Open toolbar

محتجون يهاجمون مقر الحزب الديمقراطي في تيرانا- 8 يناير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
تيرانا-

أطلقت الشرطة الألبانية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، السبت، لتفريق محتجين اقتحموا مقر "الحزب الديمقراطي" المعارض، فيما أعربت واشنطن عن "قلق بالغ" إزاء التوترات الأخيرة التي تأتي في إطار صراع متصاعد على السلطة بين منافسي الحزب.

وقالت "رويترز" إن المتظاهرين من أنصار صالح بريشا الذي سبق أن شغل منصبي الرئيس الألباني ورئيس الوزراء الذي طرد من الحزب العام الماضي، بعد أن حظرت الولايات المتحدة دخوله إلى أراضيها بسبب اتهامات تتعلق بالفساد.

لكن بريشا الذي ينفي ارتكاب أي مخالفات، يطعن منذ ذلك الحين في قيادة زعيم الحزب لولزيم باشا. والشهر الماضي، دعا بريشا إلى مؤتمر حزبي وأعلن نفسه زعيماً.

وخلال الاحتجاجات، استخدم أنصار بريشا المطارق لتحطيم أبواب الأمان المعدنية التي جرى تركيبها حديثاً في مكاتب الحزب، واستخدموا سلالم في محاولة للوصول إلى الطابق الثاني.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن أشخاصاً داخل المبنى، سعوا لإبعاد المتظاهرين عن طريق رش طفايات الحريق قبل وصول الشرطة.

قلق أميركي

من جانبها، قالت السفيرة الأميركية في ألبانيا، يوري كيم، إن الإدارة الأميركية أعربت عن "قلق بالغ"، إزاء التوتر الأخير في محيط الحزب الديمقراطي.

وقالت كيم على تويتر: "أولئك الذين يحرضون على العنف أو يقوضون سيادة القانون سيخضعون للمساءلة".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.