Open toolbar

القادة المشاركون في "قمة جدة للأمن والتنمية" خلال اجتماعهم. السعودية 16 يوليو 2022 - واس

شارك القصة
Resize text
جدة/ القدس/رام الله/دبي-
أهم التطورات
  • اختتام أعمال "قمة جدة للأمن والتنمية" بمشاركة قادة 10 دول
  • بايدن يوجه دعوة إلى الرئيس الإماراتي لزيارة الولايات المتحدة
  • بايدن يلتقي الكاظمي والسيسي ومحمد بن زايد في جدة
  • ولي العهد السعودي يستقبل قادة الدول المشاركة في "قمة جدة"
  • مسؤول أميركي: السعودية ستتولى قيادة قوة بحرية في الخليج
  • السعودية والولايات المتحدة تؤكدان أهمية منع إيران من السلاح النووي
  • الرياض وواشنطن تجددان تعهدهما باستقرار أسعار الطاقة
  •  
16 يوليو 2022 21:58
طهران تتهم واشنطن باستخدام "الخوف من إيران لإثارة توتر" إقليمي

اتهم المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني الولايات المتحدة باستخدام "الخوف من إيران" لإثارة توتر إقليمي خلال زيارة الرئيس جو بايدن للشرق الأوسط، وفقاً لما نقلته "رويترز" عن وسائل إعلام إيرانية. 

وأضاف كنعاني أن "الولايات المتحدة سعت مرة أخرى إلى خلق توتر وأزمة في المنطقة من خلال تبنيها لتلك السياسة الفاشلة المتمثلة في رهاب إيران".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 15:27
بيان "قمة جدة" الختامي يشدد على التصدي المشترك لتحديات المنطقة

شدد بيان قمة "جدة للأمن والتنمية" على ضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لحفظ أمن المنطقة واستقرارها، والتصدي المشترك للتحديات التي تواجهها المنطقة، وعلى الالتزام بقواعد حسن الجوار والاحترام المتبادل للسيادة والسلامة الإقليمية. 

وجدد قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأردن ومصر والعراق والولايات المتحدة، في بيانهم الختامي دعمهم لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، ولهدف منع انتشار الأسلحة النووية في المنطقة. كما جدد القادة دعوتهم إيران للتعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومع دول المنطقة، لإبقاء منطقة الخليج العربي خالية من أسلحة الدمار الشامل، وللحفاظ على الأمن والاستقرار إقليمياً ودولياً.

ورحب القادة العرب بتأكيد الرئيس الأميركي جو بايدن على الأهمية التي توليها بلاده لشراكاتها الاستراتيجية الممتدة لعقود في الشرق الأوسط، والتزامها الدائم بأمن شركاء الولايات المتحدة والدفاع عن أراضيهم، وإدراكها للدور المركزي للمنطقة في ربط المحيطين الهندي والهادئ بأوروبا وإفريقيا والأميركيتين.

وأكد القادة ضرورة التوصل لحل عادل للصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، مشددين على أهمية المبادرة العربية، في وقت جدد بايدن التأكيد على التزام بلاده بالعمل من أجل تحقيق السلام العادل والشامل والدائم في الشرق الأوسط. 

وشدد القادة على ضرورة وقف كل الإجراءات الأحادية التي تقوّض حل الدولتين، واحترام الوضع التاريخي القائم في القدس ومقدساتها، وعلى الدور الرئيسي للوصاية الهاشمية في هذا السياق.

كما أكد القادة أهمية دعم الاقتصاد الفلسطيني ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا). وأشاد الرئيس بايدن بالأدوار المهمة في عملية السلام للأردن ومصر، ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ودعمها للشعب الفلسطيني ومؤسساته.

وأعرب القادة عن عزمهم على تطوير التعاون والتكامل الإقليمي والمشاريع المشتركة بين دولهم، بما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة، والتصدي الجماعي لتحديات المناخ من خلال تسريع الطموحات البيئية، ودعم الابتكار والشراكات، بما فيها باستخدام نهج الاقتصاد الدائري للكربون وتطوير مصادر متجددة للطاقة. 

وأشاد القادة في هذا الإطار باتفاقيات الربط الكهربائي بين السعودية والعراق، وبين مجلس التعاون لدول الخليج العربية والعراق، وبين السعودية وكل من الأردن ومصر، والربط الكهربائي بين مصر والأردن والعراق.

ونوّه  القادة بمبادرتي "السعودية الخضراء" و "الشرق الأوسط الأخضر" اللتين أعلنهما ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وأعربوا القادة عن تطلعهم للمساهمة الإيجابية الفاعلة من الجميع في سبيل نجاح مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي السابع والعشرين الذي تستضيفه مصر، ومؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي الثامن والعشرين الذي تستضيفه الإمارات، و المعرض الدولي للبستنة 2023 الذي تستضيفه قطر، بعنوان "صحراء خضراء، بيئة أفضل 2023 – 2024".

وشدد البيان على أهمية تحقيق أمن الطاقة، واستقرار أسواق الطاقة، مع العمل على تعزيز الاستثمار في التقنيات والمشاريع التي تهدف إلى خفض الانبعاثات وإزالة الكربون بما يتوافق مع الالتزامات الوطنية. 

كما نوهوا بجهود منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائها "أوبك +" الهادفة إلى استقرار أسواق النفط بما يخدم مصالح المستهلكين والمنتجين ويدعم النمو الاقتصادي، وبقرار المجموعة زيادة الإنتاج لشهري يوليو وأغسطس، وأشادوا بالدور القيادي للسعودية في تحقيق التوافق بين الأعضاء. 

وجدد القادة دعمهم لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، ولهدف منع انتشار الأسلحة النووية في المنطقة. كما جددوا دعوتهم إيران للتعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومع دول المنطقة، لإبقاء منطقة الخليج العربي خالية من أسلحة الدمار الشامل، وللحفاظ على الأمن والاستقرار إقليمياً ودولياً.

ودان القادة الإرهاب بأشكاله ومظاهره كافة، وأعربوا عن عزمهم تعزيز الجهود الإقليمية والدولية الرامية لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، ومنع التمويل والتسليح والتجنيد للجماعات الإرهابية من جميع الأفراد والكيانات، والتصدي لجميع الأنشطة المهددة لأمن المنطقة واستقرارها.

وأكد القادة "إدانتهم القوية للهجمات الإرهابية ضد المدنيين والأعيان المدنية ومنشآت الطاقة في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وضد السفن التجارية المبحرة في ممرات التجارة الدولية الحيوية في مضيق هرمز وباب المندب"، وشددوا على ضرورة الالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ومنها قرار مجلس الأمن 2624.

وجدد القادة دعمهم الكامل لسيادة العراق وأمنه واستقراره، ونمائه ورفاهه، ولجميع جهوده في مكافحة الإرهاب. كما رحبوا بالدور الإيجابي الذي يقوم به العراق لتسهيل التواصل وبناء الثقة بين دول المنطقة.

ورحب القادة بالهدنة في اليمن، وبتشكيل مجلس القيادة الرئاسي، معبرين عن أملهم في التوصل إلى حل سياسي وفقاً لمرجعيات المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن ومنها قرار مجلس الأمن 2216. ودعا القادة جميع الأطراف اليمنية إلى اغتنام الفرصة والبدء الفوري في المفاوضات المباشرة برعاية الأمم المتحدة. كما أكد القادة أهمية استمرار دعم الحاجات الإنسانية والإغاثية والدعم الاقتصادي والتنموي للشعب اليمني، وضمان وصولها لجميع أنحاء اليمن.

وأكد القادة ضرورة تكثيف الجهود للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية، بما يحفظ وحدة سوريا وسيادتها، ويلبي تطلعات شعبها، بما يتوافق مع قرار مجلس الأمن 2254. وشدد القادة على أهمية توفير الدعم اللازم للاجئين السوريين، وللدول التي تستضيفهم، ووصول المساعدات الإنسانية لجميع مناطق سوريا.

كما عبر القادة عن دعمهم لسيادة لبنان، وأمنه واستقراره، وجميع الإصلاحات اللازمة لتحقيق تعافيه الاقتصادي. ونوهوا بانعقاد الانتخابات البرلمانية، بتمكين من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي. وبالنسبة للانتخابات الرئاسية القادمة دعوا جميع الأطراف اللبنانية لاحترام الدستور والمواعيد الدستورية.

وأشاد القادة بجهود أصدقاء وشركاء لبنان في استعادة وتعزيز الثقة والتعاون بين لبنان ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ودعمهم لدور الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي في حفظ أمن لبنان. ونوه القادة بشكل خاص بمبادرات دولة الكويت الرامية إلى بناء العمل المشترك بين لبنان ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وبإعلان دولة قطر الأخير عن دعمها المباشر لمرتبات الجيش اللبناني، وتأكيد الولايات المتحدة عزمها على تطوير برنامج مماثل لدعم الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي. 

كما رحب القادة بالدعم الذي قدمته جمهورية العراق للشعب اللبناني والحكومة اللبنانية في مجالات الطاقة والإغاثة الإنسانية، ودعوا جميع أصدقاء لبنان للانضمام للجهود الرامية لضمان أمن لبنان واستقراره، وأكدوا على أهمية بسط سيطرة الحكومة اللبنانية على جميع الأراضي اللبنانية، بما في ذلك تنفيذ أحكام قرارات مجلس الأمن ذات الصلة واتفاق الطائف، من أجل أن تمارس سيادتها الكاملة فلا يكون هناك أسلحة إلا بموافقة الحكومة اللبنانية، ولا تكون هناك سلطة سوى سلطتها.

وجدد القادة دعمهم للجهود الساعية لحل الأزمة الليبية وفق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ومنها القرارين 2570 و2571، وضرورة عقد انتخابات رئاسية وبرلمانية جنباً إلى جنب في أقرب وقت، وخروج جميع المقاتلين الأجانب والمرتزقة دون إبطاء. وأعربوا عن دعمهم لتوحيد المؤسسات العسكرية بإشراف الأمم المتحدة. وعبر القادة عن تقديرهم لاستضافة مصر للحوار الدستوري الليبي بما يدعم العملية السياسية المدعومة من الأمم المتحدة.

وأضاف البيان الختامي للقمة أن القادة شددوا على دعمهم لجهود تحقيق الاستقرار في السودان، واستكمال وإنجاح المرحلة الانتقالية، وتشجيع التوافق بين الأطراف السودانية، والحفاظ على تماسك الدولة ومؤسساتها، ومساندة السودان في مواجهة التحديات الاقتصادية.

وفي ما يتعلق بسد النهضة الأثيوبي، عبر القادة عن دعمهم للأمن المائي المصري، ولحل دبلوماسي يحقق مصالح جميع الأطراف ويسهم في سلام وازدهار المنطقة. وأكد القادة ضرورة التوصل لاتفاق بشأن ملء وتشغيل السد في أجل زمني معقول كما نص عليه البيان الرئاسي لرئيس مجلس الأمن الصادر في 15 سبتمبر 2021، ووفقاً للقانون الدولي.

وفي الشأن الأوكراني، جدد القادة التأكيد على ضرورة احترام مبادئ القانون الدولي، بما فيها ميثاق الأمم المتحدة، وسيادة الدول وسلامة أراضيها، والالتزام بعدم استخدام القوة أو التهديد بها. وحثوا المجتمع الدولي وجميع الدول على مضاعفة الجهود الرامية للتوصل إلى حل سلمي، وإنهاء المعاناة الإنسانية، ودعم اللاجئين والنازحين والمتضررين من الحرب، وتسهيل تصدير الحبوب والمواد الغذائية، ودعم الأمن الغذائي للدول المتضررة.

وأكد القادة أهمية استمرار وتكثيف الجهود في سبيل دعم وصول المساعدات الإنسانية لأفغانستان، وللتعامل مع خطر الإرهابيين المتواجدين في أفغانستان، والسعي لحصول الشعب الأفغاني بجميع أطيافه على حقوقهم وحرياتهم الأساسية، وخاصة في التعليم والرعاية الصحية وفقاً لأعلى المعايير الممكنة، وحق العمل خاصةً للنساء. كما عبر القادة عن تقديرهم لدور دولة قطر في مساندة أمن الشعب الأفغاني واستقراره.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 15:22
واشنطن ودول الخليج تؤكد التزامها المشترك بحفظ أمن المنطقة واستقرارها

كافة أكدت الولايات المتحدة الأميركية، ودول الخليج العربية، التزامها بحفظ أمن المنطقة واستقرارها. وشدد القادة الذين شاركوا في "قمة جدة للأمن والتنمية"، على دعمهم لضمان خلو منطقة الخليج من أسلحة الدمار الشامل كافة، مؤكدين مركزية الجهود الدبلوماسية لمنع إيران من تطوير سلاح نووي، وللتصدي للإرهاب والأنشطة المزعزعة للأمن والاستقرار.

