Open toolbar

شعار شركة "ميتا" الجديد على هاتف ذكي. 22 أغسطس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة -

أفاد تقرير بأن شركتي "ميتا" و"جوجل" تعملان على اتباع أساليب جديدة لخفض عدد الموظفين دون اللجوء إلى عمليات تسريح مباشرة، وفقاً لما ذكرته مصادر مطلعة لصحيفة "وول ستريت جورنال".

وأضاف التقرير أن "ميتا تستهدف في الفترة المقبلة تقليل نفقاتها بمعدل 10%، من خلال خفض عدد موظفيها، ولكن دون اللجوء لعمليات تسريح جماعية"، لافتاً إلى أن "الشركة قامت بإعادة هيكلة داخل قطاعاتها، ومنحت موظفين مدة محددة للالتحاق بأقسام أخرى، وإلا فسيكون عليهم الاستقالة".

ووفقاً لمصادر الصحيفة الأميركية، فإن خفض عدد الموظفين سيكون مجدياً إلى جانب من خفض النفقات العامة والميزانيات الاستشارية.

وعلق المتحدث الرسمي باسم "ميتا" ترايسي كلايتون، على تقرير "وول ستريت جورنال"، قائلاً: "مارك (زوكربيرج مدير ومؤسس ميتا) أكد ضرورة إعادة توجيه الكوادر البشرية داخل الشركة نحو القطاعات الأكثر أهمية لعملها الفترة المقبلة".

وأشار كلايتون إلى أن الشركة كانت صريحة بشأن التوجه الجديد الذي ستتبعه مع أولوياتها لتحقيق أقصى نتائج ممكنة في ظل الظروف الاقتصادية التي تخيم عليها حالة من التضخم.

وتوقفت "ميتا" عن إعلان توقعاتها لتكلفة التشغيل المستقبلية منذ الربع الثالث للعام الماضي، إضافة إلى عدم تقديم صورة واضحة بشأن احتمال لجوء الشركة لتخفيض العمالة بأساليب أخرى تختلف عن عملية الإقالة التقليدية.

وأشار بعض موظفي الشركة، إلى أن عملية التقدم بطلب للانتقال إلى أقسام أخرى هي عملية تتم من خلال قسم الموارد البشرية وتستغرق 30 يوماً ويطلق عليها اسم 30 Day List.

يذكر أن هذا الأسلوب معروفة به شركة ميتا وهو يسمح للموظفين ممن تم إيقاف عمل مجموعاتهم أو قطاعاتهم بأن يقوموا بالتقدم بطلب الانتقال إلى قسم من أقسام الشركة القائم بالفعل خلال مدة شهر ولكن في حال لم يحالفه التوفيق يكون مصيرهم مغادرة الشركة بشكل نهائي.

وكانت "ميتا" أعلنت أن لديها حوالي 83 ألفاً و553 موظفاً خلال الربع الثاني من العام الجاري، وذلك بارتفاع في إجمالي عدد موظفيها بنسبة 32% مقارنة بالعام الماضي.

وفي المقابل، قامت شركة "ألفا بت" مالكة "جوجل" الأسبوع الماضي، بإعلام نصف الموظفين بقطاع المشروعات والأفكار المبتكرة Area 120، بضرورة قيامهم بإيجاد عمل جديد في أحد القطاعات الأخرى، وذلك بعد وقف عدد كبير من المشروعات التي كانوا يعملون عليها بقطاعهم وذلك في خلال مهلة زمنية 90 يوماً وإلا فسيكون مصيرهم الإقالة.

مصادر مطلعة أوضحت أن جوجل اعتادت منح الموظفين 60 يوماً لإيجاد أدوار جديدة لهم داخل قطاعاتها إلا أن موظفي قطاع المشروعات المبتكرة Area 120 يحصلون على مهلة 90 يوماً في حال تم إيقاف المشروعات التي يعملون عليها.

يذكر أن جوجل واجهت مطالبة رسمية من حوالي 1400 موظف في مارس الماضي بضرورة تمديد المهلة المتاحة للتحويل بين قطاعات الشركة من مجرد 60 يوماً إلى 180 يوماً وذلك فيما يتعلق بأكثر من 100 موظف في قطاع الشركة للخدمات السحابية.

أشار المتحدث باسم جوجل إلى أن 95% من الموظفين الذين يرغبون في الاستمرار للعمل داخل الشركة يتمكنون من الحصول على أدوار وظيفية جديدة في قطاعات الشركة المختلفة خلال المهلة الزمنية المتاحة حالياً.

يذكر أن عدد الموظفين داخل ألفابت وصل إلى 174 ألفاً و14 موظفاً بنهاية الربع الثاني من العام الجاري وذلك ارتفاع عن العام السابق بنسبة 20.8%.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.