اقتصادية"

وقال ميقاتي إن "حكومتنا نجحت في تحقيق أهداف من ضمنها إجراء الانتخابات النيابية، لكن الطريق أمام لبنان ما زالت شاقة قبل الخروج من الأزمة".

وفي السياق، قال إن "الحكومة تعمل على خطة تعافي اقتصادي تتسق مع اتفاق التعاون مع صندوق النقد الدولي. كما نعمل على إعادة إطلاق الاقتصاد. ونناشد أن تكون الدول الصديقة إلى جانب لبنان في هذه المساعي".

"عودة النازحين السورين"

ودعا رئيس الوزراء اللبناني إلى العمل على خارطة طريق لإعادة اللاجئين السوريين، بتعاون كافة الأطراف، مع توفير مساعدات إضافية نوعية إلى الدولة اللبنانية.

وقال إن "لبنان يحرص منذ بدء الأزمة السورية، بمبدأ سياسة الحدود المفتوحة، على استقبال النازحين السوريين. غير أن أزمة النزوح أصبحت اليوم أكبر من طاقة لبنان على تحمل تدفق اللاجئين". 

وشدد على أن الدستور اللبناني "يمنع أي دمج أو توطين على أراضيه"، لافتاً إلى أن الحل المستدام الوحيد يكمن في "تحقيق العودة الآمنة إلى بلدهم".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 21:34
زيلينسكي: حان وقت حسم الحرب

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كلمة مسجلة عرضت خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن أوكرانيا تطالب بـ"عقاب عادل" على "جريمة الغزو الروسي لأوكرانيا"، مؤكداً أن الوقت حان لـ"حسم الحرب".

وفيما اعتبر أن "أوكرانيا تريد السلام، بينما تريد روسيا الحرب"، شدد زيلينسكي على أن بلاده "لن تسمح لهذا الكيان بالانتصار علينا، حتى لو كانت أقوى دولة في العالم".

وأوضح أن أوكرانيا اضطرت للدفاع عن نفسها على خلفية "الحرب غير المبررة" التي شنتها روسيا، لكن لديها رغبة في تحقيق السلام، بشروط هي "معاقبة جريمة (الغزو) وحماية الحياة وإعادة الأمن (إلى أوكرانيا) وإحلال السلام الإقليمي وضمان أمن" أوكرانيا من تهديدات مستقبلية.

وقال إنه ليس أمام أوكرانيا سوى الدفاع عن نفسها "وهذا ما نفعله، إذ نواصل دفع المعتدي نحو الحدود المعترف بها دولياً لأوكرانيا".

وشدد على أن أوكرانيا لن تتوقف حتى تستعيد السيطرة على حدودها المعترف بها دوليا.

ودعا الدول الأعضاء إلى وقف التعامل مع روسيا، قائلاً إن ذلك "جزء من السلام". وأوضح أن ذلك "يساعد على دفع روسيا نحو وقف عدوانها".

كما دعا إلى حرمان روسيا من "استخدام حق الفيتو والتصويت على قرارات الأمم المتحدة".

كما طالب بإنشاء محكمة دولية خاصة لمعاقبة روسيا على اعتدائها على سيادة أوكرانيا. وقال "أعددنا خطوات محددة من أجل إنشاء هذه المحكمة، وأوكرانيا ستطلب من الجمعية العامة للأمم المتحدة إقرار آلية دولية لتعويض الضحايا في أوكرانيا، على خلفية الغزو الروسي".

"رفض المفاوضات"

وجدد الرئيس الأوكراني رفض بلاده الذهاب إلى "المفاوضات"، مشدداً على أن "الوقت حان من أجل حسم الحرب". وقال إن "روسيا تخشى المفاوضات الحقيقية ولا تريد احترام التزاماتها، وحين تتحدث عن المفاوضات فهي تريد إبطاء انسحابها من أوكرانيا".

وتابع: "يجب الحصول على ضمانات أمنية، قبل التوقيع على أي اتفاق سلام مع روسيا".

وأضاف أن "روسيا تريد أن تمضي قواتها الشتاء القادم على الأراضي الأوكرانية المحتلة، والاستعداد لإطلاق هجوم جديد. أو على الأقل تحصين الأراضي التي تحتلها، بينما تواصل عملية التعبئة العسكرية في الداخل الروسي".

وتابع: "لا يمكن إرجاء الحرب، بل الوقت حان من أجل حسم الحرب. لذلك نحتاج إلى الدعم العسكري والأسلحة طويلة المدى لتحرير أراضينا، فضلاً عن نظم دفاعية. كما نريد الدعم المالي لتوفير الاستقرار الداخلي".

وقف "الابتزاز الطاقي"

ولفت الرئيس الأوكراني إلى أن الغزو الروسي أسفر عن أزمات متعددة، أبرزها الارتفاع الهائل في أسعار الطاقة، ونقص إمدادات المواد الغذائية.

واتهم روسيا بممارسة "ابتزاز طاقي"، قائلاً إنه "من أجل وقف اضطراب أسواق الطاقة، يجب وقف السبب الرئيسي لهذا الاضطراب وهو روسيا". 

وشدد على ضرورة وضع سقف لأسعار النفط والغاز الذي تصدره روسيا، بهدف منع الكرملين من تمويل الحرب في أوكرانيا.

تعزيز الأمن 

وأضاف: "لدينا مقترحات لتعزيز الهيكل الأمني من أجل أوكرانيا وأوروبا، من شأنها أن لا تسمح بعدوان آخر ضدنا".

وتابع: "قدمنا هذه المقترحات إلى الشركاء. وتشمل معاهدات ثنائية متعددة الأطراف ملزمة قانوناً". 

