فقدان الشم والتذوق قد يستمر 5 أشهر بعد التعافي من كورونا
العودة العودة

فقدان الشم والتذوق قد يستمر 5 أشهر بعد التعافي من كورونا

يفقد معظم الناس حاستي الشم والتذوق في المراحل المبكرة من الإصابة بكورونا - Getty Images/Science Photo Libra

شارك القصة
القاهرة-

قد يفقد الأشخاص المصابون بفيروس كورونا حاستي الشم والتذوق لمدة تصل إلى 5 أشهر بعد الإصابة، وفقاً لدراسة أولية صدرت الأحد، وتم تقديمها للاجتماع السنوي الثالث والسبعين للأكاديمية الأميركية لطب الأعصاب.

وقال الباحث في جامعة كيبيك الكندية ومؤلف الدراسة، يوهانس فراسنيلي، إن الأبحاث السابقة تظهر أن معظم الناس يفقدون حاستي الشم والذوق في المراحل المبكرة من المرض.

وأضاف فراسنيلي: "في تلك الدراسة أردنا أن نذهب إلى أبعد من ذلك، وننظر إلى المدة التي يستمر فيها فقدان حاستي الشم والتذوق، ومدى شدته لدى الأشخاص المصابين".

وشملت الدراسة 813 من العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين ثبتت إصابتهم بعدوى كورونا، وأكمل كل شخص استبياناً عبر الإنترنت واختباراً منزلياً لتقييم حاستي التذوق والشم في المتوسط ​​بعد 5 أشهر من التشخيص.

استعادة نسبية

وصنف المرضى حواس التذوق والشم لديهم على مقياس من 0 إلى 10، ويعني الصفر عدم وجود حاسة على الإطلاق، و10 تعني حاسة تذوق أو شم قوية.

ووجد الباحثون أن بعض الأشخاص لم يستعيدوا حاسة الشم بشكل كامل. إذ فقد ما مجموعه 580 شخصاً حاسة الشم خلال مراحل المرض الأولى، من بين هذه المجموعة، قال 297 مشاركاً، (51%) إنهم ما زالوا لم يستعيدوا حاسة الشم بعد 5 أشهر.

وفي المتوسط​​، صنف الناس قوة حاسة الشم عند 7 من 10 بعد المرض، مقارنة مع 9 من 10 قبل إصابتهم بالعدوى.

فيما فقد 527 مشاركاً حاسة التذوق أثناء مراحل المرض الأولى. ومن هذه المجموعة قال 200 شخص (38٪) إنهم لم يستعيدوا حاسة التذوق بعد 5 أشهر.

وصنف الناس حاسة التذوق لديهم عند 8 من 10 بعد المرض، مقارنة مع 9 من كل 10 قبل أن يمرضوا.

وقال فراسنيلي: "تظهر نتائجنا أن حاسة الشم والتذوق الضعيفة قد تستمر لدى عدد من الأشخاص المصابين بكورونا"، وهو ما يؤكد أهمية متابعة الأشخاص المصابين، والحاجة إلى مزيد من البحث لاكتشاف مدى المشكلات العصبية المرتبطة بالعدوى".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.