Open toolbar

مقر الوكالة اليهودية في العاصمة الروسية موسكو - 21 يوليو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القدس، موسكو-

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، الأربعاء، إنّ وفداً إسرائيلياً سيسافر إلى موسكو، مساءً لإجراء محادثات مع مسؤولين هناك، وسط خلاف حول نشاط الوكالة اليهودية في روسيا، والتي تساعد اليهود على الهجرة إلى إسرائيل، فيما أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يقابل الوفد الإسرائيلي.

وتسعى وزارة العدل الروسية إلى تصفية فرع الوكالة اليهودية في البلاد. وتقول السلطات إن الوكالة انتهكت قوانين الخصوصية، ومن المتوقع أن تقدم مزيداً من التفاصيل أمام محكمة روسية، الخميس.

وقال مكتب لبيد في بيان: "بالتنسيق مع السلطات في روسيا، سيسافر الوفد الإسرائيلي إلى موسكو هذا المساء، وسيعقد اجتماعات مع الأطراف المعنية في روسيا"، فيما قال الناطق الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "لا يخطط للقاء أعضاء الوفد الإسرائيلي".

وحذّر لبيد من من أنّ إغلاق فرع الوكالة اليهودية في روسيا أمر "خطير وستكون له تداعيات على العلاقات (الثنائية)".

وفي تعليق خاص لـ"الشرق"، قالت الوكالة اليهودية إنّ "الاجتماع لبحث هذه القضية من المقرر أن يعقد الخميس"، مشيرة إلى أنّها "لا تعلّق على التساؤلات بشأن سير العملية الجنائية".

قرار قضائي

من جانبه، قال السفير الروسي السابق أندريه باكلانوف، نائب رئيس رابطة الدبلوماسيين الروس، في تصريح لـ"الشرق"، إنّ "الجانب الروسي لم يكشف علناً عن أسباب إغلاق الوكالة اليهودية في موسكو، فوزارة العدل هي من اتخذ القرار".

وأوضح أنّ "اتخاذ القرار ليس مرتبطاً بوقائع محددة، لكن بسبب أفعال معينة لمواجهة التصريحات غير المواتية للغاية، والخط الذي اتبعته الحكومة الإسرائيلية مؤخراً فيما يتعلق بروسيا، ونشعر بعدم الرضا والدهشة تجاهه".

وأضاف: "في الأشهر الأخيرة، كان موقف إسرائيل بشأن ما حدث في أوكرانيا مخيباً للآمال، ولا يتوافق هذا بأي حال من الأحوال مع العلاقات الطيبة الراسخة التي ميّزت العلاقات بين إسرائيل وروسيا منذ عدة سنوات".

وتابع: "نرى أن الحكومة الإسرائيلية الحالية في الجانب الخطأ، ولا نعتقد أننا على علاقة سيئة مع إسرائيل. نحن لا نربط هذا الأمر بإسرائيل وإنما بزعيم سياسي معين وصل إلى السلطة".

ومضى قائلاً: "كانت هناك تصريحات سلبية للبيد، الذي قال إن الغزو الروسي لأوكرانيا لا يمكن تبريره، وتحدث زعماء آخرون في إسرائيل بنفس الأسلوب".

وأشار باكلانوف إلى أنه في عام 2018، ضمنت موسكو انسحاب التشكيلات العسكرية الموالية لإيران من مرتفعات الجولان السورية المحتلة من جانب إسرائيل إلى مسافة آمنة، وكذلك إلى عثور الجانب الروسي في سوريا في عام 2019 على رفات جندي إسرائيلي سقط خلال الحرب اللبنانية الأولى وسلمته لتل أبيب، فضلاً عن إصدار بوتين، في عام 2020، عفواً عن إسرائيلية أدينت بتهريب المخدرات. 

وقال الدبلوماسي الروسي: "توقعنا أنه في ضوء هذه الخطوات أن تتصرف الحكومة الإسرائيلية أيضاً وفقاً لذلك.. أضف إل ذلك أن حماية النظام الحالي الموالي للفاشية في أوكرانيا لا تنسجم مع ما يسمى بمنطق إسرائيل".  

وأعرب باكلانوف عن اعتقاده أنه "يجب عليهم (الحكومة الإسرائيلية) إعادة النظر في سياستهم، وعلى أي حال سيعيدون النظر عندما تنتهي الأزمة الأوكرانية. لذلك، نرى أنها أزمة مؤقتة ومصطنعة".

وكان المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف قال، الثلاثاء، إن خطوة إغلاق الوكالة اليهودية للهجرة في روسيا يجب ألا "تسيّس"، واصفاً إياها بأنها مسألة قانونية بحتة.

وأعلنت محكمة في موسكو، الأسبوع الماضي، أن وزارة العدل طلبت "حل" الوكالة اليهودية بسبب انتهاكات قانونية لم تحدّدها.

مخاوف إسرائيلية

وأثارت قضية الوكالة اليهودية للهجرة مخاوف في إسرائيل بشأن نشوب أزمة مع روسيا، التي تقيم بها أكبر طائفة يهودية.

ويوجد نحو 600 ألف روسي مؤهلون للهجرة إلى إسرائيل. وقال مسؤولون إن عدد طلبات الهجرة زاد منذ بدء الخلاف بشأن الوكالة اليهودية ومقرها القدس، والتي تعتبر أكبر وكالة يهودية لا تهدف للربح.

وتُعنى الوكالة اليهودية للهجرة في روسيا التي أُسّست في عام 1929، بتنظيم هجرة الأشخاص ذوي الأصول اليهودية إلى إسرائيل.

وبدأت نشاطاتها في روسيا في عام 1989، أي قبل عامين من سقوط الاتحاد السوفييتي. وبعد سقوطه، وصل إلى إسرائيل مئات آلاف اليهود آتين من كل أنحاء الاتحاد السوفييتي السابق.

ويبلغ عدد سكان إسرائيل 9.4 ملايين نسمة، يتحدّر أكثر من مليون منهم من الاتحاد السوفييتي السابق.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.