كما أوضح زيلينسكي أن بلاده تشترط كذلك في أي تسوية لإنهاء الحرب ضمان حقها على الدفاع ضد أي اعتداء مسلح في المستقبل.

وأضاف: "هذه شروط السلام التي نقترحها"، مشدداً على أنه يستبعد قيام أي تسوية لإنهاء الحرب "إلا على أساس الشروط التي تقدمت بها أوكرانيا".

إلى ذلك، اتهم زيلينسكي الدول التي اتخذت مواقف الحياد بـ"اللامبالاة"، قائلاً إن تلك الدول تتظاهر بالتعاطف مع أوكرانيا، بينما هي في الواقع تحمي فقط مصالحها.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 20:35
رئيسة المجر: جرائم الحرب في أوكرانيا لا يجب أن تمر من دون عقاب

دعت رئيسة المجر كاتالين نوفاك إلى "توثيق والتحقيق في كل جرائم الحرب التي تم تسجيلها خلال العزو الروسي لأوكرانيا، ومحاكمة المسؤولين عليها.

وقالت نوفاك في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، "إننا ننادي بالتحقيق بالجرائم المرتكبة ضد المدنيين الأبرياء، لا ينبغي أن تمر أي جريمة في أوكرانيا دون عقاب".

وأكدت على ضرورة إعطاء الأولوية في الأمم المتحدة إلى إحلال السلام، قائلةً: "ماذا نريد من الأمم المتحدة؟ كسب الحرب؟ كلا، فالأمم المتحدة جاءت بهدف إحلال السلام العالمي".

وقالت نوفاك إن "الحرب في أوكرانيا تقلقنا بشكل خاص"، مشددة على أنها "تعتبر خطراً أمنياً ليس فقط لمواطني أوكرانيا، ولكن لنا جميعاً".

وجددت التأكيد على أن "المجر تدين العدوان الروسي ضد أوكرانيا، الذي دمر السلام في أوروبا، وأسفر عن تداعيات مدمرة يعاني منها العالم بأسره".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 20:08
رئيس لاتفيا يدعو لإنشاء محكمة دولية خاصة للتحقيق في الغزو الروسي لأوكرانيا

قال رئيس لاتفيا إيجليس ليفيتس، إن الرئيس الروسي فلاديمر بوتين أعلن عن التعبئة الجزئية في بلاده بعدما "تعرض الجيش الروسي للإنهاك" في الحرب المستمرة في أوكرانيا، مؤكداً أن خطط بوتين لغزو أوكرانيا "انقلبت إلى كابوس".

وأضاف، في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن بلاده ترفض "الاستفتاء" الذي دعت إليه السلطات الموالية لروسيا في أوكرانيا.

وأكد أن "لاتفيا لن تعترف بشرعية هذه الاستفتاءات أو بنتائجها"، داعياً المجتمع الدولي إلى اتخاذ نفس الموقف.

وقال ليفيتس إنه على الرغم من بدء الإجراءات القانونية ضد روسيا من قبل المحكمة الجنائية الدولية والمحكمة الدولية، إلا أن هناك فجوة قانونية نظراً لغياب الاختصاص بشأن قضية بدء عدوان دولة على دولة أخرى".

ولتصحيح ذلك، دعا رئيس لاتفيا المجتمع الدولي إلى "إنشاء محكمة خاصة للتحقيق في الغزو الروسي".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 17:57
المنفي ينتقد التدخل الدولي "السلبي" في ليبيا

انتقد رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي ما وصفه بـ"التدخل الدولي السلبي" في ليبيا، محذراً من أن ذلك يهدد بجر البلاد إلى حرب أهلية.

وقال المنفي في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن ليبيا تلتمس طريقها نحو بناء المؤسسات وإرساء الديمقراطية.

غير أنه شدد على أن "المصالح الفردية للدول المنخرطة في الشأن الليبي، وحروب الوكالة وتضارب الرؤى حول الحل في ليبيا، لم تمنح الفرصة للخيار الوطني أن يتشكل".

وأضاف: "لا يزال التدخل الدولي السلبي يرسم مسارات من الحلول المتناقضة، تدفع نحو أتون المواجهات المسلحة، وتقود إلى مواقف سياسية متصلبة لا تقبل المقاربات الوسطية لجسر الهوة والشراكة في الوطن".

التزام بـ"الحياد"

وجدد المنفي التأكيد على أن "المجلس الرئاسي ملتزم بدوره، باعتباره السلطة العليا في البلاد، يمثل وحدتها محلياً ودولياً، بالإضافة إلى مهمته السامية في قيادة جهود المصالحة الوطنية الشاملة تمهيداً للانتقال السلمي للسلطة عبر انتخابات رئاسية وبرلمانية متزامنة".

إلى ذلك، أكد رئيس المجلس السيادي الليبي أن "مسار المصالحة الوطنية، برعاية الاتحاد الإفريقي، يمثل الأساس الأهم لدعم كافة المسارات للوصول إلى الاستقرار والسلام".

وأوضح أن "مسؤوليات المجلس الرئاسية تحتم علينا أن نعمل في مسار غير منحاز، رغم محاولة بعض الأطراف السياسية تجرنا إلى الصراع السياسي"، مشدداً على أن المجلس لن يخرط في ذلك.

تنظيم الانتخابات

وقال المنفي إن المجلس الرئاسي تابع بحرص شديد جولات الحوار بين مجلسي النواب والأعلى للدولة، موضحاً أنها "لم تفض إلى أي اتفاق حول قاعدة دستورية لإجراء الانتخابات".

