وفد إماراتي رسمي يزور إسرائيل في 20 أكتوبر
العودة العودة
شارك القصة

وفد إماراتي رسمي يزور إسرائيل في 20 أكتوبر

وزراء خارجية الإمارات وإسرائيل والبحرين والرئيس الأميركي خلال توقيع اتفاق السلام في البيت الأبيض (أرشيفية) - AFP

شارك القصة
دبي-

نقلت وكالة "رويترز" عن مصدر وصفته بـ"المطلع"، أن وفداً رسمياً من دولة الإمارات، سيزور إسرائيل برفقة مسؤولين أميركيين في الـ20 من أكتوبر الجاري.

وشرح المصدر، أن "وفداً إسرائيلياً أميركياً سيزور البحرين في الـ18 من أكتوبر الجاري، ليسافر إلى الإمارات في اليوم التالي، ثم سيعود إلى إسرائيل مع وفد إماراتي في الـ20 من أكتوبر".

وقال موقع "والّا" الإسرائيلي، إن الوفد الإسرائيلي الأميركي سيغادر من مطار بن غوريون، في رحلة جوية مباشرة، إلى المنامة.

وبحسب الموقع الإسرائيلي، فإن تشكيلة الوفد والملفات المطروحة خلال الزيارة ستكون شبيهة إلى حد كبير بالوفد المشترك السابق الذي زار البحرين في سبتمبر الماضي، وستبحث الزيارة الجديدة تشكيل فرق عمل مشتركة من أجل العمل على صياغة اتفاقات إضافية في عدة مجالات للتعاون.

أعضاء الوفدين

وحتى الآن، لم يتم تحديد هوية المشاركين في الاجتماعات، ولكن وفق ما هو متوقع، بحسب المصادر الإسرائيلية، سيضم الوفد المتوجه إلى إسرائيل وزيري المالية والاقتصاد الإماراتيين وسيشارك فيه، آفي بيركوفيتش، مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترمب للشرق الأوسط، ومن المحتمل أن يشارك كبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنير في الاجتماعات، ولكن لم يتم تأكيد حضوره حتى اللحظة.

ونقل موقع "والّا" الإسرائيلي عن مسؤولين إسرائيليين، أن “من المتوقع أن يترأس الوفد الإسرائيلي، مدير عام وزارة الخارجية ألون أوشبيز، ونائب رئيس الوزراء رونين بيريتس، بينما يرأس الوفد الأميركي وزير المالية ستيف مانوشين، ومبعوث البيت الأبيض آفي بيركوفيتش”.

 الرئيس الأميركي دونالد ترمب يستضيف زعماء مراسم توقيع اتفاقات أبراهام في البيت الأبيض بواشنطن. 15 سبتمبر 2020 - REUTERS
 الرئيس الأميركي دونالد ترمب يستضيف زعماء مراسم توقيع اتفاقات أبراهام في البيت الأبيض بواشنطن. 15 سبتمبر 2020 - REUTERS

وتهدف الزيارة، إلى التوقيع على إحدى اتفاقات التعاون بين البلدين، مع الإشارة إلى أن الاتفاقات التي تم قطع شوط كبير في إنجازها هي التي تتعلق بمجال الطيران والرحلات الجوية والتأشيرات واتفاقات تعاون اقتصادي، وفي مجال العلوم والتكنولوجيا.

وأفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، بأن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء، قال في مستهل جلسة حكومية، الاثنين: "تحدثت مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، ووجهت له دعوة لزيارة إسرائيل، ووجه لي دعوة لزيارة أبوظبي. ولكن قبل ذلك، سنرى وفداً من الإمارات هنا، كما سيصل وفد إسرائيلي إلى هناك".

كما قال مسؤولون إسرائيليون، إن وفدا إسرائيليا أمريكيا، سيزور البحرين، الأحد المقبل.

ونقل موقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي، اليوم الإثنين، عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن الوفد سيغادر في رحلة جوية مباشرة، من مطار بن غوريون، إلى المنامة.

وأضاف: “من المتوقع أن يترأس الوفد الإسرائيلي، مدير عام وزارة الخارجية الاسرائيلي ألون أوشبيز، ونائب رئيس الوزراء رونين بيريتس، ومن المتوقع أن يرأس الوفد الأمريكي وزير المالية ستيف مانوشين، ومبعوث البيت الأبيض آفي بيركوفيتش”.

علاقات ثنائية

من جانبه، كتب ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الاثنين على تويتر، أنه ناقش في اتصال هاتفي مع نتنياهو، تعزيز العلاقات الثنائية وآفاق السلام في المنطقة.

يأتي ذلك بالتزامن مع تصويت الحكومة الإسرائيلية في جلستها الأسبوعية على نقل اتفاقية السلام مع الإمارات إلى "الكنيست" للتصويت عليها أولاً، وذلك "لأهميتها الخاصة"، قبل المصادقة عليها.

ومن المتوقع أن يجتمع الكنيست الإسرائيلي، الخميس، للمصادقة على الاتفاقية. ووفقاً للقانون الإسرائيلي، فإن دخول الاتفاقية حيز التنفيذ، مشروط بموافقة الحكومة فقط، فالتصويت في "الكنيست" عادة سياسية تطورت خلال السنوات الماضية، ولا يعني رفضه للاتفاقية إلغاءها.

سفينة الشحن القادمة من الإمارات إلى إسرائيل - حساب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على
سفينة الشحن القادمة من الإمارات إلى إسرائيل - حساب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على "تويتر"

من جهة أخرى، كان نتنياهو أعلن الأحد، أن سفينة نقل إماراتية دخلت إلى ميناء حيفا، لافتاً إلى افتتاح محور تجارة جديد بين البلدين، معلقاً على الحدث بالقول: "نصنع التاريخ". 

وأضاف في تغريدة على حسابه في "تويتر"، أن "اتفاق السلام بين بلدينا يقود نحو تعاون سيدخل المليارات إلى مواطني إسرائيل"، مشدداً على أن "هذا مهم الآن تحديداً في فترة كورونا، لنتمكن من تقديم المساعدات الاقتصادية للجميع، وندفع عجلة الاقتصاد".

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.