Open toolbar

سمكة قرش بالقرب من سباحين مدربين في رحلة غوص، الولايات المتحدة – 18 مايو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

أعلنت وزارة البيئة في مصر، الأحد، وفاة ضحيتين جراء هجوم سمكة قرش أثناء السباحة في منطقة مواجهة لمنتجع سهل حشيش، جنوب مدينة الغردقة، فيما جرى إيقاف كل الأنشطة البشرية في محيط الحادث، وتشكيل لجنة لبحث أسبابه.

وقالت المتحدثة باسم وزارة البيئة هبة معتوق لـ"الشرق"، إن السائحتين تعرضتا للحادث في المكان ذاته، وإن السلطات فتحت تحقيقاً للوقوف على الأسباب وملابسات الهجوم.

وقال مصدران أمنيان لـ"رويترز"، إن محافظة البحر الأحمر المصرية أصدرت أمراً بإغلاق الشواطئ وتعليق السباحة من منطقة سهل حشيش وحتى منطقة مكادي، بعدما لقيت سائحة حتفها، صباح الجمعة، إثر قيام سمكة قرش بمهاجمتها. وأوضحا أن "قرار إغلاق الشواطئ صدر مساء نفس اليوم (الجمعة)".

وذكر مصدر طبي بمديرية الصحة بالبحر الأحمر أن السائحة نُقلت فور وقوع الحادث إلى أحد المستشفيات الخاصة بمنطقة سهل حشيش، ولفت إلى محاولات لإنعاشها قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة نتيجة هبوط بالدورة الدموية بسبب الجروح والنزيف.

لماذا تهاجم أسماك القرش؟

في عام 2021، تسببت أسماك القرش في 137 حادثاً مرتبطاً بالبشر، ما أودى بحياة 9 أشخاص حول العالم، منها 39 حادثاً "مبرراً"، و73 هجمة "غير مبررة"، و6 حالات غير معروفة الأسباب، و14 هجمة لم يتم تأكيدها، كما تم تسجيل 4 هجمات لقوارب وحالة مهاجمة واحدة بسبب النفايات.

ويصنف "متحف فلوريدا"، وهو مؤسسة علمية معنية بدراسة الحياة البحرية، هجمات القرش إلى نوعين رئيسين، الأولى "هجمات مُبررة" تحدث حين يحاول البشر لمس أسماك القرش أو إطعامها، واللعب معها وسجل عام 2021 نحو 39 هجمة.

أما النوع الثاني فهو "هجمات غير مبررة"، وبلغ عددها 73، وهي تنقسم إلى عدة أنواع منها عضّات الكر والفر قرب الشواطئ، وتحدث حين تقترب أسماك القرش من المياه الضحلة سواء أثناء صيد الأسماك، أو بسبب التيارات القوية.

وفي حالة هذا النوع من الهجمات "تُخطئ في العادة أسماك القرش في تحديد السباحين من البشر وتظن أنهم طعام أو فرائس، وغالباً ما تهرب سمكة القرش فور تعرفها على نوع الضحية.

وبحسب متحف فلوريدا، لا تُسبب هجمات الكر والفر حدوث الوفاة، إذ يكتفي القرش بعض الساقين أو القدمين، وعادة ما تكون الإصابة طفيفة.

بخلاف هجمات الكر والفجر، يمكن أن يهاجم القرش السياح بضراوة في المياه العميقة، حيث يصطدم بجسم الإنسان مستخدماً الرأس أو الذيل بشكل متكرر قبل العض، وغالباً ما يكون ذلك الهجوم قاتلاً.

وتتمتع أسماك القرش بحواس حادة من الشم والتذوق والسمع والبصر، كما أن لديها القدرة على اكتشاف التغيرات الدقيقة في ضغط الماء والمجالات الكهرومغناطيسية، وغيرها من الصفات التي تجعلها شبه لا تقهر في البحر. 

ومع ذلك، فقد تعلّق بالخطاف المعدني أو شبكة الصيد المغطاة بطعم ويمكن إمساكها بسهولة.

وتتعرض أسماك القرش في العديد من مناطق العالم للصيد المفرط، وباتت بعض الأنواع مهددة بشكل خطير، إذ اصطاد البشر حوالي 30 مليون سمكة قرش خلال العام الماضي.

وبلغ إجمالي حالات هجمات القرش غير المبررة في العام الماضي نحو 73 هجمة فقط.

وسجلت الولايات المتحدة أكثر هجمات سمك القرش غير المبررة في عام 2021، مع 47 حالة مؤكدة. وحلت أستراليا في المركز الثاني بـ 12 حالة، وجاءت البرازيل ونيوزيلندا وجنوب إفريقيا في المركز الثالث بثلاث حالات لكل منهم، وفي المركز الرابع تواجدت المقاطعة الفرنسية "كاليدونيا" بحادثتين. كما وقعت حوادث فردية في كندا والإكوادور وسانت كيتس ونيفيس.

خطر منخفض للغاية

ولا يزال خطر التعرض للعض من قبل سمكة قرش منخفضاً للغاية مقارنة بالأعداد المهولة التي تنزل إلى البحر سنوياً. ويقول العلماء إن فرصة الموت من لدغة نحلة أو كلب أو أفعى أو البرق أكبر من الموت جراء عضة سمك القرش. لكن، هل يُمكن تقليل الفرصة النادرة للقاء سمكة قرش؟

الإجابة هي: نعم، هناك مجموعة من النصائح التي يُمكن أن تجعل فرصة تعرضك للعض شبه مستحيلة.

وينصح علماء "متحف فلوريدا" العامة بالسباحة في مجموعات، قائلين إن "أسماك القرش غالباً ما تعضّ الأشخاص الذين يسبحون وحدهم"، كما أوصوا بتجنب السباحة خلال الليل أو الفجر أو الغسق، موضحين أن "تلك الأوقات هي أوقات ذروة نشاط أسماك القرش".

ونبه العلماء إلى ضرورة الابتعاد عن الماء إذ كنت تُعاني من جرح أو نزيف لأيّ سبب، إذ إن أسماك القرش لديها قدرة كبيرة على شم الدماء وتتبع مصدرها، ونصحوا أيضاً بخلع المجوهرات اللامعة، فالضوء المنعكس عليها يجعلها تُشبه قشور الأسماك.

وأشار علماء "متحف فلوريداً" إلى أنه إذا ما رأيت الطيور البحرية الغاطسة "يجب فوراً الخروج من الماء"، منبهين أن ذلك يعني امتلاء المنطقة بالأسماك التي تُعد هدفاً لأسماك القرش.

ونصح العلماء بتجنب لبس الألوان الزاهية، وتوخي الحذر قرب من الحواجز الرملية، والهروب فوراً عند مشاهدة الزعانف المميزة لتلك الأسماك.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.