وشدّد على أن "المجلس يؤكد أن هذه الحوارات لا يجب أن تستمر من دون وجود حدود زمنية"، لافتاً إلى أن المجلس "على استعداد للتدخل من أجل الخروج بالعملية السياسية من طريقها المسدود، متى لزم الأمر".

ولفت إلى أن المجلس الرئاسي ينظر "بإجابية لدور الأمم المتحدة في لبيبا، رغم ما شابه من تباطء في الفترة الأخيرة"، مضيفاً: "نحث القيادة الجديدة على مباشرة العمل الجاد لدعم الحلول الوطنية الجامعة".

كما دعا المنفي إلى "إعادة الزخم إلى المسار الاقتصادي، أحد المسارات الثلاثة لمؤتمر برلين، والذي  يتعلق بإدارة الموارد النفطية والإنفاق العام والحد من سطوة الفساد، قائلاً إنه "تم إهماله".

استئناف إنتاج النفط

من جهة أخرى، رحّب المنفي باستئناف إنتاج النفط والغاز في ليبيا، قائلاً إن "ذلك من مصلحة الوطن، وفي مصلحة واستقرار الأسواق الدولية للطاقة".

في المقابل، دعا المنفي إلى "الحرص على إدارة شفافة وعادلة لعوائد النفط"، مشدداً على أنها "ثورة لكل الليبيين، ويجب عدم توظيفها في الصراعات السياسية".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 15:15
بايدن: تهديدات بوتين النووية متهورة.. وندعم انضمام أعضاء جدد لمجلس الأمن

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، إن الولايات المتحدة تدعم انضمام أعضاء جدد دائمين وغير دائمين في مجلس الأمن، مشيراً إلى أن موسكو انتهكت العناصر الأساسية لميثاق الأمم المتحدة.

 وأضاف بايدن في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن الهدف الأساسي لموسكو "إلغاء حق أوكرانيا في الوجود كدولة"، لافتاً إلى أن "(الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين هدد أوروبا نووياً في انتهاك فاضح لمسؤوليات عدم الانتشار النووي".

وتابع الرئيس الأميركي: "شهدنا أدلة على جرائم حرب ارتكبتها روسيا، من ضمنها مقابر جماعية وجثث تثبت تعذيب الأوكرانيين"، مؤكداً أن "لا أحد هدّد روسيا ولا أحد سوى موسكو سعى إلى هذا الصراع".

وأشار إلى أن الولايات المتحدة "وفرت مساعدات أمنية وإنسانية بشكل غير مسبوق لأوكرانيا".

صادرات الغذاء

وأعلن الرئيس الأميركي عن مساعدات إنسانية بقيمة 2.9 مليار دولار لمواجهة أزمة الغذاء العالمية، في وقت حذر فيه من أن نحو 193 مليون شخص في العالم يعانون من سوء التغذية.

وأضاف: "في هذا الوقت تكثف روسيا أكاذيبها وتلقي باللوم فيما يتعلق بأزمة الغذاء على العقوبات الدولية". وأوضح أن العقوبات الغربية المفروضة على روسيا "تسمح بتصدير الأسمدة والأغذية"، مشدداً على أن "حرب روسيا على أوكرانيا هي من فاقمت أزمة الغذاء في العالم، وروسيا وحدها يمكنها إنهاء هذه الأزمة".

منطقة المحيط الهادئ

وأكد بايدن أن بلاده تعمل على بناء نظام اقتصادي جديد في منطقة المحيط الهادئ "تكون فيه كل دولة قادرة على الحصول على فرص عادلة للنمو الاقتصادي". وأضاف: "نعمل مع الشركاء في مجموعة آسيان لدعم رؤيتنا في المنطقة".

وقال إنه "فيما تهدد حرب روسيا الاقتصاد العالمي، ندعو الدول المانحة في العالم للتفاوض على إعفاءات عن الديون لمكافحة الأزمات الاقتصادية حول العالم". 

"لا نسعى لحرب باردة مع الصين"

وبشأن التنافس مع الصين، قال بايدن إن بلاده "لا تسعى إلى حرب باردة مع الصين". لكنه أكد في الوقت ذاته أن "الولايات المتحدة ستعزز فكرة عالم مفتوح وحر نقدمه للناس في العالم (..) ولا ندعو الدول إلى الاختيار بيننا وبين الصين". 

وأكد بايدن أن الولايات المتحدة تسعى إلى بناء السلم في مضيق تايوان، مضيفاً: "سنواصل العمل على تحقيق هذا الهدف".

وبشأن اليمن، قال بايدن إن بلاده ستدعم تمديد الهدنة.

"الأسلحة النووية"

وحث بايدن "كل دول العالم على تعزيز عدم الانتشار النووي من خلال الدبلوماسية"، قائلاً إنه "لا يجب أبداً خوض الحرب النووية، لأنها لا يمكن أن تسفر عن أي فائز".

غير أنه حذر من "توجهات مقلقة"، قائلاً إن "روسيا هددت باستخدام الأسلحة النووية، كما قامت الصين بتعزيز جهودها النووية بدون شفافية، بينما تواصل كوريا الشمالية العمل على تجارب نووية".

وبخصوص إيران، جدد بايدن التأكيد على أن بلاده "لن تسمح لإيران بالحصول على أسلحة نووية"، موضحاً أن "الدبلوماسية هي الطريقة الأفضل لتحقيق ذلك".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 14:39
رئيسي يطالب بضمانات من أجل إعادة إحياء الاتفاق النووي

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء، إن بلاده "لم تسعَ مطلقاً لحيازة أسلحة نووية"، وطالب بضمانات بأن الولايات المتحدة لن تنسحب مرة أخرى من اتفاق طهران النووي المبرم عام 2015 مع القوى الكبرى.

