Open toolbar

كريم عبد العزيز وأحمد مالك في لقطة من فيلم "كيرة والجن" - المكتب الإعلامي للشركة المنتجة

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

حقق فيلم "كيرة والجن" للمخرج مروان حامد، رقماً قياسياً جديداً، إذ تصدر قائمة الأفلام الأعلى إيرادات في تاريخ السينما المصرية، بعد 6 أسابيع من طرحه بدور العرض قبل موسم عيد الأضحى السينمائي،  بنحو 104.1 مليون جنيه مصري (5.4 مليون دولار).

وأزاح "كيرة والجن" فيلم "الفيل الأزرق 2"، من صدارة القائمة، التي ظل متصدرها قرابة العامين، منذ 2019، بإيرادات بلغت 103.6 مليون جنيه.

ويمثل الفنان كريم عبد العزيز، والكاتب أحمد مراد، والمخرج مروان حامد، الرابط المشترك بين الفيلمين، باعتبارهما صناع العملين، كما بدأوا مؤخراً التحضيرات للجزء الثالث من فيلم "الفيل الأزرق".

وما زال "كيرة والجن" في دور العرض، يحصد المزيد من الإيرادات حتى نهاية موسم أفلام الصيف الجاري.

"كيرة والجن" المأخوذ عن رواية "1919" للروائي والسيناريست أحمد مراد، يرصد حالة الغليان في الشارع المصري بالتزامن مع اندلاع ثورة 1919، وهو الحدث الكبير الذي يوحد مصائر "أحمد عبد الحي كيرة" و"عبد القادر الجن" ليشتركا في النضال ضد الاحتلال البريطاني.

مؤشر إيجابي

ورأى المنتج جابي خوري، أن الإيرادات التي حصدها فيلم "كيرة والجن" في وقتٍ قصير، أمرٌ إيجابي جدًا ويُحمس المُنتجين، قائلاً لـ"الشرق"، إن "المنتج سيكون لديه حماس شديد لتقديم أعمال سينمائية ذات ميزانيات ضخمة".

وأضاف أن "ارتفاع حجم إيرادات هذا الفيلم، يشير إلى تعافي السينما، وأنها ما زالت تُحافظ على رونقها وسحرها للجمهور، في ظل المتغيرات الموجودة".

جرأة إنتاجية 

الناقد طارق الشناوي، شدد على ضرورة التدقيق في مسالة "الأعلى إيرادات في تاريخ السينما"، فالأمر يحكمه عدة اعتبارات، أبرزها عدد النسخ الموجودة للفيلم بدور العرض، وكذلك سعر التذكرة، وعدد الأفلام المنافسة ونوعيتها، وكذلك عدد السكان.

وقال الشناوي، لـ"الشرق"، إن "الصورة المضيئة في هذا الأمر، أن (كيرة والجن) من الأفلام ذات الميزانيات الضخمة، وهذا يدل على الجرأة الإنتاجية لصناعه، ويعطي انطباعاً أننا تجاوزنا حاجز الخوف، كما يبث طاقة إيجابية للمنتجين، لإنتاج المزيد من أفلام الميزانيات الضخمة".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.