وأكد القادة في بيان "عزمهم المشترك للبناء على ما توصلت إليه القمم السابقة من إنجازات لتعزيز التعاون والتنسيق والتشاور بين دولهم في المجالات كافة"، مشددين على "التزامهم بتطوير التعاون المشترك في سبيل دعم جهود التعافي الاقتصادي الدولي، ومعالجة الآثار الاقتصادية السلبية لجائحة كورونا والحرب في أوكرانيا، وضمان مرونة سلاسل الإمدادات، وأمن إمدادات الغذاء والطاقة، وتطوير مصادر وتقنيات الطاقة النظيفة، ومساعدة الدول الأكثر احتياجاً والمساهمة في تلبية حاجاتها الإنسانية والإغاثية".

من جهتها، رحبت واشنطن بتقديم "مجموعة التنسيق العربية"، التي تضم عشرة مؤسسات تمويل تنموية وطنية وعربية ومتخصصة، مبلغ لا يقل عن 10 مليارات دولار، لغرض الاستجابة لتحديات الأمن الغذائي إقليمياً ودولياً، وبما يتفق مع أهداف (خارطة الطريق للأمن الغذائي العالمي نداء للعمل) التي تقودها الولايات المتحدة". كما رحب القادة بإعلان الولايات المتحدة تقديم دعم إضافي بقيمة بليون دولار لتلبية حاجات الأمن الغذائي الملحة على المديين القريب والبعيد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ونوه القادة بجهود منظمة الدول المصدرة للنفط والحلفاء من خارجها "أوبك +" لتحقيق استقرار أسواق النفط العالمية، بما يخدم مصالح المنتجين والمستهلكين، ويدعم النمو الاقتصادي. ورحبوا بقرار أعضاء المجموعة الأخير زيادة الإنتاج لشهري يوليو وأغسطس، وعبروا عن تقديرهم لدور السعودية القيادي في تحقيق التوافق بين دول المجموعة.

وأضاف البيان أن الرئيس الأميركي جو بايدن رحب بإعلان عدد من الشركاء من دول مجلس التعاون خططها لاستثمار ما مجموعه 3 مليارات دولار في مشاريع تتوافق مع أهداف مبادرة الشراكة العالمية للاستثمار والبنية التحتية التي أعلنت عنها الولايات المتحدة، وذلك للاستثمار في البنى التحتية الرئيسية في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل، بما في ذلك الاستثمار في مشاريع تعزز أمن الطاقة، والمناخ، والاتصال الرقمي، وتنويع سلاسل الإمداد العالمية.

وعبر بايدن عن تقديره لتبرع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمئة مليون دولار لدعم شبكة مستشفيات القدس الشرقية، والتي تقدم الرعاية الصحية الضرورية والمنقذة للحياة للفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية.

أكد القادة التزامهم المشترك بحفظ أمن المنطقة واستقرارها، ودعم الجهود الدبلوماسية الهادفة لتهدئة التوترات الإقليمية، وتعميق التعاون الإقليمي الدفاعي والأمني والاستخباري، وضمان حرية وأمن ممرات الملاحة البحرية.

وفي هذا الإطار، رحبت دول الخليج بتأكيد الرئيس الأميركي على الأهمية التي توليها بلاده لشراكتها الاستراتيجية مع دول مجلس التعاون، وأنها تقف على "أهبة الاستعداد للعمل جماعياً مع أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية لردع ومواجهة جميع التهديدات الخارجية لأمنهم، وضد أي تهديدات للممرات المائية الحيوية، خاصة باب المندب ومضيق هرمز".

وأكد القادة دعمهم لضمان خلو منطقة الخليج من كافة أسلحة الدمار الشامل، مؤكدين مركزية الجهود الدبلوماسية لمنع إيران من تطوير سلاح نووي، وللتصدي للإرهاب وكافة الأنشطة المزعزعة للأمن والاستقرار.

وأشاد القادة بالتعاون القائم بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأميركية في دعم أمن واستقرار المنطقة وممراتها البحرية، وأكدوا عزمهم على تطوير التعاون والتنسيق بين دولهم في سبيل تطوير قدرات الدفاع والردع المشتركة إزاء المخاطر المتزايدة لانتشار أنظمة الطائرات المسيرة والصواريخ المجنحة، و"تسليح الميليشيات الإرهابية والجماعات المسلحة، بما في ذلك ما يتناقض مع قرارات مجلس الأمن".

وبحث القادة السبل الكفيلة بتكثيف التعاون المشترك في سبيل تعزيز الردع والقدرات الدفاعية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتطوير التكامل والاندماج في مجالات الدفاع الجوي والصاروخي، وقدرات الأمن البحري، ونظم الإنذار المبكر وتبادل المعلومات.

ورحب القادة بإنشاء "قوة المهام المشتركة 153" و"قوة المهام المشتركة 59"، واللتين تعززان الشراكة والتنسيق الدفاعي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والقيادة المركزية الأميركية، بما يدعم رصد التهديدات البحرية ويطور الدفاعات البحرية عبر توظيف أحدث المنظومات والتقنيات.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 14:59
رئيس الإمارات: سياستنا في العلاقات الدولية قائمة على التوازن

قال رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد، عقب مشاركته في قمة جدة للأمن والتنمية، إن سياسة بلاده في علاقاتها الدولية قائمة على التوازن وتوسيع قاعدة المصالح مع دول العالم، لخدمة أهداف التنمية الوطنية والسلام والاستقرار في العالم.

وأكد في الوقت ذاته حرص الإمارات على " تعزيز التعاون بين دول المنطقة والتنسيق مع الشركاء بما يخدم السلام والاستقرار الإقليمي والعالمي ومواجهة التحديات المشتركة".

وأضاف أنه " في دولة الإمارات، نؤمن بأن السلام والحوار والعيش المشترك هو السبيل لتحصين مستقبل الأجيال المقبلة (..) وأمامنا طريق واضح للنهوض بمنطقتنا وإعادة دورها الفاعل على الساحة الدولية".

وأشار الشيخ محمد بن زايد إلى أن "التجارب التاريخية أثبتت أنه لا نهاية للصراعات والنزاعات والتوترات، إلا من خلال التحلي بالحكمة والالتزام بالقانون الدولي، وتبني الوسائل الدبلوماسية والحلول السياسية لحل المشاكل بما يضمن مصالح الجميع".

وشدد رئيس الإمارات على أن بلاده ستبقى "شريكاً رئيسياً موثوقاً في نهج الاستقرار والازدهار، الذي يقوم على السلام والتنمية وتعميم ثمارهما في دول المنطقة والعالم".

وأكد أن منطقة الشرق الأوسط "قادرة على أخذ زمام المبادرة وتحمُّل مسؤولياتها إزاء قضاياها، وأن يكون لها دور رئيس في العديد من القضايا التي تواجه الإنسانية، وفي مقدمتها تحديات التغير المناخي والطاقة المستدامة والأمن الغذائي ".

وفي السياق، أوضح أن "الشراكة بين منطقتنا والولايات المتحدة الأميركية. تمثل قاعدةً صلبةً لوضع أسس قوية للتعاون المثمر، بما يفتح مجالات جديدة للعمل ويعزز الثقة المتبادلة، خاصة في القضايا الرئيسية المتعلقة بالتنمية الإقليمية والدولية".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 13:58
الرئيس الأميركي يغادر جدة بعد زيارة استغرقت يومين

غادر الرئيس الأميركي جو بايدن، السبت، مدينة جدة، عقب زيارة استغرقت يومين للمملكة العربية السعودية، متوجهاً إلى العاصمة واشنطن.

وشارك بايدن في "قمة جدة للأمن والتنمية" بحضور قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن والعراق.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 13:34
بايدن يتعهد بمساعدات سنوية للأردن بقيمة 1.45 مليار دولار حتى 2029

أعلن رئيس الولايات المتحدة الأميركية جو بايدن خلال لقائه ملك الأردن عبد الله الثاني، السبت، على هامش "قمة جدة للأمن والتنمية"، عزم واشنطن توقيع مذكرة تفاهم جديدة مع الأردن توفر عبرها مساعدات سنوية للأردن لا تقل عن 1.45 مليار دولار خلال الفترة الممتدة بين الأعوام 2023 و2029.

وأشار بيان مشترك عقب لقاء الزعيمين إلى أن المذكرة تعكس التزام الولايات المتحدة السياسي بدعم الأردن واستقراره ومتانة الشراكة بين البلدين، وتستهدف تلبية احتياجات الأردن ودعم برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي أعلنه الملك عبد الله الثاني.

وجدد بايدن التأكيد على دعم الولايات المتحدة المطلق للأردن كحليف رئيس للولايات المتحدة وقوة للسلام في المنطقة، ولقيادة الملك عبد الله الثاني.

حل الدولتين

وبشأن القضية الفلسطينية، جدد الطرفان تأكيد التزامهما مواصلة العمل من أجل تحقيق السلام العادل والدائم والشامل بين إسرائيل والفلسطينيين على أساس حل الدولتين، وأكدا ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي القائم في المقدسات في القدس.

وشدد الرئيس بايدن على الدور المهم للوصاية الهاشمية في ذلك، فيما ثمّن الملك عبد الله الثاني الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 12:25
اختتام أعمال "قمة جدة للأمن والتنمية"

اختتمت أعمال "قمة جدة للأمن والتنمية" والتي شارك فيها قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن والعراق والولايات المتحدة الأميركية.

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في ختام القمة إنها عكست "عمق العلاقة المتينة التي تربط دولنا ببعضها البعض وبالولايات المتحدة الأميركية".

وأشاد الأمير محمد بن سلمان بما شهدته القمة من "حرص على مواصلة التقدم والتعاون فيما يعزز مسيرة عملنا المشترك في مواجهة التحديات الإقليمية والدولية في جميع المجالات السياسية والاقتصادية، والأمنية والمناخية والصحية، وغيرها".

وأعرب عن تطلعه لمواصلة التعاون "بما يحقق الأمن والرخاء والسلام والاستقرار والازدهار للعالم أجمع".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 12:23
ولي عهد الكويت: ندعم جهود تحقيق الأمن والاستقرار في اليمن

قال ولي عهد الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، إن المنطقة تمر بتحديات أمنية واقتصادية وسياسية متسارعة، منبهاً أن بلاده تدعم جهود تحقيق الأمن والاستقرار في اليمن.

وأضاف في كلمته خلال قمة جدة للأمن والتنمية: "ماضون في تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 12:02
رئيس وزراء العراق يقترح إنشاء بنك "الشرق الأوسط للتنمية والتعاون"

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، إن بلاده كان لها دور أساسي في محاربة الإرهاب والانتصار على داعش، منبهاً إلى أن "الديمقراطية الناشئة في العراق تتقدم رغم المصاعب السياسية".

وأضاف أن مخاطر أزمة أوكرانيا تتطلب تكاتف الجهود لضمان الأمن الغذائي.

وذكر الكاظمي أن "العراق يشجع الحوار في المنطقة خدمةً لمصالح شعوبها"، مشدداً على "أهمية الحوار لجعل المنطقة خالية من الأسلحة النووية".

وتابع: "ندعم وقف الحرب العبثية في سوريا". واقترح رئيس الوزراء العراقي إنشاء بنك "الشرق الأوسط للتنمية والتعاون".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 11:54
أمير قطر: استقرار منطقة الخليج "ضروري" للعالم أجمع

قال أمير دولة قطر تميم بن حمد، إن "تحقيق الاستقرار في منطقة الخليج ضرورياً ليس لنفسها فحسب، بل للعالم أجمع"، مطالباً بالاحتكام إلى القانون الدولي لحل النزاعات، وضرورة "حل الخلافات بالحوار القائم على احترام سيادة الدول".

وشدد أمير قطر، خلال كلمته في قمة جدة للأمن والتنمية، على أهمية العلاقات الخليجية والعربية مع الولايات المتحدة الأميركية.

وقال تميم بن حمد إن "مصادر التوتر ستبقى قائمة ما دامت إسرائيل ماضية في ممارساتها"، مضيفاً: "نتطلع إلى دور الولايات المتحدة في الدعوة إلى إحياء مفاوضات السلام من أجل تسوية للقضية الفلسطينية على أسس الشرعية الدولية".

وثمّن أمير قطر "الهدنة في اليمن وصولاً إلى حل سياسي"، داعياً إلى "التوصل لحل سياسي للأزمة في سوريا".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 11:47
ملك البحرين: يجب احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها

قال ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، السبت، إن منطقة الشرق الأوسط عانت من تحديات بالغة الخطورة، مشدداً على أهمية حل القضية الفلسطينية وفقاً لحل الدولتين والمبادرة العربية.

وأضاف الملك حمد، خلال كلمته في قمة جدة للأمن والتنمية، أنه "يجب احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها"، مؤكداً أن "الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي يتطلب منا التضامن".