وانتقد رئيسي بعض القوى الدولية التي "تستخدم البرنامج النووي الإيراني ذريعة للضغط على إيران"، موضحاً أن "أميركا هي التي تركت الاتفاق النووي ودمرته، وطهران تحلّت بقدر كبير من المرونة".

وأضاف أن "إيران وقعت الاتفاق النووي بحسن نية وأوفت بجميع التزاماتها دون استثناءات، ولكن أميركا داست عليه".

وتحدث الرئيس الإيراني بنبرة متحدية للغرب، إذ طالب بضمانات بأن الولايات المتحدة لن تنسحب مرة أخرى من اتفاق طهران النووي المبرم عام 2015 مع القوى الكبرى.

وأضاف: "مطالبتنا بالضمانات تستند إلى تجربتنا مع أميركا بعد انسحابها من الاتفاق النووي"، مشدداً على "أننا جادون في المفاوضات النووية وأثبتنا أن هناك إرادة كبيرة وجادة لحل كل القضايا إذا تم احترام حقوقنا".

محاكمة ترمب

كذلك أكد الرئيس الإيراني في خطابه أن طهران تريد محاكمة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بتهمة اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، الذي لقي حتفه في ضربة بطائرة مسيّرة أميركية عام 2020 في العراق.

ورفع رئيسي صورة قاسم سليماني، وقال إن "الرئيس الأميركي السابق ​دونالد ترمب​ وقع وثيقة الجريمة الهمجية وغير المشروعة ضد قاسم سليماني"، لافتاً إلى أن بلاده تريد محاكمته.

إلى ذلك، اعتبر الرئيس الإيراني أن بلاده "أصبحت دولة قوية بالرغم من إجراءات الحظر المفروضة عليها، وتمكنا من خلال معرفتنا وقدراتنا من تصنيع الأنظمة الأكثر حداثة للدفاع عن شعبنا ". وأضاف أن "الخلافات لا تحل بالحروب بل بالحوار".

وبشأن الأمن الإقليمي في الشرق الأوسط، قال رئيسي "أكدنا لجيراننا أن الأمن الإقليمي يجب أن ينبع من الداخل لا أن يفرض من الخارج"، معتبراً أن "المحتلين سينصرفون إذا كان مصير دول المنطقة بأيديهم وسيبقى الجيران لبعضهم". واستطرد أنه "لا يمكن للقوة الصهيونية المحتلة أن تكون شريكاً في الأمن والاستقرار".

حقوق النساء

اتهم الرئيس الإيراني دول الغرب بـ"الكيل بمكيالين" فيما يتعلق بحقوق النساء، في وقت تشهد بلاده احتجاجات منددة بوفاة شابة بعد أن احتجزتها "شرطة الأخلاق".

وقال رئيسي: "لدينا هذا الكيل بمكيالين حيث يتركز الانتباه فقط على جهة واحدة وليس على الكل"، مشيراً إلى وفاة نساء من السكان الأصليين في كندا وممارسات إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال رئيسي إن "النظام العالمي الحالي لم يعد يحظى بالدعم"، مشيراً إلى أن ثمة نظاماً عالمياً جديداً بدأ يتشكل.

وشدّد على أن إيران تسعى للحصول على حقوقها "المنطقية والمعقولة"، وأن هذا تسبب في "فوضى وهزّ القامعين" على حد قوله.

وأكد أن "دعم الهيمنة أصبح نقطة مؤسفة في تاريخ الإنسانية"، معتبراً أن هذا الدعم بمثابة "تهديد خطير".

وقال إن الأمم باتت تريد أن تحصل على العدالة بشكل متزايد وأن تستمتع بالأمن في الوقت نفسه. وأضاف: "أميركا لا تقبل أن بعض البلدان لديها حق الوقوف على قدميها بنفسها وهي توزاي بين الأمن والعسكرة".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 05:38
اجتماع خليجي بريطاني على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة

ترأس وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، الثلاثاء، الجانب الخليجي في الاجتماع الوزاري بين ترويكا دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مع المملكة المتحدة، فيما ترأس الجانب البريطاني وزير الخارجية جيمس كليفرلي، وذلك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77 بنيويورك.

وجرى خلال الاجتماع استعراض علاقات الصداقة بين دول مجلس التعاون والمملكة المتحدة، وسُبل تعزيزها في جميع مجالات التعاون.

 وتطرق الاجتماع للعديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 03:52
الجمعية العامة تشهد أول لقاء بين زعماء إسرائيل وتركيا منذ عام 2008

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد إنه اجتمع مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، الثلاثاء، في أول محادثات مباشرة بين زعماء البلدين المتحالفين مع الولايات المتحدة منذ عام 2008.

وتحسنت خلال الأشهر الأخيرة العلاقات الإسرائيلية التركية، التي ظلت فاترة لفترة طويلة وسط خلاف بشأن القضية الفلسطينية، مع ظهور الطاقة كمجال رئيسي للتعاون. ومن المتوقع أن يتبادل البلدان السفراء قريباً.

 وإلى جانب مناقشة الطاقة، شكر لبيد أردوغان على تبادل معلومات المخابرات بين البلدين وأشار إلى مطالبة إسرائيل بإعادة 4 من مواطنيها- اثنان منهم جنديان- فقدوا في قطاع غزة منذ حرب عام 2014، بحسب ما ذكره مكتب لبيد.

