Open toolbar

حوت "أوركا" في سواحل باتاجونيا جنوبي الأرجنتين - 21 مارس 2008 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
الأمم المتحدة (الولايات المتحدة)-

أنهت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، الجمعة، أسبوعين من المفاوضات من دون إقرار اتفاقية حماية التنوع البيولوجي في أعالي البحار، وهو ما كان سيتيح في حال حدوثه مواجهة التحديات البيئية والاقتصادية المتنامية في هذه المناطق.

وبعد 15 عاماً، شهدت 4 مؤتمرات رسمية سابقة، لم يتمكن المفاوضون من التوصل إلى نص ملزم قانوناً، لمعالجة مسائل عدة تتعلق بالمياه الدولية، وهي منطقة تغطي نصف كوكب الأرض.

وقالت رئيسة المؤتمر رينا لي: "رغم أنّنا حققنا تقدماً ممتازاً،ما زلنا بحاجة إلى مزيد من الوقت للتقدم نحو خط النهاية"، مشيرة إلى أنّ جلسة بحضور جميع الأعضاء وافقت على استئناف المفاوضات في موعد غير محدد في المستقبل.

وسيعود الأمر الآن إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة لاستئناف الدورة الخامسة في موعد لم يتم تحديده بعد.

خلاف بشأن تقاسم الأرباح

وأعرب كثيرون عن أملهم في أن تكون الدورة الخامسة التي بدأت في 15 أغسطس في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، هي الأخيرة للتوافق على نص نهائي بشأن "الحفاظ على التنوع البيولوجي البحري واستخدامه بشكل مستدام خارج نطاق السلطات الوطنية".

وأظهرت نسخة جديدة من الاتفاقية وزعت على المندوبين،  الجمعة، قبل ساعات من انتهاء المفاوضات الرسمية، واطلعت عليها وكالة "فرانس برس"، أنّ العديد من البنود ما زالت مفتوحة أمام التفاوض.

وإحدى القضايا الخلافية والأكثر حساسية كانت بشأن تقاسم الأرباح المحتملة من تطوير موارد معدلة جينياً في المياه الدولية، حيث تأمل شركات الأدوية والصناعات الكيميائية ومستحضرات التجميل في العثور على منتجات أو عقاقير أو علاجات.

ومثل هذه الأبحاث المكلفة تقع إلى حد كبير على كاهل الدول الغنية، لكن مسودة النص الجديد للاتفاقية حاولت إنصاف الدول النامية باشتراط إعادة توزيع نسبة مئوية من جميع المبيعات المستقبلية عليها.

واتهمت منظمة "جرين بيس" (السلام الأخضر)، الخميس، الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا برفض الاقتراح بدافع "الجشع" للاحتفاظ بالموارد لأنفسهم، وهو ما نفاه مفاوض من الاتحاد الأوروبي.

وتبدأ منطقة أعالي البحار من النقطة التي تنتهي فيها المناطق الاقتصادية الخالصة للدول، على بعد 200 ميل بحري (370 كيلومتراً) كحدّ أقصى عن الساحل. وهي لا تخضع لأي سلطة وطنية من الدول، وتشكّل أكثر من 60% من المحيطات ونحو نصف الكوكب.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.