وشدد ملك البحرين على أهمية دعم جهود استقرار أسواق الطاقة العالمية، معبراً عن أمله في أن تثمر القمة في ترسيخ الشراكة لمواجهة كافة التحديات.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 11:33
السيسي يطرح "رؤية" تشمل 5 محاور من أجل استقرار المنطقة

اقترح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، السبت، مقاربة شاملة تنص على 5 محاور للتحرك في القضايا ذات الأولوية خلال المرحلة المقبلة، بهدف الوصول إلى "منطقة أكثر استقراراً وازدهاراً".

وقال الرئيس المصري، خلال كلمته في قمة جدة للأمن والتنمية، إن "جهودنا المشتركة لحل أزمات المنطقة... لا يمكن أن يكتب لها النجاح إلا من خلال التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة ونهائية" للقضية الفلسطينية، التي وصفها بـ"قضية العرب الأولى".

وشدد السيسي على ضرورة تسوية القضية الفلسطينية "على أساس حل الدولتين المستند إلى مرجعيات الشرعية الدولية ذات الصلة، وبما يكفل إنشاء دولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من يونيو لعام ١٩٦٧، وعاصمتها القدس الشرقية".

وأكد الرئيس المصري أن "الأمن القومي العربي... كل لا يتجزأ"، مشيراً إلى أن "ما يتوافر لدى الدول العربية من قدرات ذاتية بالتعاون مع شركائها، كفيل بتوفير الإطار المناسب للتصدي لأي مخاطر تحيق بعالمنا العربي".

احترام سيادة الدول

وتابع السيسي: "أشدد في هذا الصدد على أن مبادئ احترام سيادة الدول، وعدم التدّخل في شؤونها الداخلية، والإخاء، والمساواة، هي التي تحكم العلاقات العربية البينية"، مضيفاً أنه "يتعين كذلك أن تكون هي (المبادئ) ذاتها الحاكمة لعلاقات الدول العربية مع دول جوارها الإقليمي، وعلى الصعيد الدولي".

ولفت الرئيس المصري إلى "ضرورة اتخاذ خطوات عملية تفضي لنتائج ملموسة باتجاه إنشاء المنطقة الخالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط، مع تعزيز دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا الصدد، والحفاظ على منظومة عدم الانتشار، وبما يمثل حجر الأساس لمنظومة متكاملة للأمن الإقليمي في المنطقة".

وجدد السيسي "الالتزام بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف بكافة أشكاله وصوره بهدف القضاء على جميع تنظيماته، والميليشيات المسلحة المنتشرة في عدة بقاع من عالمنا العربي".

وأضاف: "لا مكان لمفهوم الميليشيات والمرتزقة وعصابات السلاح في المنطقة، وأن على داعميها ممن وفروا لهم المأوى والمال والسلاح والتدريب وسمحوا بنقل العناصر الإرهابية من موقع إلى آخر، أن يراجعوا حساباتهم وتقديراتهم الخاطئة".

وطالب الرئيس المصري بضرورة تعزيز التعاون والتضامن الدوليين لرفع قدرات دول المنطقة في التصدي للأزمات العالمية الكبرى والناشئة، كقضايا نقص إمدادات الغذاء، والاضطرابات في أسواق الطاقة، والأمن المائي، وتغير المناخ.

وتطرق السيسي إلى قضية "الأمن المائي"، قائلاً إنه "من الأهمية تجديد الالتزام بقواعد القانون الدولي الخاصة بالأنهار الدولية بما يتيح لجميع الشعوب الاستفادة من هذه الموارد الطبيعية بشكل عادل، وضرورة الحيلولة دون السماح لدول منابع الأنهار بالافتئات على حقوق دول المصب".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 11:27
ملك الأردن: حل الدولتين أساس استقرار المنطقة

قال ملك الأردن عبد الله الثاني، إن القمة، تعقد بينما المنطقة والعالم يواجهان تحديات متعددة من التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا، وانعكاسات الأزمة الأوكرانية على الطاقة والغذاء، بالإضافة إلى الصراعات المستمرة التي يعاني منها الإقليم.

وطالب بضرورة النظر في فرص التعاون والعمل معاً، من خلال السعي نحو التكامل الإقليمي في مجالات الأمن الغذائي والطاقة والنقل والمياه، وترجمة فرص التعاون إلى شراكات حقيقية في المنطقة، عن طريق البناء على العلاقات التاريخية والراسخة مع دول مجلس التعاون الخليجي، ومصر والعراق، لخدمة مصالح الشعوب.

وشدد الملك عبد الله على أنه لا حل لمشكلات الإقليم من دون قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود 4 يونيو 1967، موضحاً أنه "لضمان نجاح الشراكات الإقليمية التي نسعى إليها، فيجب أن يشمل التعاون الاقتصادي أشقاءنا في السلطة الوطنية الفلسطينية".

وأضاف: "نواجه تحديات أمنية على حدودنا مع سوريا، فمكافحة عمليات تهريب المخدرات والأسلحة على حدودنا باتت خطراً كبيراً يداهم المنطقة بأكملها".

وتابع: "في الأردن ما زلنا نستضيف أكثر من مليون لاجئ سوري، نقدم لهم شتى الخدمات الإنسانية والصحية والتعليمية ونتحملها بالنيابة عن المجتمع الدولي، الذي لا بد أن يواصل دوره في التصدي لآثار أزمة اللجوء على اللاجئين والمجتمعات المستضيفة.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 11:18
بايدن: إيران تزعزع أمن المنطقة واستقرارها

رأى الرئيس الأميركي جو بايدن، في كلمة ألقاها خلال مشاركته في "قمة جدة للأمن والتنمية" أن "هناك جهوداً لتقويض النظام العالمي"، مشيراً إلى "أنشطة الصين في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، والغزو الروسي لأوكرانيا، فضلاً عن الأنشطة المزعزعة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط".

ولفت بايدن إلى أنها المرة الأولى التي يزور فيها الشرق الأوسط "من دون وجود معارك فاعلة تشارك فيها القوات الأميركية بشكل مباشر".

وشدد الرئيس الأميركي على أن الولايات المتحدة عازمة على مواجهة التهديد الإرهابي "أينما وجدناه"، مذكراً بأن القوات الأميركية قضت على قادة في تنظيم "داعش".

"لن نترك فراغاً"

وقال بايدن إن لدى الولايات المتحدة "رؤية واضحة" في ما يتعلق بالتحديات في الشرق الأوسط، مؤكداً أن بلاده تهدف إلى "توجيه مواردها لإعادة بناء الثقة مع دول المنطقة".

وشدد على أن إدارته "ستعمل بما يلائم الوضع الحالي للشرق الأوسط"، مشيراً إلى أن "المنطقة أصبحت أكثر توحداً من ذي قبل ووحدة مجلس التعاون الخليجي أكبر دليل على ذلك".

ورأى أن "الدول التي كانت على خلاف في السابق أصبحت تشكل شراكات وتتعاون مع بعضها البعض"، مؤكداً أن الشرق الأوسط "أصبح يمثل مساحة للانفتاح والفرص" في العالم.

وجدد الرئيس الأميركي تأكيده أنه "سيظل للولايات المتحدة دور بارز في الشرق الأوسط بالتعاون مع شركائها".

وقال: "مع تزايد التنافسية في العالم، أصبحت التحديات التي نواجهها أكثر تعقيداً. واتضح لي مدى ارتباط مصالح أميركا مع نجاح منطقة الشرق الأوسط"، وزاد: "لن نترك فراغاً (في الشرق الأوسط) لتملأه روسيا أو الصين أو إيران".

خمسة مبادئ

وأوضح بايدن أن إدارته تسعى لتعزيز التعاون مع المنطقة، وفقاً لخمسة مبادئ أساسية. وأضاف: "أولاً، الولايات المتحدة ستعزز الشراكات مع الدول التي تدعم النظام الدولي القائم على القواعد. وستحرص الولايات المتحدة على أن هذه الدول يمكن أن تدافع عن نفسها ضد التهديدات الخارجية".

وذكّر بأن دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى مصر والأردن صوتت في الجمعية العامة للأمم المتحدة على إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا"، معتبراً ذلك "لحظة فارقة أوضحت أن القيم الأساسية لسيادة الدول هي قيم عالمية بالفعل".

تهديدات حركة التجارة

وأضاف بايدن: "ثانياً، إن الولايات المتحدة لن تسمح للقوى الخارجية بفرض تهديدات على الملاحة والمضايق البحرية، بما في ذلك مضيق هرمز وباب المندب"، مشدداً على أن "حرية تدفق التجارة في الشرق الأوسط أمر لا غنى عنه للاقتصاد العالمي".

وقال إن الولايات المتحدة "تعمل على حماية الممرات المائية الحيوية، وأنشأت قوة عمل بحرية مشتركة تستخدم سفن متطورة لتعزيز الأمن البحري. كما نقوم بتعزيز التكامل بين أنظمة الإنذار المبكر وأنظمة الدفاع الصاورخي لمواجهة أي تهديدات جوية".

خفض التوترات

وتابع الرئيس الأميركي: "ثالث هذه المبادئ، هو أن الولايات المتحدة وإلى جانب ردع التهديدات، ستعمل على خفض التوترات وخفض النزاعات أينما كان ذلك ممكناً".

وفي هذا السياق، قال بايدن إنه "من خلال العمل مع السعودية ودولة الإمارات والأمم المتحدة، أصبح لدينا هدنة في اليمن".

كما أشار بايدن إلى أن بلاده "ستستمر في المسار الدبلوماسي لفرض قيود على برنامج إيران النووي"، مشدداً على أنها (الولايات المتحدة) "ملتزمة في الوقت ذاته بعدم حصول إيران على سلاح نووي".

احترام السيادة

وبشأن المبدأ الرابع، قال بايدن إن الولايات المتحدة "ستعزز التعاون الاقتصادي والعسكري والتعاون في مجالات أخرى مع دول المنطقة، مع احترام خياراتها السيادية".

وقال: "هناك اتفاقيات جديدة للتجارة الحرة بين دول المنطقة، مثل الاستثمارات الكبيرة للسعودية في مصر والأردن"، معتبراً أنه "كلما ازدادت هذه الروابط، كلما شهدنا المزيد من الفوائد التي تعود على شعوبنا بمزيد من النمو".

حقوق الإنسان

وبخصوص المبدأ الخامس والأخير، شدد بايدن على أن الولايات المتحدة "تدعم حقوق الإنسان"، لافتاً إلى أن ذلك |جزء أساسي من دورها".

وأكد الرئيس الأميركي "ضرورة تمكين المواطنين من "، مشدداً على أن "هذا الأمر يجب أن يأخذ على محمل الجد".

واعتبر بايدن أن "مساءلة المؤسسات وخلوها من الفساد وتعزيز الشفافية واحترام القانون أمر يعزز من العدالة الاجتماعية".

وختم بايدن كلمته بالقول إن الولايات المتحدة "تستثمر في بناء مستقبل إيجابي في المنطقة، بالشراكة مع دولها، ولن تغادرها".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 11:11
محمد بن سلمان: نأمل أن تؤسس قمة جدة لعهد جديد من التعاون مع الولايات المتحدة

أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أن "مواجهة التحديات التي يشهدها العالم تستدعي تكثيف التعاون المشترك، على أساس احترام سيادة الدول وقيمها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية واحترام استقلالها"، داعياً إيران، إلى "التعاون وعدم التدخل في شؤون دول المنطقة".

وقال ولي العهد السعودي في كلمته الافتتاحية لـ"قمة جدة للأمن والتنمية" إنه يأمل أن "تؤسس القمة لعهد جديد من التعاون المشترك لتعميق الشراكة الاستراتيجية بين دولنا والولايات المتحدة، لخدمة مصالحنا المشتركة وتعزيز الأمن والتنمية في هذه المنطقة الحيوية للعالم أجمع".

ولفت الأمير محمد بن سلمان إلى أن التحديات الكبرى التي تعرض لها العالم مؤخراً بسبب جائحة كوفيد -19، والأوضاع الجيوسياسية، تستدعي مزيداً من تضافر الجهود الدولية لتعافي الاقتصاد العالمي وتحقيق الأمن الغذائي والصحي.

تحذير من "السياسات غير الواقعية"

وأكد أن التحديات البيئية التي يواجهها العالم حالياً وعلى رأسها التغير المناخي، تقتضي التعامل معها بواقعية ومسؤولية لتحقيق التنمية المستدامة من خلال تبني نهج متوازن وذلك بالانتقال المتدرج والمسؤول نحو مصادر طاقة أكثر ديمومة. 

وقال إن " تبني سياسات غير واقعية لتخفيض الانبعاثات من خلال إقصاء مصادر رئيسية للطاقة، سيؤدي في السنوات القادمة إلى تضخم غير معهود وارتفاع في أسعار الطاقة وزيادة البطالة وتفاقم مشكلات اجتماعية وأمنية خطيرة".