وتستضيف تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي أعضاء في حركة حماس، التي تحكم القطاع والتي يصنفها الغرب "جماعة إرهابية". ولطالما كانت تلك العلاقة نقطة شائكة في محاولات إعادة بناء العلاقات مع إسرائيل.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 03:31
لبيد يدعو جوتيريش لتعديل المعاملة "المنحازة" ضد إسرائيل بالأمم المتحدة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، إنه يتوقع من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، أن يعمل على تعديل المعاملة "المنحازة" ضد إسرائيل في المنظمة الدولية.

وأضاف لبيد لدى لقائه جوتيريش ضمن مشاركته بالدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أنه "لا بد من التكاتف لمحاربة الإرهاب"، لافتاً إلى ضرورة مكافحة معاداة السامية. 

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 01:39
رئيس وزراء المغرب: مقترح الحكم الذاتي في الصحراء حل واقعي وعادل

قال رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش، إن بلاده تؤكد أن مقترح الحكم الذاتي في الصحراء "يمثل حلاً واقعياً وعادلاً"، مجدداً التزام الرباط بإيجاد "حل سياسي نهائي للنزاع المفتعل بشأن الصحراء" المتنازع عليها مع جبهة "البوليساريو".

وفي الشأن الليبي، أوضح أخنوش، أن "إجراء الانتخابات هو  السبيل لحل الأزمة في ليبيا"، مضيفاً أن المغرب "مقتنع أن الأزمة الليبية لا يمكن حلها إلا من قبل الليبيين من دون تدخل خارجي".

وتابع رئيس الحكومة المغربية بلاده "تتشبث بحل الدولتين" في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 01:23
شولتز: يجب إصلاح مجلس الأمن الدولي

أكد المستشار الألماني أولاف شولتز، ضرورة "إصلاح مجلس الأمن الدولي"، مشيراً إلى أن بلاده "لن تقبل بأي استفتاءات في أوكرانيا".

وأضاف شولتز خلال كلمته، أن موسكو "لا يمكنها فرض السلام بالشكل الذي تريده في كييف"، مشيراً إلى ضرورة أن "يدرك (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين أنه لا يمكنه الفوز في حربه ضد أوكرانيا".

وتابع شولتز أن "برلين ستستضيف مؤتمر إعادة الإعمار في أوكرانيا في 25 أكتوبر المقبل"، مؤكداً أنه "يجب مواصلة دعم أوكرانيا لتكون قادرة على صد الغزو الروسي".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 00:27
قرجيزستان تبدي استعدادها للتفاوض مع طاجيكستان لحل النزاع الحدودي

أعلن رئيس قرجيزستان صدير جاباروف، أنّه مستعدّ للتفاوض مع طاجيكستان "مهما استغرق الأمر" بهدف إيجاد حلّ للنزاع الحدودي بين البلدين، مؤكّداً في الوقت نفسه، أنّ قواة بلاده لن تتنازل عن "سنتيمتر واحد" من أراضيها.

وفي خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتّحدة، قال جاباروف، إنّ نحو 140 ألف مدني تمّ إجلاؤهم بسبب المعارك من المناطق الحدودية ويتلقّون المساعدة.

واندلعت الأسبوع الماضي، أسوأ معارك بين البلدين بسبب حدودهما المتنازع عليها، ما أثار مخاوف من تطور الأمر إلى نزاع واسع النطاق. وقالت الحكومتان إنّ 94 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
21 سبتمبر 2022 00:25
بدعوة من السعودية.. اجتماع في بعثة أوروبا لمناقشة إعادة إحياء مبادرة السلام العربية

أفادت مراسلة "الشرق" في نيويورك بانعقاد اجتماع في البعثة الأوروبية بدعوة من المملكة العربية السعودية، لمناقشة إعادة إحياء مبادرة السلام العربية.

ومبادرة السلام العربية بين إسرائيل وفلسطين، تم إعلانها خلال القمة العربية في بيروت عام 2002 بمبادرة من ملك السعودية الراحل عبد الله بن عبد العزيز، وهدفها إنشاء دولة فلسطينية على حدود 1967، والانسحاب من هضبة الجولان، مقابل تطبيع الدول العربية مع إسرائيل.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
20 سبتمبر 2022 22:09
بايدن يعتزم الحض على إصلاح مجلس الأمن الدولي خلال كلمته

أعلن مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك سوليفان، الثلاثاء، أن الرئيس جو بايدن يعتزم الحض على إصلاح مجلس الأمن الدولي خلال حضوره اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال سوليفان إنه مع شعور المسؤولين الأميركيين بالإحباط بسبب نقض روسيا لقرارات وإعلانات مجلس الأمن خلال غزوها أوكرانيا، يخطط بايدن سواء في لقاءاته الخاصة مع الأمين العام للأمم المتحدة ومسؤولين آخرين أو بشكل علني، الحض على إدخال إصلاحات على مجلس الأمن.

وأضاف سوليفان للصحافيين: "أتوقع أن يتحدث الرئيس بشكل جوهري عن مسألة إصلاح مجلس الأمن الدولي خلال وجوده في نيويورك". وتابع: "أعتقد أن هذا سيكون على جدول الأعمال، وقد ترونه (بايدن) يدلي ببيان علني".

وأضاف: "باستطاعة العالم أن يرى أنه عندما يتصرف عضو دائم بهذه الطريقة فإنه يمس قلب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وبالتالي يجب أن يدفع ذلك الجميع للضغط بشكل جماعي على موسكو لتغيير المسار".

وفي عرضه أمام الجمعية العامة، سيركز بايدن بشكل كبير على غزو روسيا لأوكرانيا باعتباره انتهاكاً لميثاق الأمم المتحدة، وفق سوليفان.

