Open toolbar
إسرائيل تتهم رجل أعمال من "بدو النقب" بالتخابر مع إيران
العودة العودة

إسرائيل تتهم رجل أعمال من "بدو النقب" بالتخابر مع إيران

رجل الأعمال الإسرائيلي يعقوب أبو القيعان - facebook/Yaqoob-Abo-Alkean-Business-man

شارك القصة
Resize text
دبي -

قالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، الاثنين، إن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، اتهم رجل أعمال من "بدو النقب"، يدعى يعقوب أبو القيعان، بالتواصل مع عميل أجنبي وتقديم معلومات للمخابرات الإيرانية.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها، أن "الشاباك" اتهم رجل الأعمال، بارتكاب جرائم أمنية خطيرة، بما في ذلك التواصل مع عميل أجنبي، وتقديم معلومات للمخابرات الإيرانية عن طريق عميل "لبناني - عراقي" الجنسية.

وأضافت الصحيفة أن المشتبه به الذي تحتجزه السلطات الإسرائيلية منذ عدة أسابيع، يسكن في بلدتي حورة وميتار، وتابعت، "بجانب نقل أبو القيعان معلومات عن إسرائيل إلى طهران، فإنه قد خطط للقاء عملاء إيرانيين ولكن اللقاء لم يتم".

ولفتت الصحيفة إلى أن المدعين العامين في مدينة بئر السبع قد وجهوا لأبو القيعان اتهامات تتعلق بجرائم الأمن القومي، فيما أوقفت المحكمة أمر منع النشر الذي كان قد تم إصداره سابقاً في القضية.

وفي سياق متصل، قال موقع هيئة البث الإسرائيلية "مكان"، إن التحقيق مع أبو القيعان الذي يعد مقرباً من شخصيات عامة في إسرائيل، كشف أنه كان على اتصال مستمر مع حيدر المشهداني، الذي يعد حلقة وصل مع جهات استخبارية إيرانية ونقل إليه معلومات عما يجري في البلاد.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في جهاز الأمن العام الإسرائيلي، أن "اعتقال أبو القيعان جاء في إطار المساعي التي تبذلها أجهزة الأمن الإسرائيلية لإحباط محاولات حزب الله وإيران لتجنيد عناصر إسرائيلية بغية استهداف شخصيات سياسية وعسكرية ولجمع المعلومات الاستخبارات".

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، فإن رجل الأعمال الإسرائيلي المتهم هو مليونير له علاقات مع حزب "راعم"، وهو أكبر الأحزاب العربية الممثلة في الكنيست، وحزب "تيلم" الذي يرأسه وزير الدفاع الإسرائيلي السابق موشيه يعلون.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.