وأكد ولي العهد السعودي أن نمو الاقتصاد العالمي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالاستفادة من جميع مصادر الطاقة المتوفرة في العالم بما فيها الهيدروكربونية مع التحكم في انبعاثاتها من خلال التقنيات النظيفة. 

وقال إن " المملكة تبنت نهجاً متوازناً للوصول للحياد الصفري لانبعاثات الكربون، باتباع نهج الاقتصاد الدائري للكربون بما يتوافق مع خططها التنموية وتمكين تنوعها الاقتصادي".

وشدد ولي العهد السعودي على "أهمية مواصلة ضخ الاستثمارات في الطاقة الأحفورية وتقنياتها النظيفة، وتشجيع ذلك على مدى العقدين القادمين لتلبية الطلب المتنامي عالمياً".

وقال إن "المملكة أعلنت عن زيادة مستوى طاقتها الإنتاجية إلى 13 مليون برميل يومياً، وبعد ذلك لن يكون لدى المملكة أي قدرة إضافية لزيادة الإنتاج".

دعوة إيران إلى التعاون مع المنطقة

واعتبر الأمير محمد بن سلمان أن "مستقبل المنطقة يتطلب تبني رؤية تضع في أولوياتها تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار وتركز على الاحترام المتبادل بين دولها وتوثيق الأواصر الثقافية والاجتماعية ومجابهة التحديات الأمنية والسياسية والتعاون نحو تحقيق تنمية اقتصادية شاملة".

وفي السياق، قال ولي العهد السعودي "إننا ندعو إيران باعتبارها دولة جارة إلى التعاون مع دول المنطقة لتكون جزءاً من هذه الرؤية من خلال الالتزام بمبادئ الشرعية الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

الوضع في اليمن

وبشأن الوضع في اليمن، قال الأمير محمد بن سلمان إنه "امتداداً لرؤية المملكة الهادفة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة فقد دعمت جميع الجهود الرامية للوصول إلى حل سياسي يمني - يمني وفقاً للمرجعيات الثلاث، كما بذلت مساعيها لتثبيت الهدنة الحالية، وسنستمر في تقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق".

القضية الفلسطينية

وأكد ولي العهد السعودي أن "ازدهار المنطقة ورخاءها يتطلب الإسراع في إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وفقاً لمبادئ وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

إلى ذلك، قال الأمير محمد بن سلمان إنه "يسرنا ما يشهده العراق مؤخراً من تحسن في أمنه واستقراره بما سينعكس على شعبه الشقيق بالرخاء والازدهار وتفاعله الإيجابي مع محيطه العربي والإقليمي، ونشيد بتوقيع اتفاقيتي الربط الكهربائي بين المملكة والعراق وكذلك مع دول مجلس التعاون".

سوريا وليبيا

وشدد ولي العهد السعودي على أن "اكتمال منظومة الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة يتطلب إيجاد حلول سياسية واقعية للأزمات الأخرى لا سيّما في سوريا وليبيا بما يكفل إنهاء معاناة شعبيهما الشقيقين".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 11:04
انطلاق أعمال "قمة جدة للأمن والتنمية" بمشاركة قادة 10 دول

انطلقت أعمال "قمة جدة للأمن والتنمية" التي تستضيفها المملكة العربية السعودية السبت، بمشاركة قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والعراق والأردن والولايات المتحدة الأميركية.

والتقط القادة المشاركون في القمة، صورة تذكارية، قبل انتقالهم إلى القاعة المخصصة للاجتماع، حيث توزعوا على طاولة مستديرة.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية "واس"، بأن القمة "تهدف إلى تأكيد الشراكة التاريخية بين دول مجلس التعاون الخليجي، وتعميق التعاون المشترك في مختلف المجالات، وتؤكد أهمية تطوير سبل التعاون والتكامل في ما بينها، وبناء مشاريع مشتركة تسهم في تحقيق تنمية مستدامة في المنطقة، والتصدي الجماعي للتحديات البيئية، ومواجهة التغير المناخي، بما في ذلك مبادرتا السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر.

وأشارت الوكالة إلى أن القمة تؤكد أيضاً "أهمية التعاون الوثيق والرؤى المشتركة حيال عدد من القضايا والأوضاع في المنطقة، ومن بينها موقف دول المجلس من دعم حل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والحرب في اليمن، إضافة إلى الملف النووي الإيراني، والأمن في العراق، فضلاً عن الوضع السياسي والاقتصادي في لبنان، بالإضافة إلى ملفات أخرى".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 10:19
مسؤول سعودي: ولي العهد أبلغ بايدن بخطورة تطبيق قيم معينة بالقوة في دول أخرى

نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول سعودي قوله إن "ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أبلغ الرئيس الأميركي جو بايدن أن "محاولة تطبيق قيم معينة بالقوة في دول أخرى قد تأتي بنتائج عكسية مثلما حدث في العراق وأفغانستان".

ولفت المسؤول إلى أن ولي العهد السعودي أكد لبايدن أن "المملكة اتخذت كل الإجراءات لتجنب الأخطاء مثل قتل (جمال) خاشقجي".

وأضاف المسؤول السعودي أن محمد بن سلمان "أبلغ بايدن بأن أميركا ارتكبت أخطاء مماثلة مثل سجل أبو غريب في العراق"، مشيراً إلى أنه "أثار مسألة قتل الصحافية الفلسطينية الأميركية شيرين أبو عاقلة".

وعقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، جلسة مباحثات رسمية في قصر السلام بجدة، كما ترأسا اجتماعاً موسعاً للجانبين.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 10:11
بايدن يلتقي محمد بن زايد على هامش "قمة جدة"

التقى الرئيس الأميركي جو بايدن، السبت، رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد، بمدينة جدة السعودية، على هامش "قمة جدة للأمن والتنمية".

ووجه الرئيس الأميركي خلال اللقاء الدعوة إلى محمد بن زايد لإجراء زيارة رسمية إلى واشنطن.

وقال بايدن لنظيره الإماراتي: "تحديّات اليوم تزيد من أهمية التواصل بيننا. أريد أن أدعوك رسمياً للمجيء إلى الولايات المتحدة (...) قبل انتهاء هذه السنة"، وفقاً لـ"فرانس برس".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 10:06
بايدن يلتقي السيسي على هامش "قمة جدة"

عقد الرئيس الأميركي جو بايدن، السبت، اجتماعاً مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي بمدينة جدة السعودية، على هامش "قمة جدة للأمن والتنمية".

وقال  المتحدث الرسمي باِسم الرئاسة المصرية في وقت سابق السبت، إن مشاركة السيسي في القمة تأتي في إطار حرص مصر على تطوير المشاركة بين الدول العربية والولايات المتحدة الأميركية، على نحو يعزز من الجهود المشتركة لمواجهة التحديات الإقليمية والعالمية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 10:01
بايدن: عراق قوي عنصر أساسي في استقرار المنطقة

شدد بيان مشترك أعقب لقاء الرئيس الأميركي جو بايدن مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بمدينة جدية في السعودية السبت، على التزامهما المتبادل بـ"الشراكة الثنائية القوية بين العراق والولايات المتحدة، وفقاً لاتفاق الإطار الاستراتيجي".

وأكد الطرفان، بحسب البيان، "عزمهما على المضي بالتنسيق الأمني؛ لضمان عدم عودة داعش من جديد".

تشكيل حكومة في العراق 

وجاء في البيان أن الطرفين اتفقا على أن العلاقة بين العراق والولايات المتحدة تستند إلى المصالح المشتركة، "وتعزيز سيادة العراق، وسلامة أراضيه، وأمنه، واستقراره، والالتزام بتقوية الشراكة الثنائية بالنحو الذي يصب في مصلحة البلدين". 

وشدد الطرفان، بحسب البيان، على أهمية "تشكيل حكومة عراقية جديدة تستجيب لإرادة الشعب العراقي، واحترام ديمقراطية العراق واستقلاله".

وفي السياق، أكد بايدن على الأهمية التي توليها الولايات المتحدة "لوجود عراق مستقر وموحد ومزدهر وذي سيادة، ويشمل ذلك إقليم كردستان".

دعم مواجهة الإرهاب

وجدد الطرفان التزامهما باتفاق الإطار الاستراتيجي لعلاقة الصداقة والتعاون بين جمهورية العراق والولايات المتحدة الأميركية، الذي ينظم مجمل العلاقة السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية بين البلدين.

وجدد الرئيس الأميركي التأكيد على دعمه للعراق في معركته ضد الإرهاب، وأكد أن "عراقاً قوياً قادراً على الدفاع عن نفسه، يمثل عنصراً أساسياً لتحقيق الاستقرار في المنطقة".

وبحسب البيان، فإن بايدن عبر عن امتنانه لجهود العراق "لإعادة العراقيين من العوائل والأطفال وتأهيلهم، فضلاً عن محاكمة مقاتلي داعش العراقيين، من سوريا، وعن ترحيبه بالمزيد من التعاون لمعالجة هذه القضية الحرجة". 

واتفق الطرفان على أن التعاون الوثيق في الشؤون العسكرية والأمنية، ومجمل الدعم للعراق لمواجهة الإرهاب كان عاملاً مصيرياً في ضمان هزيمة داعش نهائياً.

توفير الطاقة

وناقش الكاظمي مع بايدن، خلال اللقاء، الدور الإقليمي للعراق، ولا سيّما في تسهيل التواصل وبناء الثقة بين دول المنطقة، بحسب ما جاء في البيان.

وأثنى بايدن، بحسب البيان، على بايدن على الجهود الدبلوماسية المهمة التي قادها الكاظمي لتعزيز المزيد من الاستقرار والازدهار والعلاقات بين دول المنطق، معتبراً أن "الاتفاقات التاريخية التي تمت مؤخراً بين العراق وهيئة الربط الخليجي ستوفر الطاقة بأسعار مناسبة للعراق، وتساعده في مساعي الايفاء باحتياجات مواطنيه". 

ترحيب بمبادرة الوساطة

ورحب الرئيس الأميركي بايدن بمبادرة رئيس الوزراء العراقي لقيام السعودية وإيران بعقد مباحثات في بغداد. وعبّر بايدن عن تثمينه للدبلوماسية الإيجابية للكاظمي، معتبراً أن هذه الجهود "تصب في إيجاد منطقة أكثر أمناً واستقراراً".

كما أثنى الرئيس الأميركي على انعقاد مؤتمر بغداد للشراكة والتعاون، وعلى العلاقة المتميزة بين العراق، والأردن، ومصر، مؤكداً أن الولايات المتحدة تقف على الاستعداد لدعمها.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 09:49
السعودية توقع اتفاقية" أرتميس" مع "ناسا" لاستكشاف القمر والمريخ

أعلنت المملكة العربية السعودية، السبت، توقيع اتفاقية "أرتميس" مع وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، للانضمام إلى التحالف الدولي في مجال الاستكشاف المدني واستخدام القمر والمريخ والمذنبات والكويكبات للأغراض السلمية.

وتتضمن الاتفاقية 13 بنداً، وتهدف إلى تعزيز حضور المملكة دولياً والمساهمة الفاعلة في المشاريع الدولية المشتركة، وترسيخ مكانتها كدولة رائدة في مجال "الفضاء الجديد" من خلال مساهمتها في أنشطة الفضاء الناشئة، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

وذكرت الوكالة أن انضمام المملكة إلى اتفاقية "أرتميس" يأتي "ضمن أوائل الدول في العالم تأكيداً لالتزامها بالاستكشاف والاستخدام السلمي والمسؤول المستدام للفضاء، وتعزيزاً لطموحها في مجال الفضاء من خلال المساهمة في أنشطة الفضاء الناشئة عبر المهمات العلمية والاستكشافية".

وتنقسم مراحل تنفيذ اتفاقية "أرتميس" إلى ثلاث مراحل، الأولى تعتمد على إرسال مهمات فضائية غير مأهولة لإجراء الاختبارات والتجارب العلمية، فيما تتمثل المرحلة الثانية في إرسال مهمات فضائية مأهولة برواد فضاء وخبراء للاستكشاف والعودة دون النزول على سطح القمر، وذلك استعداداً للمرحلة الثالثة التي يتم فيها النزول على سطح القمر.

وجرى توقيع الاتفاقية على هامش زيارة الرئيس الأميركي للسعودية، ومثّل الجانب السعودي في توقيع الاتفاقية الرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للفضاء المكلف محمد بن سعود التميمي، بينما مثّل الجانب الأميركي مدير وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) السيناتور بيل نيلسون.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 09:23
ولي العهد السعودي يستقبل أمير قطر

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، السبت، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي يُرتقب أن يشارك في "قمة جدة للأمن والتنمية" التي تجمع قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والعراق والأردن والولايات المتحدة الأميركية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 09:09
محمد بن سلمان يستقبل ملك الأردن

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، السبت، ملك الأردن عبد الله الثاني، الذي يُرتقب أن يشارك في "قمة جدة للأمن والتنمية" التي تجمع قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والعراق والأردن والولايات المتحدة الأميركية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 08:57
بايدن يلتقي رئيس الوزراء العراقي في جدة

عقد الرئيس الأميركي جو بايدن، السبت، اجتماعاً مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بمدينة جدة السعودية، على هامش "قمة جدة للأمن والتنمية".