ولفت إلى أن بايدن "سيخاطب كل دولة، وأولئك الذين انضموا إلى تحالفنا الواسع لدعم أوكرانيا، وأولئك الذين وقفوا على الهامش حتى الآن".

وأكد سوليفان أن بايدن سيعلن عن استثمارات للحكومة الأميركية لمعالجة انعدام الأمن الغذائي العالمي الذي زاد غزو أوكرانيا من حدته.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
20 سبتمبر 2022 18:55
ماكرون ينتقد دعوة روسيا لإقامة نظام عالمي جديد: "محاولة لتقسيم العالم"

ندّد الرئيس الفرنسي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بدعوة روسيا إلى إقامة نظام دولي جديد، واعتبر في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة  أن ذلك "محاولة لتقسيم العالم".

وقال ماكرون إن "روسيا قوضت أمننا المشترك وميثاق الأمم المتحدة بغزوها لأوكرانيا"، مشيراً إلى أن "التهديدات ستزداد إذا استمرت هذه الحرب".

وأوضح أن الخطر الأكبر هو "تقسيم جديد للعالم".

وقال: "عندما أسمع روسيا تقول إنها مستعدة أن تفتح أبواب جديدة للتعاون وفق نظام عالمي جديد لا عدائية فيه، فهذا أمر جيد، لكن على أي مبدأ؟ على مبدأ غزو الجيران وانتهاك حدود من لا يعجبها؟ من الذي يتعدى اليوم؟ ما هي المبادئ التي تقترحها روسيا؟" 

واعتبر أن "النظام الحالي هو الوحيد الذي سيسمح بضمان الاستقرار العالمي، لأنه يعتمد على احترام سيادة الدول وقدسية الحدود". 

وشدّد الرئيس الفرنسي على أن الدعوة إلى نظام عالمي جديد هي "محاولة لتقسيم العالم من جديد، عبر تعزيز التوتر بين الولايات المتحدة والصين".

وقال: "لا يجب السماح لحرب باردة جديدة، لأن ذلك سيؤدي فقط إلى التوتر وذلك بمضاعفة النزاعات الإقليمية وبالعودة إلى مسار الانتشار النووي. هذا سيناريو يجب أن نفعل كل ما في وسعنا لنتفاداه".

دعوة لعقد دولي جديد

ولفت الرئيس الفرنسي إى أن العالم يواجه تحديات متعددة "تتطلب منا تعاوناً من نوع جديد"، قائلاً "مثلاً في باكستان، شهدت فياضانات أسفرت عن مئات الآلاف من الضحايا، فيما تشهد إفريقيا أسوأ جفاف منذ عقود. كما أن شبح المجاعة أصبح يهدد عدداً من البلدان ضمنها الصومال واليمن وجنوب السودان وأفغانستان".

وأضاف: "هناك أيضاً تهديدات من نوع آخر، على غرار الإرهاب الذي يضرب منطقة الساحل والشرق الأوسط، وخطر الانتشار النووي في إيران وكوريا الشمالية". 

واعتبر أن "الفشل الدولي في حل هذه الأزمات راجع إلى الانقسام الدولي"، مشدداً على أن "مسؤوليتنا المشتركة ينبغي أن تكون مساندة الدول الأضعف والأقل قدرة على مواجهة أزمات اليوم".

وأكد ماكرون أن "الوقت ليس وقت الحرب ولا للانتقام من الحرب، ولا للتعارض بين الغرب وباقي العالم، بل الوقت يفرض علينا العمل بشكل مشترك بمواجهة التحديات العالمية".

وأضاف: "لذلك، من الملح للغاية أن يكون هناك عقد جديد فعال بين الشمال والجنوب، من أجل مواجهة مشاكل الغذاء والتغير المناخي"، مشدداً على أن "الوقت ليس وقت التكتلات بل هو وقت التحالفات التي تهدف إلى تحقيق المنفعة الدولية العامة".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
20 سبتمبر 2022 18:06
أمير قطر: أزمة الطاقة تفاقمت بصمت قبل الحرب في أوكرانيا

قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن العالم يواجه "أزمة طاقة غير مسبوقة، لافتاً إلى أنها كانت تتفاقم حتى قبل بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير الماضي.

وأوضح أن "الأوضاع التي تتحول فيها الأزمات السياسية إلى أزمة طاقة ليست جديدة، فقد كانت تتفاقم بصمت حتى قبل الحرب في أوكرانيا".

ولفت إلى أنه بفضل "استثمار قطر في الغاز الطبيعي المسال منذ عقود خلت، تمكنا الآن من الشروع في توسعة حقل غاز الشمال"، موضحاً أن ذلك الحقل "سيلعب دوراً محورياً في التخفيف من أزمة نقص إمدادات الطاقة في أجزاء مهمة من العالم".

دعوة لوقف النار

من جهة أخرى، قال أمير قطر إن بلاده "تدرك تعقيدات الصراع بين روسيا وأوكرانيا والبعد الدولي له". وأضاف: "ومع ذلك ندعو إلى وقف إلى إطلاق النار ومباشرة السعي لحل سلمي النزاع. فهذا ما سينتهي إليه الأمر مهما استمرت الحرب. ودوام الحرب لن يغير هذه النتيجة، بل سيزيد من عدد الضحايا. كما سيضاعف من آثارها الوخيمة على أوروبا وروسيا والاقتصاد العالمي عموماً".

وانتقد طريقة إدارة الصراعات الدولية، قائلاً إن "السياسية الدولية ما تزال تدار بمنطق الدول متفاوتتة القدرات والمصالح والأولويات، وليس بمنطق العالم الواحد والإنسانية الواحدة".

