Open toolbar

المقر الرئيسي لشركة تويتر في وسط مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية - AFP

شارك القصة
Resize text
سان فرانسيسكو-

تقدم الملياردير الأميركي إيلون ماسك، الجمعة، بطلب إلى القضاء الأميركي بعدم إجراء محاكمة قبل العام المقبل، في الدعوى التي رفعتها منصة تويتر لإجباره على شرائها وفق شروط متفق عليها، بعد أن طلبت شبكة التواصل الاجتماعي إجراء عاجلا.

وفي وثيقة قضائية نقلتها وسائل الإعلام الأميركية، يتهم محامو رئيس مجموعة تسلا مجلس إدارة موقع تويتر بالعمل على تسريع القضية. 

وكان مجلس إدارة تويتر بدأ الثلاثاء إجراءات قانونية ضد إيلون ماسك، لإجباره على شراء المنصة حسب الشروط المتفق عليها معه في نهاية أبريل والتي تقدر قيمة المجموعة المتمركزة في كاليفورنيا بـ44 مليار دولار.

ويريد المسؤولون أن تبدأ المحاكمة في سبتمبر حتى لا تطول فترة عدم اليقين التي تشل الشركة إلى حد ما. 

وطلب الملياردير عدم البدء بذلك قبل 13 فبراير نظراً للطابع المعقد للعناصر التي سيتم فحصها. ورفض إيلون ماسك الرد فورا على سؤال لوكالة فرانس برس.

وكان إيلون ماسك تعهد قانونياً في نهاية أبريل شراء تويتر، قبل أن يعلن من جانب واحد أسبوع الماضي إلغاء الاتفاق، لأن مجلس إدارة المنصة لم يقدم معلومات جديرة بالثقة عن عدد الحسابات المزورة على الشبكة.

ويقول محامو ماسك إن الدعوى القضائية ستتطلب تحليل "جبال من البيانات" لإثبات ما إن كانت المنصة مليئة بحسابات غير حقيقية أخرى آلية وبريد عشوائي، وعددها يتجاوز إلى حد كبير نسبة الـ5% التي أشارت إليها الشركة.

واتهمت شبكة تويتر في شكواها الرئيس الغريب الأطوار بـ"النفاق" و"سوء النية".

وقال محامو تويتر إن ماسك "ادعى الاتفاق بانتظار تلبية شروط خيالية وفشل في التزامه العثور على تمويل"، معتبرين أنه "انتهك بذلك واجب التكتم واستخدم معلومات سرية لأغراض سيئة".

وأضاف المحامون أن "موقع تويتر سيظل يعاني من أضرار لا يمكن إصلاحها نتيجة هذه المخالفات".

ومن المقرر عقد جلسة استماع أولية الثلاثاء المقبل أمام محكمة متخصصة في قانون الأعمال في ولاية ديلاوير بشرق الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.