ونقلت وكالة الأنباء العراقية "واع"، عن الكاظمي قوله "إننا نعمل على تطبيق اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين العراق وأميركا بشأن التعليم والثقافة".

وأعرب الكاظمي عن تقديره للدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة للعراق في مواجهة الإرهاب، مضيفاً أن "علاقتنا مع واشنطن استراتيجية ومبنية على التعاون والثقة والاحترام المتبادل".

ونقلت الوكالة عن الرئيس الأميركي قوله إن "العلاقة بين العراق وأميركا مهمة لنا".

ويرتقب أن يعقد بايدن لقائين منفصلين مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد، على هامش قمة جدة.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 08:54
ولي العهد السعودي يستقبل ملك البحرين

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، السبت، ملك البحرين حمد بن عيسى، الذي يرتقب أن يشارك في "قمة جدة للأمن والتنمية".

ووفقاً لوكالة الأنباء البحرينية "بنا"، صرّح ملك البحرين، أن "انعقاد هذه القمة المهمة، يمثل فرصة مناسبة لترسيخ علاقات الشراكة الاستراتيجية الوثيقة بين دولنا الشقيقة والولايات المتحدة الأمريكية الصديقة، من أجل فتح آفاق جديدة للتعاون المشترك في مختلف المجالات الحيوية، ومواجهة التحديات المحدقة بالمنطقة، وتعزيز جهودنا المشتركة لحماية الأمن والاستقرار الإقليمي والدفاع عن المصالح العالمية، وتحقيق تطلعات شعوب المنطقة للسلام والنماء والازدهار".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 08:38
ولي العهد السعودي يستقبل ممثل سلطان عمان

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، السبت، أسعد بن طارق آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص لسلطان عُمان، الذي وصل إلى المملكة للمشاركة في "قمة جدة للأمن والتنمية".

ومن المقرر أن تجمع القمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والعراق والأردن والولايات المتحدة الأميركية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 08:07
ولي العهد السعودي يستقبل رئيس دولة الإمارات

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، السبت، رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي وصل إلى جدة للمشاركة في "قمة جدة للأمن والتنمية" التي تجمع قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والعراق والأردن والولايات المتحدة الأميركية.

ويرافق الرئيس الإماراتي وفد رسمي يضم الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وعدد من كبار المسؤولين.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 07:43
محمد بن سلمان يستقبل ولي عهد الكويت

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، السبت، ولي عهد الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح في جدّة.

ويرتقب أن يشارك ولي العهد الكويتي في "قمة جدة للأمن والتنمية" التي تجمع قادة مصر والعراق والأردن ودول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأميركية.

ويرافق ولي عهد الكويت وفد رسمي يضم نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ طلال خالد الأحمد الصباح ووزير الخارجية الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح ووزير المالية ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية والاستثمار عبدالوهاب محمد الرشيد وكبار المسؤولين بديوان ولي العهد.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 07:30
ولي العهد السعودي يستقبل الرئيس المصري

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، السبت، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بجدة، حيث يرتقب أن تنعقد قمة تجمع قادة مصر والعراق والأردن ودول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأميركية.

ويرافق الرئيس المصري وفد رسمي يضم وزير الخارجية سامح حسن شكري، ورئيس المخابرات العامة اللواء عباس كامل، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية اللواء أحمد محمد علي، والسفير المصري في المملكة أحمد فاروق، والمتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية السفير بسام راضي، وعدد من المسؤولين.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 07:26
واشنطن: تمديد صلاحية تأشيرات الزيارة للسعوديين إلى 10 سنوات

أعلنت البعثة الأميركية لدى المملكة العربية السعودية، السبت، الاتفاق بين واشنطن والرياض على تمديد صلاحية تأشيرات الزيارة (بي1/ بي 2) للمواطنين السعوديين إلى عشر سنوات، اعتباراً من 1 أغسطس القادم.

وأوضحت البعثة في بيان صحافي أن هذا الاتفاق يأتي على أساس المعاملة بالمثل، مشيرة إلى أن تسهيل السفر سيساهم بشكل كبير في ازدهار اقتصاد الولايات المتحدة، وسيؤدي إلى تنمية الشراكات التجارية.

وجاء في البيان أن قرار التمديد صدر بناء على جهود سابقة لتسهيل السفر لأغراض السياحة والتجارة.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 06:04
السيسي يتوجه إلى السعودية للمشاركة في قمة جدة

يتوجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، صباح السبت، إلى المملكة العربية السعودية للمشاركة في "قمة جدة للأمن والتنمية" التي ستجمع قادة مصر والعراق والأردن ودول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأميركية.

وصرّح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير بسام راضي، بأن مشاركة السيسي في قمة جدة تأتي في إطار حرص مصر على تطوير المشاركة بين الدول العربية والولايات المتحدة الأمريكية على نحو يلبي تطلعات ومصالح الأجيال الحالية والقادمة من شعوب المنطقة.

ولفت إلى أن المشاركة تهدف أيضاً إلى تعزيز الجهود المشتركة لمواجهة التحديات الإقليمية والعالمية، وكذلك التشاور والتنسيق بشأن مساعي الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، فضلاً عن تدعيم وتطوير أواصر العلاقات التاريخية المتميزة مع جميع الدول المشاركة في القمة.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس المصري سيعقد عدداً من اللقاءات الثنائية مع القادة المشاركين في قمة جدة من أجل التباحث حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية معهم، وأيضاً مناقشة آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 06:01
مسؤول أميركي: السعودية ستتولى قيادة قوة بحرية في الخليج

قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، السبت، إن "السعودية ستتولى قيادة قوة المهام المشتركة 150 تحت القيادة المركزية الأميركية (المكون البحري في الخليج العربي)"، مضيفاً: "هذا أمر مهم، سيقودون قوة عمل في شمال الخليج العربي".

وأشار المسؤول في تصريحات بإيجاز صحافي في جدة، إلى الرئيس جو بايدن، سيبحث "القدرات الصاروخية والدفاعية المتكاملة" خلال "قمة جدة للأمن والتنمية".

وأضاف أن بايدن، سيعلن تخصيص الولايات المتحدة مليار دولار في صورة مساعدات جديدة على المدى القريب والمدى البعيد للأمن الغذائي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.وفقاً لما أودرته "رويترز".

وقال المسؤول إن دول مجلس التعاون الخليجي ستلتزم أيضاً بتقديم ثلاثة مليارات دولار على مدار العامين المقبلين في مشروعات تتماشى مع شراكات الولايات المتحدة في البنية التحتية العالمية
والاستثمار.

وتابع: "نأمل أن تصدر منظمة أوبك إعلانا في الأسابيع المقبلة عن زيادة إنتاج النفط".

وقال إن الإدارة الأميركية: " لا تريد ترك فراغ في الشرق الأوسط وإتاحة الفرصة للصين أو إيران كي تملأه".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
16 يوليو 2022 03:32
الجبير ينوه بعمق العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة

قال وزير الدولة السعودية للشؤون الخارجية عادل بن أحمد الجبير، إن المملكة والولايات المتحدة تربطهما علاقات تاريخية واستراتيجية ومتينة في كافة المجالات.

ونوه الجبير في تصريحات لوكالة الأنباء السعودية (واس) بالشراكة بين البلدين خصوصاً فيما يتعلق بأمور الطاقة والغذاء ومواجهة التغير المناخي ومواجهة التحديات في الإمدادات العالمية والأمور في الأسواق المالية العالمية والاقتصاد العالمي، وبما يتعلق بحرية الملاحة والقضايا التي تهم أمن واستقرار المملكة، مثل سياسات إيران ودعم العراق والتعامل مع الأزمة في سوريا وفي لبنان وفي إيجاد حل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي ومع التحديات في القرن الإفريقي والأزمة في ليبيا ودول الساحل في إفريقيا.

وأضاف أن "الشراكة بين البلدين تشمل كذلك العمل معا فيما يتعلق بافغانستان ‏ودعمها ومساندتها لتكون دولة طبيعية يعيش فيها مواطنيها حياة طبيعية وألا تكون بلاداً وملاذاً آمناً للتطرف والإرهاب"، إضافة إلى التعامل بين البلدين في استكشاف الفضاء والتقنية بالنسبة للهيدروجين والطاقة المتجددة.

وقال: "هناك استثمارات وتجارة ضخمة جدا بين المملكة والولايات المتحدة في السعودية، ومئات الآلاف من أبنائنا وبناتنا تعلموا في الولايات المتحدة، وهناك أكثر من 80 ألف أميركي مقيمين في المملكة".

واعتبر الجبير زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن للمملكة إشارة كبيرة للدور السعودي في المنطقة وفي العالم، ولأهمية هذه العلاقة للولايات المتحدة، وللتشاور مع قيادة المملكة، وهي زيارة "ستساهم في دعم وتأكيد العلاقات بين البلدين ودفع العلاقات إلى أفق أقوى على مدى العقود القادمة".

‏وأفاد بأن "المملكة لها دور مهم في الأمن والاستقرار في المنطقة وفي العالم، فهي دولة ‏عضو في مجموعة العشرين وأكبر مصدر للنفط في العالم ومن أكبر المستثمرين وموقعها الجغرافي يربط بين 3 قارات آسيا أوروبا وإفريقيا... وهي تلعب دورها كأكبر اقتصاد في منطقة الشرق الاوسط وإفريقيا ومن أكبر 20 اقتصاد في العالم".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 23:32
السعودية وأميركا تؤكدان أهمية منع إيران من امتلاك أسلحة نووية

أكدت السعودية والولايات المتحدة، في بيان مشترك السبت، على أهمية منع إيران من الحصول على سلاح نووي، كما شددتا على ضرورة "ردع تدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول ودعمها للإرهاب من خلال المجموعات المسلحة التابعة لها".

وأضاف البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس"، أن الطرفين أكدا على أهمية الحفاظ على حرية حركة التجارة عبر الممرات البحرية الدولية الاستراتيجية، ولا سيما باب المندب ومضيق هرمز.

ورحبت الرياض وواشنطن بقوة المهام المشتركة 153 المنشأة حديثاً للتركيز على أمن مضيق باب المندب في البحر الأحمر، وزيادة ردع التهريب غير الشرعي إلى اليمن.

 كما رحب الجانبان بتولي السعودية قيادة قوة المهام المشتركة 150 التي تعزز أهداف الأمن الملاحي المشترك في خليج عمان، وفقاً للبيان المشترك.

وأوضح البيان أنه سيتم تعزيز التعاون بين القوات البحرية الملكية السعودية وقوة المهام المشتركة 153، من خلال مركز التنسيق الإقليمي المترابط والذي ستكون قيادته من مقر الأسطول الخامس الأميركي في البحرين، سعياً إلى تحسين وتسهيل تبادل المعلومات في مجال الأمن البحري.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 23:31
بايدن يؤكد التزام بلاده القوي والدائم بدعم أمن السعودية والدفاع عن أراضيها

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن، في بيان مشترك بين الرياض وواشنطن، فجر السبت، على التزام بلاده القوي والدائم بدعم أمن المملكة العربية السعودية والدفاع عن أراضيها.

وأضاف البيان أن "الولايات المتحدة ملتزمة أيضاً بتسهيل قدرة المملكة على الحصول على جميع الإمكانات اللازمة للدفاع عن شعبها وأراضيها ضد التهديدات الخارجية".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 23:32
السعودية وأميركا تجددان تعهدهما باستقرار أسعار الطاقة

أصدرت المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية، فجر السبت، بياناً مشتركاً، شمل العديد من النقاط كان على رأسها استقرار أسواق الطالقة العالمية، وشراكات استراتيجية عدة، أبرزها الأمن والدفاع، الأمن السيبراني، المناخ، والتعاون الإقليمي.

واجتمع الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأميركي جو بايدن، واستعرضا على نحو مفصل الأولويات المشتركة التي من شأنها أن تسهم في تعزيز الشراكة بين المملكة والولايات المتحدة.

وفي نهاية الاجتماع، أصدر الجانبان بياناً مشتركاً استعرض جوانب الشراكة الاستراتيجية بين المملكة والولايات المتحدة خلال العقود المقبلة، بهدف تعزيز مصالحهما ورؤيتهما المشتركة "نحو شرق أوسط يسوده الاستقرار والازدهار والأمن والسلام".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 22:26
18 اتفاقية ومذكرات تعاون في مجالات الفضاء والطاقة بين السعودية وأميركا

قالت وكالة الأنباء السعودية "واس"، إن وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، ووزراء الاستثمار والاتصالات والصحة، وقعوا مع نظرائهم الأميركيين، 18 اتفاقية ومذكرات للتعاون المشترك في مجالات الطاقة والاستثمار والاتصالات والفضاء والصحة، على هامش زيارة الرئيس جو بايدن إلى المملكة.

