قضية "العجارمة".. مجلس الأعيان الأردني: لا أحد فوق سلطة الدولة
العودة العودة

قضية "العجارمة".. مجلس الأعيان الأردني: لا أحد فوق سلطة الدولة

رئيس مجلس الأعيان الأردني فيصل الفايز (يسار) إلى جانب مستشار العاهل الأردني لشؤون العشائر عاطف الحجايا خلال لقاء في دار مجلس الأعيان - 7 يونيو 2021 - وكالة أنباء الأردنية

شارك القصة
Resize text
دبي -

قال رئيس مجلس الأعيان الأردني فيصل الفايز الاثنين، إنه "لا أحد فوق سلطة الدولة"، مشدداً على أنه "لا تنمية سياسية واقتصادية واجتماعية، دون الأمن والاستقرار".

جاء ذلك خلال لقاء عقده الفايز مع قوى سياسية واجتماعية ونقابات وقطاعات شبابية، عقب قرار مجلس النواب الأردني بفصل النائب أسامة العجارمة بسبب تصريحات وصفها الإعلام الأردني بأنها "مسيئة" للدولة، ما أثار أزمة اندلعت إثرها مواجهات بين قوات الأمن وأنصار النائب المفصول.

"زرع الفتنة"

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" عن الفايز، قوله، إن "هناك جهات تسعى إلى زرع الفتنة وبثها بين أبناء المجتمع الواحد"، مؤكداً "أهمية التصدي لكل تلك المحاولات عبر تعزيز الجبهة الداخلية والمحافظة على النسيج الاجتماعي والهوية الوطنية الجامعة والالتفاف حول القيادة الأردنية".

ودعا الفايز إلى "التصدي لخطاب الكراهية والعصبية والفتنة والجهوية والخطاب الإقليمي المناطقي، وكل من يحاول العبث بنسيجنا الاجتماعي وقيمنا وأخلاقنا وتقاليدنا الراسخة".

وأكد الفايز أن العشيرة "أهم مكون من مكونات المجتمع الأردني، وأسهمت عبر وقوفها خلف القيادة الهاشمية في بناء مؤسسات الوطن وحافظت على قوتها، كما عززت الهوية الأردنية الوطنية الجامعة وتماسك الوطن ومتانة مؤسساته".

"أبناء العشائر.. ثوابت الاستقرار"

وأكد مستشار العاهل الأردني لشؤون العشائر، عاطف الحجايا، أهمية دور "أبناء العشائر الأردنية في بناء الدولة"، مشيراً إلى أنهم "لم يكونوا يوماً إلا في صف الوطن"، وأن العشيرة "شكلت على الدوام أحد ثوابت الأمن والاستقرار في الأردن".

ودعا الحجايا إلى الالتفاف حول القيادة الهاشمية "لدحر المتربصين، والدفع قدماً بكل ما من شأنه وأد الفتنة والوقوف في وجه كل محاولات المساس باستقرار الأردن وصموده".

وتأتي هذه التصريحات في أعقاب اندلاع مواجهات عنيفة، الأحد، في منطقة ناعور جنوب العاصمة الأردنية عَمان، بين قوات الأمن وأنصار النائب أسامة العجارمة.

وقرر مجلس النواب الأردني، الأحد، فصل النائب أسامة العجارمة من المجلس على خلفية تصريحاته الأخيرة التي اعتبرها المجلس مسيئة له ولنظامه الداخلي.

وقدم 109 نواب مذكرة نيابية تطالب بفصل العجارمة الذي جمدت عضويته في 27 مايو الماضي لمدة عام، بعد اتهامه بـ"التطاول على هيبة وسمعة مجلس النواب" ما حدا به إلى تقديم استقالته من المجلس.

ووقعت مشادة كلامية بين النائب أسامة العجارمة ورئيس مجلس النواب عبد المنعم العودات في 24 مايو بسبب انقطاع التيار الكهربائي قبل 3 أيام في العديد من محافظات المملكة.

وأصر النائب على أن انقطاع الكهرباء كان الهدف منه وقف مسيرة حاشدة للعشائر الأردنية إلى عمان لنصرة القضية الفلسطينية، إذ لم يستطيعوا التزود بالوقود في المحطات بسبب انقطاع الكهرباء. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.