Open toolbar

بقايا سلحفاة أرضية عثر عليها في حديقة بومبي الأثرية – 24 يونيو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
روما-

عثر علماء آثار في بومبي الإيطالية على بقايا تخص سلحفاة كانت حاملاً نفقت قبل ثوران بركان جبل فيزوف الذي دمّر المدينة الأثرية سنة 79، أى قبل نحو 2000 سنة.

ويوفر اكتشاف بقايا السلحفاة التي يبلغ طولها 14 سنتمتراً أدلة جديدة بشأن السنوات الأخيرة للمدينة التي خضعت لإعادة إعمار بعد زلزال سُجّل فيها عام 62 بعد الميلاد.

ويبدو أن السلحفاة، وهي من نوع سلاحف هيرمان، دخلت إلى أحد المتاجر المدمرة وغير المستخدمة لتضع بيضها لكنها نفقت قبل ولادة صغارها.

وقال الموقع الأثري في بيان، الجمعة، إن "المسؤولين الذين تولوا أعمال ترميم المتجر لم يلاحظوا دخول السلحفاة، ما أدى إلى طمس بقاياها".

وأوضح المدير العام لموقع بومبي جابرييل زوشتريجل أن "بعض المساحات كانت قليلة الاستخدام" خلال إعادة إعمار المدينة، "لدرجة أن الحيوانات البرية كانت تستطيع الدخول إليها والتنقل فيها والبحث عن مكان لتضع بيوضها".

وعُثر على بقايا السلحفاة قرب منشآت للاستحمام تم توسيعها بعد الزلزال.

وقبل نحو 2000 سنة، دمّر ثوران جبل فيزوف المدينة الأثرية التي تبعد 23 كيلومتراً جنوب شرقي نابولي، وكان يسكنها 13 ألف نسمة عندما دفنها الرماد والحصى والتراب الناتج عن انفجار بركاني قوته تعادل قوة انفجار عدة قنابل ذرية.

وعُثِر على جثث الضحايا في نفس حالتها وقت البركان ما يعني أن انفجاره حدث بسرعة كبيرة دون أن يمنح السكان فرصة لحماية أنفسهم.

وتعتبر مدينة بومبي ثاني أكثر موقع، جذباً للسياح في إيطاليا بعد الكولوسيوم، حيث استقبلت عام 2019 نحو 4 ملايين زائر.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.