ومن بين الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين 13 اتفاقية وقعتها وزارة الطاقة، ووزارة الاستثمار، والهيئة الملكية للجبيل وينبع، وعدد من شركات القطاع الخاص، مع مجموعة من الشركات الأميركية مثل شركة "بوينج" لصناعة الطيران، و"ريثيون" للصناعات الدفاعية، وشركة "ميدترونيك"، وشركة "ديجيتال دايجنوستيكس"، وشركة "إيكفيا" في قطاع الرعاية الصحية، وعدد من الشركات الأميركية المتخصصة في مجالات الطاقة والسياحة والتعليم والتصنيع والمنسوجات. بحسب "واس"

كما وقعت الهيئة السعودية للفضاء مع وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، اتفاقية (أرتميس) لاستكشاف القمر والمريخ، للانضمام للتحالف الدولي في مجال الاستكشاف المدني واستخدام القمر والمريخ والمذنبات والكويكبات للأغراض السلمية.

ووقعت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية مذكرة تعاون مع شركة (IBM) الرائدة في مجال التقنية الرقمية، لتأهيل 100 ألف شاب وفتاة على مدى 5 سنوات ضمن 8 مبادرات مبتكرة تهدف إلى "تعزيز مكانة المملكة مركزاً محورياً للتقنية والابتكار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 21:50
توقيع عقد ربط كهربائي بين الشبكة الخليجية وشبكة كهرباء جنوب العراق

وقعت هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي، ووزارة الكهرباء العراقية، الجمعة، على هامش قمة جدة للأمن والتنمية، عقد الربط بين شبكة الربط الخليجي وشبكة كهرباء جنوب العراق، 

ويشمل العقد قيام هيئة الربط الخليجي، بإنشاء خطوط ربط كهربائي من المحطة التابعة للهيئة في الكويت إلى محطة "الفاو" الواقعة جنوب العراق، لإمداده بنحو 500 ميجا واط، بما فيها خطوط الربط الكهربائي الجديدة التي سيتم إنشاؤها، والتي سيستغرق العمل فيها قرابة 24 شهراً، بقدرة نقل إجمالية تصل إلى 1800 ميجا واط.

من ناحيته، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، إن اتفاق الربط الكهربائي مع العراق، يأتي تأكيداً لـ"التعاون المستمر في المجالات كافة، وخاصةً المجالات الفنية بين البلدين، كما يُعبّر عن رغبة البلدين في توطيد العلاقات الاقتصادية بينهما، وبما يحقق تطلعات قيادتي البلدين وشعبيهما، والحرص على سرعة تنفيذ المشروع على أرض الواقع".

وبيّن الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز أن استكمال هذا المشروع يأتي في إطار رؤية المملكة 2030 وبرامجها التنفيذية، التي تُركز على استثمار الموقع الاستراتيجي للمملكة، وطبيعة الشبكة الكهربائية السعودية، التي تُعد الأكبر في منطقة الشرق الأوسط والوطن العربي، لجعل المملكة مركزاً إقليمياً لربط شبكات الطاقة الكهربائية.

سوق إقليمية لتجارة الكهرباء

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس"، أن مذكرة التفاهم الموقعة بين الرياض وبغداد، ومشروع الربط الكهربائي، أتت نتاجاً لدراسة شاملة ومفصلة، قام بها الفريق الفني المشترك بين الجانبين.

وتوصّلت الدراسة إلى أن مشروع الربط الكهربائي السعودي العراقي، سيسهم في دعم موثوقية الشبكات الكهربائية بالبلدين، وتحقيق وفورات اقتصادية، وتعزيز مزج الطاقة لإنتاج الكهرباء، ودعم استيعاب الشبكات الكهربائية لدخول الطاقة المتجددة، وتحقيق الاستثمارات المثلى في مشروعات توليد الكهرباء، وفقاً لـ"واس".

وإضافة إلى ما سيجنيه البلدان من ثمار هذا المشروع، ستُشكّل أعمال الربط الكهربائي بين المملكة والعراق خطوةً لتعزيز فرصة إنشاء سوق إقليمية لتجارة الكهرباء ودعماً لمشاركة البلدين فيها، بحسب الوكالة.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 21:51
محمد بن سلمان والكاظمي يبحثان العلاقات الثنائية وعدة قضايا إقليمية

التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الجمعة، برئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس".

وأضافت "واس"، أنه جرى خلال اللقاء، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وفرص التعاون الواعدة، إضافة إلى تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 20:21
بايدن: لن نترك فراغاً للصين وروسيا في الشرق الأوسط

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، إنه سيضع إطاراً حاسماً لمشاركة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، مؤكداً أن بلاده لن تترك فراغاً للصين وروسيا في المنطقة.

وأضاف بايدن في كلمة من جدة، أنه "بعد سنوات من الفشل، نجحنا اليوم في ربط الشبكة الكهربائية العراقية بالشبكة الخليجية عبر الكويت والسعودية، ما يزيد من دمج العراق في المنطقة، ويقلص من اعتماده على إيران، ولطالما حاولت القيام بذلك قبل أن أصبح رئيساً، وأخيراً نجحنا في هذا الموضوع".

وأضاف: "غداً سنتواصل إلى المزيد مع 9 من قادة دول المنطقة، وسنبحث التزامات بمليارات الدولارات من أجل مساعدة الدول التي ليس لديها الإمكانيات الكافية لتلبية احتياجات شعوبها".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 20:08
الرئيس الأميركي: نعمل مع السعودية على دعم الهدنة في اليمن

كشف الرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، أن الولايات المتحدة عملت على دعم الهدنة في اليمن مع المملكة العربية السعودية، مؤكداً التزام بلاده بالمساهمة في حماية المملكة من التهديدات الإيرانية.

وقال بايدن في كلمة من جدة: "نحن نعرف أن هذه الهدنة موجودة منذ 3 أشهر وأدت إلى المرحلة الأكثر سلمية في اليمن منذ 7 سنوات"، لافتاً إلى أنه تم الاتفاق على "استكمال العملية الدبلوماسية للتوصل إلى تسوية أوسع في اليمن".

وأشار بايدن إلى أن السعودية ملتزمة باستمرار إيصال الأغذية وغيرها من المساعدات إلى اليمن.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 19:51
بايدن: محادثات مهمة مع الملك سلمان وولي عهده

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، إنه أجرى "محادثات مهمة" مع الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مؤكداً "أننا لن نترك فراغاً للصين وروسيا في الشرق الأوسط".

وأشار بايدن، في كلمة ألقاها بعد محادثات مع الأمير محمد بن سلمان في جدة إنه "بفضل الدبلوماسية الصامتة على مدى أشهر، حققنا الكثير من الإنجازات". ولفت إلى أن "السعودية ستفتح سماءها وأجواءها لكل الطائرات المدنية".

وأضاف: "هذا أمر مهم جداً، وإنجاز كبير جداً وهو يعني أن الأجواء السعودية باتت مفتوحة للطيران من وإلى إسرائيل".

وذكر الرئيس الأميركي أنه تم التوصل لـ"اتفاقية تاريخية لتحويل منطقة كانت مركزاً للحروب إلى مركز للسلام، وأتحدث هنا عن جزيرة تيران في البحر الأحمر حيث ستنسحب قوات حفظ السلام الموجودة هناك منذ 40 عاماً تقريباً.

وتابع: "اليوم هذه الجزيرة بفضل جهودنا ستصبح مفتوحة للسياحة والأنشطة الاقتصادية مع الحفاظ على اتفاقية حرية الملاحة لكل الأطراف لما في ذلك إسرائيل".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 19:06
ولي العهد السعودي يستقبل نظيره البحريني في مطار الملك عبد العزيز بجدة

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الجمعة، ولي عهد مملكة البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة في مطار الملك عبد العزيز بجدة.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 17:30
محمد بن سلمان يعقد اجتماعاً مع بايدن بحضور مسؤولين من البلدين

عقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، جلسة مباحثات رسمية في قصر السلام بجدة، كما ترأسا اجتماعاً موسعاً للجانبين. 

وأفادت وكالة الأنباء السعودية "واس"، بأنه جرى "استعراض علاقات الصداقة التاريخية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية"، وبحث أوجه التعاون بين البلدين في عدد من المجالات، ومناقشة سبل مواجهة التحديات بالمنطقة والعالم.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 16:33
الملك سلمان يلتقي الرئيس الأميركي بـ"قصر السلام" في جدة

أفادت وكالة الأنباء السعودية (واس)، بأن الملك سلمان بن عبد العزيز، التقى في "قصر السلام" في جدة، الجمعة، الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي بدأ زيارة رسمية للملكة العربية السعودية تستمر لمدة يومين.

وأضافت "واس" أنه جرى خلال اللقاء "استعراض العلاقات التاريخية بين المملكة والولايات المتحدة، وسبل تعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين في شتى المجالات".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 15:41
محمد بن سلمان يستقبل بايدن بـ"قصر السلام" في جدة

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الجمعة، الرئيس الأميركي جو بايدن في قصر السلام بمدينة جدة في أول زيارة رسمية لبايدن إلى المملكة منذ وصوله إلى البيت الأبيض.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 14:57
الرئيس الأميركي جو بايدن يصل إلى جدّة

وصل الرئيس الأميركي جو بايدن إلى مدينة جدة السعودية، مساء الجمعة، في أول زيارة رسمية له إلى المملكة منذ وصوله إلى البيت الأبيض.

وكان في استقبال الرئيس الأميركي في مطار الملك عبد العزيز الدولي، الأمير خالد الفيصل مستشار الملك سلمان بن عبد العزيز وأمير منطقة مكة المكرمة، والأميرة ريما بنت بندر سفيرة المملكة في واشنطن.

ومن المقرر أن يلتقي بايدن خلال هذه الزيارة، التي تستمر لمدة يومين، بالملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان لمناقشة قضايا عدّة، بما فيها توسيع التعاون الاقتصادي والأمني الإقليمي والوضع في اليمن.

وتستضيف مدينة جدة، السبت، قمة تجمع الرئيس الأميركي وقادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والعراق والأردن.

وذكر البيت الأبيض أن جدول أعمال بايدن يتضمن عقد لقاءات ثنائية مع كل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 14:25
مستشار الأمن القومي الأميركي: السعودية لم تطلب زيارة بايدن

قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، الجمعة، إن "المملكة العربية السعودية لم تطلب زيارة الرئيس جو بايدن"، مؤكداً "حرص الرئيس الأميركي على إعادة التوازن للعلاقات مع السعودية وليس الإضرار بها".

وأضاف سوليفان أن "بايدن سيبحث خلال الاجتماعات (في السعودية) أمن الطاقة"، لكن من غير المتوقع إطلاق إعلان معين بشأن الطاقة على المستوى الثنائي".

وتابع مستشار الأمن القومي الأميركي، أن "بايدن سيبحث تسريع زيادة الإنتاج، ويأمل في رؤية تحرك إضافي من منظمة أوبك+ في الأسابيع المقبلة".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 12:35
بايدن يختتم زيارته لإسرائيل والضفة الغربية متوجهاً إلى السعودية

غادر الرئيس الأميركي جو بايدن مطار بن جوريون في تل أبيب بعد ظهر الجمعة، متوجهاً نحو مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، حيث يحل ضيفاً في زيارة رسمية لمدة يومين.

وأجرت إسرائيل مراسم مغادرة رسمية للرئيس الأميركي في مطار بن جوريون حضرها رئيس الوزراء الإسرائيلي يائر لبيد.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 10:36
بايدن: الشعب الفلسطيني يستحق أن تكون له دولة ذات سيادة

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، عقب لقائه نظيره الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم بالضفة الغربية، إن الولايات المتحدة "من أبرز الداعمين لحل الدولتين"، مؤكداً التزام إدارته "بتحقيق هذا الهدف الذي لم يتغيّر" ورأى أن الشعب الفلسطيني يستحق أن تكون له دولته المستقلة ذات السيادة".

وأضاف بايدن خلال مؤتمر صحافي مشترك مع عباس، أن "حل الدولتين على حدود 1967 يمثل أفضل مسار لتحقيق السلام والرخاء والديمقراطية والحرية لكل من فلسطين وإسرائيل"، مشدداً على أن الشعب الفلسطيني "يستحق أن تكون له دولته المستقلة ذات السيادة". 

وأشار بايدن إلى وجود "تحديات آنية" مرتبطة بحل الدولتين، من ضمنها "مسألة القيود على الحركة والسفر وضمان سلامة الفلسطينيين".