ولفت إلى عدم وجود آليات كافية للردع ومعاقبة المعتدين على سيادة الدول وعجز المجتمع الدولي عن فرض التسويات حين يرفضها الطرف القوي في أي نزاع.

"بصيص أمل" في اليمن

وفيما يتعلق بالوضع في اليمن، قال أمير قطر: "نرى بصيص أمل في توافق الأطراف في اليمن على هدنة مؤقتة".

وأضاف: "نتطلع إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار تمهيدا للتفاوض على أساس مخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن".

وفيما يتعلق بالمفاوضات الرامية لإحياء الاتفاق النووي مع إيران، قال الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن بلاده "تؤمن بضرورة التوصل إلى اتفاق عادل حول البرنامج النووي الإيراني يأخذ في الاعتبار مخاوف الأطراف كافة، ويضمن خلو المنطقة من السلاح النووي، وحق إيران في الاستفادة من الطاقة النووية للأغراض السلمية".

محاسبة مجرمي الحرب في سوريا

كما اعتبر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أن المجتمع الدولي "عجز عن محاسبة مجرمي الحرب في سوريا".

وأضاف: "وإمعاناً في الخذلان، أصبح البعض يسعى البعض لطي صفحة مأساة الشعب السوري دون مقابل، ويتجاهل التضحيات التي قدمها هذا الشعب المنكوب دون حل يحقق تطلعاته ووحدة سوريا والسلم والاستقرار فيها".

كما شدد على أنه "لا يجوز أن تقبل الأمم المتحدة أن يتلخص المسار السياسي في ما يسمى باللجنة الدستورية، تحت رعايتها"، فيما قال إن بلادع تقدر "عاليا دور الدول التي استقبلت اللاجئين السوريين، ولكن لا يسعنا إلا أن نذكر أن علينا الالتفات إلى جذور القضايا قبل أن تطرق آثارها أبواب بلادنا".

من جهة أخرى، قال إن بلاده تأمل في أن يتحقق التوافق الوطني في كل من العراق و لبنان و السودان "ليكون ممكنا تحقيق تطلعات المواطنين التي تضمن وحدة الشعب والوطن"، موضحاً أن "هذا الأمر ليس ممكناً فحسب، بل هو واقعي للغاية لو توفرت الإرادة".

القضية الفلسطينية

 وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، قال إن "الاحتلال الاستيطاني الإسرائيلي أصبح يتخذ سياسة فرض الأمر الواقع"، محذراً من أن ذلك "قد يغير قواعد الصراع وشكل التضامن العالمي مستقبلاً".

وجدد أمير قطر التأكيد على تضمان بلاده مع الشعب الفلسطيني "في مساعيه لتحقيق العدالة"، وأكد على ضرورة تحمل مجلس الأمن لمسؤوليته بإلزام إسرائيل إنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية، وإقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
20 سبتمبر 2022 17:10
أردوغان يتعهد بمضاعفة جهود الوساطة لإنهاء الحرب في أوكرانيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الثلاثاء، إن بلاده ستضاعف جهود الوساطة لإنهاء الحرب في أوكرانيا، محذراً من أن مجلس الأمن أصبح "عاجزاً" عن حل الأزمات الدولية.

وأكد أردوغان أن تركيا "ستقوم بمضاعفة جهودها الدولية لإيقاف الحرب في أوكرانيا، وبالتالي تحقيق نجاحات أكبر عن طريق الدبلوماسية"، بعدما نجحت وساطتها في التوصل إلى اتفاق لاستئناف صادرات الغذاء والأسمدة من أوكرانيا وسوريا.

وأضاف: "معاً علينا إيجاد حل دبلوماسي مقبول سيسمح للجانبين بالخروج من الأزمة بشكل مشرف".

إلى ذلك، شدد على أن "العالم أكبر من خمس دول، ولا يجب أن يكون مستقبل العالم رهيناً بقرارات هذه الدول الخمسة"، في إشارة إلى الدول الخمسة ذات العضوية الدائمة في مجلس الأمن.

وقال إن "مستقبل العالم أصبح رهينة 5 دول، وهذا المبدأ أصبح عاجزاً على حل الأزمات التي يشهدها العالم"، مؤكداً أن أمن "التعاون والتضمان والعدالة والمساواة هي المبادئ الأساسية التي يمكنها حل الأزمات العالمية".

وفي السياق، دعا أردوغان إلى إصلاح الأمم المتحدة "لتكون منظمة قادرة على إيجاد الحلول من أجل نظام عالمي أكثر عدلا وتتجلى فيها الإرادة المشتركة للإنسانية جمعاء".​​​​​​​

أزمة الطاقة

ولفت إلى أن الحرب الأوكرانية الروسية تسببت في "ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء وارتفاع التضخم على مستوى العالم، وهو ما يؤثر على الاقتصاد العالمي، وتراجع نسب النمو".

وفي السياق، ندد الرئيس التركي بتسليح الطاقة، قائلاً إن بلاده "تدعو إلى أن تكون الطاقة مصدراً للتعاون لا أن تكون مصدراً للتهديدات".

حل "جذري" للأزمة السورية

وقال أردوغان إن بلاده تدعو إلى حل جذري للأزمة السورية، فيما دعا العالم إلى دعم مشروع التجمعات السكنية الذي ستنفذه بلاده في سوريا.

وأضاف: "ننتظر من الجميع بذل الجهد اللازم وإبداء التضامن بشأن مشروع التجمعات السكنية الذي سننفذه في سوريا".

