Open toolbar

وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس خلال مؤتمر انتخابي في تل أبيب. 6 سبتمبر 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
القدس/ دبي -

قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس، الخميس، إن الاتفاق النووي الإيراني المبرم في عام 2015 دخل "غرفة الإنعاش"، مضيفاً أنه "ليس من المرجح إحياؤه قريباً"، وذلك في أعقاب تأكيدات أوروبية بوصول المفاوضات إلى "طريق مسدود".

وأضاف جانتس في مؤتمر بشأن مكافحة الإرهاب في "جامعة رايشمان" الإسرائيلية: "يبدو الاتفاق النووي الإيراني وكأنه في غرفة الإنعاش"، وقال في إشارة إلى انتخابات التجديد النصفي الأميركية المقررة في نوفمبر: "سنرى كيف ستسير الأمور (في فترة لاحقة) ربما بعد الانتخابات".

من جهته، أشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، الخميس، إلى أن بلاده "وبالرغم من التزامها بعملية التفاوض لكنها لا تبقى تنتظر عودة أميركا إلى التزاماتها في الاتفاق النووي"، بحسب ما نقلته وكالة أنباء "فارس" الإيرانية شبه الرسمية.

تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي، جاءت وفقاً لـ"رويترز"، "مماثلة لما قاله مسؤول إسرائيلي كبير لم يذكر اسمه، الأحد، من أنه لا يتوقع عدم إحياء الاتفاق قبل انتخابات نوفمبر".

وأيدت إسرائيل، التي ليست طرفاً في محادثات فيينا، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق في عام 2018 (في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب)، وهي تدعو إلى عدم إحياء الاتفاق مجدداً، على عكس ما تسعى إليه إدارة الرئيس جو بايدن.

"طريق مسدود"

وكان مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، قال، الأربعاء: "أخشى أنه مع الوضع السياسي في الولايات المتحدة سنبقى في طريق مسدود"، مشيراً إلى أنه لا يتوقع اختراقات خلال الأيام المقبلة.

ورأى بوريل أن "النص النهائي" الذي عرضه الشهر الماضي، يشكل "أفضل نقطة توازن بين مواقف الجميع"، معتبراً أنه وخلال الشهرين الماضيين "كانت المقترحات متقاربة، لكن مع الأسف، بعد الصيف باتت متباعدة".

وشككت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، السبت، في التزام إيران بإحياء الاتفاق مقابل رفع العقوبات، وهي تصريحات رفضتها طهران، ووصفتها موسكو بأنها "جاءت في وقت غير مناسب إلى حد بعيد".

وفي أغسطس الماضي، وبعد 16 شهراً من المفاوضات المضنية، قدم الاتحاد الأوروبي عرضاً نهائياً لتجاوز مأزق شروط معاودة العمل بالاتفاق.

وكانت إيران أرسلت أخيراً أحدث رد على اقتراح الاتحاد الأوروبي. وقال دبلوماسيون غربيون إن هذه "خطوة إلى الوراء"، إذ تسعى إيران إلى ربط إحياء الاتفاق بإغلاق تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في نشاط نووي غامض لطهران.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.