وقال إن "الشعب الفلسطيني يتألم، ونحن نشعر بإحباطه. ولا بد أن يكون هناك أفق سياسي للشعب الفلسطيني يشعر من خلاله بإمكانية السلام".

وأقرّ الرئيس الأميركي بأن "اللحظة الراهنة ليست مناسبة لبدء مفاوضات السلام، ولكنه أكد أنه في غضون ذلك أن الولايات المتحدة "لن توقف جهودها لجمع الفلسطينيين والإسرائيليين وبدء مفاوضات السلام بينهما".

وتابع: "في هذه المرحلة، نرى أن هناك تحسناً في العلاقات الإسرائيلية بالمنطقة، ويمكن استغلال هذا الزخم لدفع عملية السلام قدماً بين فلسطين وإسرائيل".

"قضية أبو عاقلة"

وشدد الرئيس الأميركي "على أن الأولوية الرئيسية في الوقت الحالي هي إنهاء العنف"، قائلاً إن "الكثير من الإسرائيليين والفلسطينيين فقدوا حياتهم هذا العام".

وتحدث كذلك عن قضية الصحافية شيرين أبو عاقلة، قائلاً إنها "كانت مواطنة أميركية، وفخور بأنها كانت أيضاً فلسطينية، وكانت تؤدي عملاً مهماً للغاية. سنواصل دائماً دعم حرية الإعلام في العالم".

ودعا إلى "كشف ملابسات مصرع أبو عاقلة" التي قُتلت في مايو الماضي في إطار عملية إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

"وضع القدس"

وفي ما يخص وضع القدس، قال الرئيس الأميركي إنها يجب أن "تبقى تحت الوصاية الهاشمية، مشدداً على أن القدس "مكان بالغ الأهمية للمسلمين والمسيحيين واليهود. ولا بد أن يحصل الجميع على الحرية والكرامة أثناء أداء شعائرهم الدينية" فيها. 

وأضاف بايدن: "يجب ألا  ننتظر أن يتم تحقيق السلام وحل كل القضايا، بل علينا البدء بالوفاء باحتياجات الشعب الفلسطيني الآنية".

وشدد على أن "الولايات المتحدة شريك مهم في تحسين ظروف معيشة الشعب الفلسطيني". وتابع: "لذا، عندما بدأت عملي كرئيس للولايات المتحدة، قمت بمخالفة سياسة سلفي (الرئيس السابق دونالد ترمب)، وتواصلت مع الفلسطينيين وخصصت إدارتي نصف مليار دولار في 2021 لدعم الشعب الفلسطيني".

"منحة إضافة للاجئين"

وذكر الرئيس الأميركي أن الولايات المتحدة قدمت 400 مليون دولار مساعدات للاجئين الفلسطينيين من خلال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (أونروا). وكشف أن إدارته ستخصص 200 مليون دولار منحة إضافية للوكالة بهدف دعم الأطفال الفلسطينيين.

إلى ذلك، قال بايدن إنه تواصل مع المسؤولين في إسرائيل بهدف توفير شبكات الاتصال الرقمي عبر الجيل الرابع (4G) للفلسطينيين، وكذلك تعزيز حرية انتقال الأفراد والسلع في فلسطين.

في المقابل، لفت الرئيس الأميركي إلى أن هناك عملاً مهماً على السلطة الفلسطينية القيام به، بهدف تقوية أداء المؤسسات الفلسطينية وتعزيز الشفافية والحوكمة الرشيدة والمساءلة، موضحاً أن "الولايات المتحدة ستعمل مع الفلسطينيين في كل خطوة يقومون بها".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 10:30
عباس: مفتاح السلام هو الاعتراف بدولة فلسطين

حذّر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عقب لقائه الرئيس الأميركي جو بايدن في بيت لحم بالضفة الغربية، من أن فرصة حل الدولتين قد تكون "متاحة اليوم فقط"، وطالب الإدارة الأميركية بجهود لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وقال عباس إن "لقاء اليوم (الجمعة) كان فرصة سانحة لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية، ومراجعة ما يمكن للولايات المتحدة أن تسمهم به من أجل تهيئة الأجواء لخلق أفق سياسي لخلق السلام العادل والدائم والشامل في المنطقة".

وأضاف: "أكدنا لبادين أهمية إعادة تثبيت الأسس التي قامت عليها عملية السلام المستندة على أساس حل الدولتين، على حدود عام 1967".

وشدد الرئيس الفلسطيني على أن "مفتاح السلام في المنطقة يبدأ بالاعتراف بدولة فلسطين، وبتمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة، وإنهاء جميع قضايا الوضع الدائم، بما فيها قضية اللاجئين الفلسطيني، وأن السبيل لذلك يبدأ بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف عباس: "لقد احترمنا قرارات الشرعية الدولية والاتفاقات الموقعة، والتزمنا بنبذ الإرهاب والعنف في منطقتنا والعالم. ونتطلع لخطوات من جانب الإدارة الأميركية لتعزيز العلاقات الثنائية، من خلال إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس الشرقية، ورفع منظمة التحرير الفلسطينية عن قائمة الإرهاب (..) وإعادة فتح مكتبها في واشنطن".

وتابع: "من جانبنا، نحن مستعدون للتعاون من أجل إزالة أي عقبة لتحقيق ذلك".

وأعرب الرئيس الفلسطيني عن تطلعه "لجهود الإدارة الأميركية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا وإنهاء التمييز العنصري ضد أبناء الشعب الفلسطيني، ووقف الأعمال أحادية الجانب التي تقوض حل الدولتين".

وقال: "نتطلع لهذه الجهود لوقف الاستيطان واحترام الوضع التاريخي للأماكن الإسلامية والمسيحية، في ظل الوصاية الهاشمية الأردنية".

كما طالب عباس بمحاسبة "قتلة" الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، قائلاً إن عدم القيام بذلك سيؤدي إلى التصعيد من ناحية، وفقدان الأمل من ناحية أخرى.

وقال عباس إنه "إذا أرادت إسرائيل أن تكون دولة طبيعية، فلا يمكنها الاستمرار في التصرف كدولة فوق القانون، وهو ما يستعدي أن تنهي احتلالها لأرض فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية. عندها فقط، سيتم قبول إسرائيل لتعيش في سلام وحسن جوار مع دول وشعوب المنطقة".

وحذر من أن "فرصة حل الدولتين قد تكون متاحة اليوم فقط، ولا ندري متى ستحدث في المستقبل"، مضيفاً: "لذلك، أستغل زيارة الرئيس الأميركي لأقول إنني أمد يدي  لإسرائيل، من أجل صنع سلام الشجعان، وذلك لمستقبل أفضل للأجيال القادمة".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 11:30
مسؤول إماراتي: أبو ظبي ستدعم أي اتفاق بين الرياض وواشنطن خلال زيارة بايدن للسعودية

قال أنور قرقاش المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات الجمعة، إن بلاده ستدعم أي اتفاق بين السعودية والولايات المتحدة إذا تم إبرامه خلال زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن للمملكة.

وأضاف في لقاء مع صحافيين عبر الفيديو أن بلاده تريد المزيد من الاستقرار في أسواق النفط وستلتزم بقرارات أوبك+.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 08:52
الرئيس الفلسطيني يستقبل بايدن في بيت لحم

استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الجمعة، نظيره الأميركي جو بايدن بقصر الرئاسة الفلسطينية في بيت لحم بالضفة الغربية.

واستعرض الرئيسان حرس الشرف على أنغام النشيدين الوطنيين الأميركي والفلسطيني.

ويعقد الرئيسان جلسة مباحثات تتناول آخر المستجدات السياسية والعلاقات الثنائية، يليها مؤتمر صحافي.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 08:09
بايدن: 100 مليون دولار إضافية لدعم مستشفيات فلسطينية

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، تقديم تمويل إضافي بقيمة 100 مليون دولار لشبكة مستشفيات القدس الشرقية.

وقال بايدن خلال زيارته "مستشفى المطلع" (أوجوستا فيكتوريا) في القدس الشرقية، إن "هذه المرة الأولى التي تسنى لي فيها الوقوف على عمل شبكة مستشفيات القدس الشرقية. ويشرّفني أن أرى بنفسي العناية التي تقدمها هذه المستشفيات للشعب الفلسطيني". 

وذكّر بأن الولايات المتحدة والوكالة الأميركية للتنمية الدولية "كانتا تدعمان هذه المسشفيات بمبلغ 85 مليون دولار منذ عام 2014".

وتابع: "كجزء من التزامنا بتوفير الرعاية الصحية وتعزيز الكرامة للشعب الفلسطيني، يسعدني اليوم أن أعلن أن الولايات المتحددة ستقدم 100 مليون دولار إضافية لشبكة مستشفيات القدس الشرقية".

وأوضح أن هذا التمويل "ليس التزاماً بالموارد فقط، بل هو أيضاً التزام بتقديم المعارف والخبرات"، داعياً إلى "دعم المستشفيات الفلسطينية".

وأعرب بايدن عن أمله في أن يؤدي تمويل الولايات المتحدة إلى "إسهامات كبيرة من دول أخرى في دعم ورعاية الشعب الفلسطيني".

وشدد على أن بلاده "ملتزمة بدعم شبكة المستشفيات وتخفيف الديون التي تراكمت عليها. كما ستدعم بُناها التحتية، وتعمل على ضمان الاستقرار المالي للمؤسسة على المدى الطويل".

إلى ذلك، قال بايدن إن الولايات المتحدة ترحب بقرار الإمارات العربية المتحدة المساهمة بـ 25 مليون دولار لدعم قطاع الصحة في القدس الشرقية.

وأضاف: "أشجع الدول الأخرى في المنطقة وباقي دول العالم على أن تتقدم بمساعدات مماثلة لدعم العمل المهم الذي يتم هنا".

وأوضح أن "الفلسطينيين والإسرائيليين يستحقون الأمن والسلام والرخاء والازدهار والكرامة. إن الحصول على الرعاية الصحية أمر ضروري من أجل العيش بكرامة".

ولفت بايدن إلى أن "الولايات المتحدة ستتواصل مع القيادة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية والشركاء الدوليين كافة لضمان استدامة موارد شبكة مستشفيات القدس الشرقية، لتظل خدماتها متاحة وتكون قادرة على تقديم الرعاية الطبية عالية الجودة، كما يستحق الشعب الفلسطيني".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 04:59
مسؤول أميركي: بايدن لن يأتي بخطة لاستئناف السلام خلال زيارة الضفة

قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية إن الرئيس جو بايدن لن يأتي بخطة لاستئناف عملية السلام المتعثرة بين إسرائيل والفلسطينيين عندما يزور الضفة الغربية، الجمعة، في نهاية المحطة الأولى من جولته في الشرق الأوسط.

وأضاف: "سيعيد بايدن تأكيد دعمه لحل الدولتين للصراع المستمر منذ عقود، وسيكشف النقاب عن حزمة جديدة من المساعدات الاقتصادية والفنية للفلسطينيين، لكن لا يوجد أي توقعات بانفراجة سياسية كبيرة".
              
وتابع المسؤول: "ثمة حقائق عملية على الأرض ندركها جيداً، لذلك لم نجهز خطة متدرجة، ولكننا قلنا دائماً إنه إذا كانت الأطراف مستعدة للتحدث، ونعتقد أنه ينبغي لهم ذلك، فسنكون هناك بجانبهم"، بحسب ما أوردت وكالة "رويترز".
 
وشهدت الضفة الغربية وقطاع غزة احتجاجات على زيارة بايدن الخميس، عندما أعلن الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد تعميق العلاقات الأمنية في ما يطلق عليه "إعلان القدس".

ورفض مسؤولو إدارة بايدن الاتهامات الفلسطينية بالتقاعس، مشيرين إلى التراجع عن خفض التمويل والجمود الدبلوماسي اللذين فرضهما الرئيس السابق دونالد ترامب.
              
وقال المسؤول: "لم تكن هناك علاقة على الإطلاق بأي حال، ولم تكن هناك مناقشات مع الفلسطينيين، وتم قطع التمويل بالكامل، ولم يكن هناك في الواقع أي احتمال لإجراء أي مناقشات سياسية من أي نوع".

وأضاف أن التحرك لتعميق التكامل الإقليمي لإسرائيل "ليس...هدفاً للمراوغة في هذه القضية الأساسية".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 03:34
البيت الأبيض: بايدن سيعلن دعم الفلسطينيين في الصحة والاقتصاد والغذاء

قال البيت الأبيض، الجمعة، إن الرئيس الأميركي جو بايدن سيعلن عدداً من المبادرات لدعم الشعب الفلسطيني، تشمل القطاع الصحي والاقتصاد والغذاء.

وأضاف في بيان صحافي أن بايدن سيعلن خلال زيارته الضفة الغربية عن منحة بقيمة 100 مليون دولار لشبكة مستشفيات القدس الشرقية.