وقال إن "التنظيمات الإرهابية الموجودة في سوريا تهدد وحدة الأراضي السورية. كما ندعو الجميع للمشاركة والتعاون والتضامن لحل الأزمة السورية".

وفي السياق، أكد الرئيس التركي  أن بلاده لن تتنازل عن "قتال الجماعات الإرهابية"، ودعا  الدول إلى "عدم تقديم الدعم إليها".

كذلك لفت الرئيس التركي إلى أن بلاده "تبذل جهوداً في العراق من أجل تحقيق السلام والاستقرار والمصالحة السياسية"، كما أنها "تؤيد جميع القرارات الأممية من أجل الشعب الليبي الذي يحق له أن يعيش برفاهية".

ودعا أردوغان كل الأطراف في العراق إلى "عدم السماح بتحويل الأراضي العراقية إلى ساحة للتنظيمات الإرهابية".

وقال: "لن نقبل بأي هجمات إرهابية من العراق تستهدف الأراضي التركية والشعب التركي. من حق تركيا أن تدافع عن دولتها أرضاً وشعباً بمكافحة كل التنظيمات الإرهابية. كما نعبر عن استعدادنا للتعاون مع كل الدول لمكافحة التنظيمات الإرهابية".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
20 سبتمبر 2022 17:02
ملك الأردن يدعو المجتمع الدولي للالتزام بتعهداته تجاه الدول المستضيفة للاجئين

قال الملك الأردني عبد الله الثاني، في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن الدول المستضيفة للاجئين "تتطلع لالتزام المجتمع الدولي بتعهداته في هذا المجال".

وأكد أنه "في عام 2012، وأمام الجمعية العامة بدورتها الـ67، تحدثت للمرة الأولى عن تدفق اللاجئين السوريين إلى الأردن وعن الضغط الناجم عن ذلك على مواردنا المحدودة. وفي ذلك الوقت، كان نحو 200 ألف سوري قد لجؤوا إلى بلدنا الصغير".

وأضاف: "أما اليوم، وبعد مرور 10 سنوات، فنحن نستضيف ما يزيد على 1,3 مليون لاجئ سوري"، مشدداً على أن "تلبية احتياجات هؤلاء اللاجئين وغيرهم مسؤولية دولية".

الأمن الغذائي "أولوية"

ولفت ملك الأردن إلى أن العالم يواجه أزمات متعددة ومتداخلة "من أزمات إقليمية ذات تداعيات عالمية، وتغير مناخي وآثاره، إلى انعكاسات جائحة كورونا على مختلف القطاعات، وعنف وتطرف، وتضخم متنام، وكساد اقتصادي وشيك، وواقع يواجه الكثيرين حول العالم بانعدام الأمن الغذائي، والدول النامية هي الأكثر تضرراً جراء ذلك".

واعتبر أن "الأمن الغذائي هو أولوية عالمية أخرى، فمئات الملايين في العالم ينامون جياعاً، وهذه الأعداد في تزايد مستمر"، لافتاً إلى أنه "لا يمكن لبلد أن يزدهر إذا لم يكن الغذاء متوفراً بكلفة مناسبة على مائدة كل أسرة".

وتابع: "على صعيد عالمي، يتطلب ذلك إجراءات مشتركة لضمان سهولة الوصول إلى الغذاء بكلف مناسبة، وتسريع وصول السلع الغذائية الأساسية للدول المحتاجة".

القضية الفلسطينية

من جهة أخرى، ذكر الملك عبد الله الثاني أن "الشرق الأوسط على مدار عقود ارتبط بالصراعات والأزمات"، معرباً عن أمله بأن "تجعل روح التعاون الجديدة بيننا من المنطقة مثالاً في الصمود والتكامل".

وذكر أن "السلام لا يزال بعيد المنال في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي"، لافتاً إلى أن "الحرب لم تقدم ولا الجهود الدبلوماسية إلى الآن حلاً لإنهاء هذه المأساة التاريخية".

وشدد على أن "أحد أبرز المبادئ التي تأسست عليها الأمم المتحدة هو حق جميع الشعوب في تحديد مصيرها، ولا يمكن إنكار هذا الحق للفلسطينيين وهويتهم الوطنية المنيعة، فالطريق إلى الأمام هو حل الدولتين، وفقاً لقرارات الأمم المتحدة".

واعتبر أن مستقبل مدينة القدس يشكل "مصدر قلق ملح"، وقال: "فهي مدينة مقدسة لأتباع الديانات السماوية حول العالم، وإن تقويض الوضع القانوني والتاريخي القائم فيها يسبب توترات على المستوى الدولي ويعمق الانقسامات الدينية".

وتعهد ملك الأردن بـ"الدفاع عن الحقوق والتراث الأصيل والهوية التاريخية للمسيحيين في منطقتنا، وخاصة في القدس"، وأضاف "اليوم، المسيحية في المدينة المقدسة معرضة للخطر، وحقوق الكنائس في القدس مهددة، وهذا لا يمكن أن يستمر، فالمسيحية جزء لا يتجزأ من ماضي منطقتنا والأراضي المقدسة وحاضرها، ويجب أن تبقى جزءاً أساسياً من مستقبلنا".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
20 سبتمبر 2022 16:58
جوتيريش: الانقسامات الجيوسياسية تقوض مجلس الأمن

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيرش في افتتاح الدورة الـ77 للجمعية العامة للمنظمة الدولية، الثلاثاء، إن الانقسامات الجيوسياسية تقوض مجلس الأمن والقانون الدولي، لافتاً إلى أن المجتمع الدولي "ليس مستعداً لمواجهة هذه التحديات غير المسبوقة". 

اقرأ أيضاً:

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.