وأشار البيان إلى أن بايدن "سيعلن أيضاً عن تدابير لتحديث شبكات الاتصالات في الضفة الغربية وغزة إلى الجيل الرابع فائق السرعة بحلول نهاية عام 2023، وإجراءات أخرى لتسهيل السفر بين الضفة الغربية والأردن.

وأضاف: "إلى جانب ذلك، ستكون هناك حزمة تمويل منفصلة بقيمة 201 مليون دولار مقدمة من خلال وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 00:31
3 لقاءات ثنائية لبايدن مع قادة مصر والإمارات والعراق بعد قمة جدة

تستضيف مدينة جدة السعودية، السبت، قمة تجمع الرئيس الأميركي جو بايدن وقادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والعراق والأردن.

وذكر البيت الأبيض أن جدول أعمال بايدن يتضمن عقد لقاءات ثنائية مع كل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
15 يوليو 2022 00:29
بايدن يلتقي محمد بن سلمان مساء الجمعة في جدة

قال البيت الأبيض، الخميس، إن الرئيس جو بايدن سيلتقي الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر السلام الملكي بجدة مساء الجمعة، ليعقد بعدها جلسة عمل موسعة مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ووزراء سعوديين.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 19:04
الكاظمي: قمة جدة تبحث التعاون في مجالات الاقتصاد والطاقة

قال رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إن القمة التي تستضيفها السعودية، السبت، وتجمع الرئيس الأميركي جو بايدن بقادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والعراق والأردن، تحمل أجندة لمناقشة التعاون في مجالات الاقتصاد والطاقة، والتحديات التي أنتجتها جائحة كورونا، وأزمة الأمن الغذائي والمتغيرات المناخية.

وأضاف الكاظمي، خلال لقائه عدداً من الصحافيين والإعلاميين، الخميس، أنه سيشارك في القمة مع التركيز على ملف المياه والتغيرات المناخية، والشراكة في موضوع الطاقة والربط الكهربائي، وكذلك الشراكات الاقتصادية والاستثمارات المشتركة.

واعتبر رئيس وزراء العراق أن أي "أحاديث أخرى عن أهداف القمة هي محاولة للتشويش، ولا صحة لها إطلاقاً، ومحاولة لإبعاد العراق عن الدور البارز الذي يلعبه في المنطقة"، دون أن يبين ماهية "الأحاديث الأخرى".

وقال الكاظمي إن حكومته ترفع شعار "العراق أولاً"، متهماً "البعض" بالسعي إلى منع بلاده من "بناء علاقاتها مع الأشقاء" عبر الإشارة إلى "مخاوف وهمية"، بحسب تعبيره.

وأكد أن موقف العراق من القضية الفلسطينية "ثابت وواضح"، نافياً مشاركة بلاده في أي محور أو تحالف في المنطقة.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 16:25
نتنياهو لبايدن: العقوبات لا تكفي وينبغي طرح الخيار العسكري أمام إيران

قال زعيم المعارضة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الخميس، إنه أبلغ الرئيس الأميركي جو بايدن بأن العقوبات لا تكفي للتعامل مع الملف الإيراني، وأن الأمر يحتاج لطرح خيار عسكري جدي.

وأضاف نتنياهو عقب انتهاء لقاءه بالرئيس الأميركي في القدس الغربية أن "اللقاء كان جيداً وودياً جداً وأنهما تبادلا الذكريات، لكن حديثهما تركز بالأساس على الموضوع الإيراني والأوضاع الدولية".

وذكر نتنياهو أنه أبلغ بايدن أن "العقوبات وحدها ليست كافية لمواجهة إيران، وحتى الاستعداد الدفاعي العسكري أمامها غير كاف، هناك حاجة لطرح خيار عسكري هجومي جدي، لأنه دون هذه الخطوة لن تنجح أية مهمة".

 من جانبه قال البيت الأبيض، في بيان عن اللقاء إنه "كما اعتاد قادة الولايات المتحدة في الماضي، التقى الرئيس بايدن برئيس المعارضة في إسرائيل بنيامين نتنياهو، وعمل الاثنان معاً لمدة سنوات طويلة، ويؤكد هذا اللقاء قوة العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل". 

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 15:03
بايدن يلتقي نتنياهو

التقى الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو الذي أصبح زعيم المعارضة الآن.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 14:15
رئيسي: إيران سترد رداً قاسياً على أي خطأ من أميركا أو حلفائها

حذّر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الخميس، الولايات المتحدة وحلفاءها من زعزعة أمن الشرق الأوسط، وذلك بعد توقيع الرئيس الأميركي جو بايدن الذي يزور إسرائيل، إعلاناً أمنياً بين واشنطن وتل أبيب موجّهاً بالدرجة الأولى ضد طهران.

وتوجه رئيسي بالقول إلى "الأميركيين وحلفائهم الإقليميين، إن الأمة الإيرانية لن تقبل بأي انعدام للأمن أو أزمة في المنطقة، وأي خطأ في هذه المنطقة سيتم التعامل معه برد قاسٍ"، وذلك في خطاب متلفز ألقاه في محافظة كرمانشاه.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 13:50
مواجهة إيران وضمان أمن إسرائيل.. أبرز بنود الإعلان الاستراتيجي بين بايدن ولبيد

وقع الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، الخميس، على اتفاق مشترك يتعهدان فيه بمنع إيران من حيازة سلاح نووي، في استعراض للوحدة بين الحليفين بعد خلافات طويلة بشأن الدبلوماسية العالمية تجاه طهران.

ويتوج "إعلان القدس" أول زيارة يقوم بها بايدن لإسرائيل منذ توليه الرئاسة بعد أن قال لمحطة تلفزيون محلية الأربعاء إنه لا يمانع استخدام القوة "كملاذ أخير" ضد إيران، وذلك رداً على ما يبدو على دعوات لبيد للقوى العالمية لطرح "تهديد عسكري جاد" لإيران العدو اللدود لإسرائيل.

اقرأ المزيد:

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 12:34
بايدن: واشنطن لن تنتظر إلى الأبد موافقة إيران لإحياء الاتفاق النووي    

قال الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس إن الولايات المتحدة لن تنتظر إلى الأبد حتى تفي إيران بالشروط التي حددتها واشنطن لإحياء اتفاق 2015 بشأن برنامجها النووي.

وأجرت الولايات المتحدة وإيران محادثات غير مباشرة في محاولة لإحياء الاتفاق الذي قلصت إيران بموجبه برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

ورداً على سؤال في مؤتمر صحافي عن المدة التي كانت الولايات المتحدة مستعدة فيها لبذل جهود دبلوماسية، قال بايدن إن إدارته وضعت الشروط المطلوبة لإحياء الاتفاق، و"لن ننتظر إلى الأبد" حتى تستجيب طهران.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 12:03
بايدن: ملتزمون بأمن إسرائيل وتمكينها من الدفاع عن نفسها

جدد الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، التزام بلاده بأمن إسرائيل وتمكينها من الدفاع عن نفسها بنفسها.

وقال في مؤتمر صحافي بعد توقيع إعلان الشراكة الاستراتيجية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي: "القطاع الأميركي الإسرائيلي العسكري سيستمر بتحقيق النجاحات وسنعمل على بناء منظومات دفاعية تعمل بالليزر لإنقاذ أرواح الجنود الأميركيين والإسرائيليين".

وأضاف: "ناقشنا الالتزم بعدم السماح لإيران بامتلاك أسلحة نووية. هذه نقطة مهمة لنا ولإسرائيل. الدبلوماسية هي السبيل الوحيد لوقف عدوانية طهران وسنستمر بالعمل مع إسرائيل لمواجهة تلك التهديدات بما في ذلك منعها من دعم الإرهابين وانتشار الأسلحة لإذرعها ومكافحة برنامجها النووي".

وعن لغزو الروسي لأوكرانيا، قال الرئيس الأميركي: "حرب (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين تشكل فشلاً استراتيجياً، وعلى العالم الحر أن يعمل بعزم للدفاع عن القيم الديمقراطية في أوكرانيا. وواشنطن ملتزمة بدعم كييف والشعب الأوكراني الذي دُمر من العدوان الروسي".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 11:53
لبيد: الدبلوماسية لن توقف إيران.. التهديد العسكري هو الرادع

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لبيد بعد توقيع إعلان الشراكة الاستراتيجية مع الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، مع الأوضاع التي تشهدها المنطقة بدءاً من الغزو الروسي لأوكرانيا والتهديدات الإيرانية والتهديدات الإرهابية حول العالم "في بعض الأحيان علينا استخدام القوة لحماية أنفسنا، يجب أن تكون إسرائيل قوية وآمنة بجيش يدافع عنها".

وأضاف في المؤتمر الصحافي الذي جمعه والرئيس الأميركي في القدس: "في بعض الأحيان تلجأ الدول إلى إطلاق صواريخ خوفاً من أن ترى شعوبها مدى الرفاهية والتقدم الذي تعيشه الشعوب الديمقراطية من حقوق المرأة والأقليات والحريات الفردية، فإن طريقة حياتنا تهددهم، هذا ما يجعل النظام الإيراني يعمل على تطوير برنامجه النووي، ويلجأ حزب الله اللبناني إلى إطلاق مسيرات نحونا، لن نسمح لهم بفعل ذلك أبداً".

ولفت لبيد موجهاً حديثه إلى بايدن إلى أن "الدبلوماسية لن توقف هؤلاء"، مشيراً إلى أن الطريقة الوحيدة لوقف أعمال إيران "وضع تهديد عسكري جدي على الطاولة. يجب أن تدرك إيران إنها إذا استمرت بالنهج ذاته الحالي فستدفع ثمناً باهظاً".

الكلمات لن توقفهم. الدبلوماسية لن توقفهم. الشيء الوحيد الذي سيوقف إيران هو معرفتها أنها إذا واصلت تطوير برنامجها النووي فسيلجأ العالم الحر لاستخدام القوة. الطريقة الوحيدة لإيقافهم هي وضع تهديد عسكري جدي على الطاولة.

وتابع: "في الشرق الأوسط نعمل على بناء شراكات مع دول تؤمن بالسلام.. نرسل معك (بايدن) إلى جميع دول المنطقة، بما فيها فلسطين، رسالة سلام. نحن نريد السلام ونؤمن به، ولن نتنازل عن أمننا".

وقال: "ستلتقي قادة السعودية وعمان وقطر، أرسل رسالة معك مفادها: أننا نمد يد السلام معكم. نحن مستعدون لمشاركة الخبرات والتقنيات والتجارب، ليبدأ رواد العالم تنفيذ مشاريعهم".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 11:38
بايدن ولبيد يوقعان إعلاناً مشتركاً

وقع الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، الخميس، إعلاناً مشتركاً بين الدولتين يتعهدان فيه بأمن إسرائيل واستمرار شراكاتهما الأمنية، وعدم السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 11:31
إعلان القدس: واشنطن تتعهد بتوفير 38 مليار دولار كالتزامات تجاه إسرائيل

أعلنت الولايات المتحدة احترامها لتنفيذ بنود مذكرة التفاهم الحالية البالغة 38 مليار دولار بالكامل، جزء من التعهدات الأميركية والتزامها الدائم بأمن إسرائيل، وذلك في إعلان مشترك.

وبحسب البيان، تلتزم الولايات المتحدة بالسعي للحصول على مساعدة دفاعية صاروخية إضافية تتجاوز مستويات مذكرة التفاهم.

وأعربت إسرائيل عن حماسها للمضي قدمًا في الشراكة الدفاعية مع الولايات المتحدة، من خلال التعاون في تقنيات الدفاع المتطورة، مثل أنظمة أسلحة الليزر، للدفاع عن سماء البلدين وسماء الشركاء الأمنيين للولايات المتحدة وإسرائيل.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 11:20
إعلان القدس: واشنطن تؤكد دعمها لحل الدولتين

جددت الولايات المتحدة دعمها لحل الدولتين خلال "الإعلان المشترك" الذي سيوقعه الرئيس الأميركي جو بايدن ويائير لبيد رئيس وزراء إسرائيل في وقت لاحق.

وأكدت الولايات المتحدة -بحسب البيان- استعدادها للعمل مع إسرائيل والفلسطينيين من أجل هذا الهدف.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 11:06
الولايات المتحدة وإسرائيل تتعهدان بحرمان إيران من امتلاك أسلحة نووية

تعهّد زعيما الولايات المتحدة وإسرائيل، الخميس، بحرمان إيران من امتلاك أسلحة نووية، بما في ذلك من خلال احتمال استخدام "جميع عناصر القوة الوطنية" المتاحة لواشنطن، وفقاً لبيان مشترك.

والبيان، الذي سيوقعه في القدس الرئيس جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد في وقت لاحق، أعاد التأكيد على دعم الولايات المتحدة لتفوق إسرائيل العسكري في المنطقة، بما في ذلك المنح الدفاعية المستقبلية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 10:57
مسؤول أميركي: بايدن ولبيد يوقعان "إعلاناً مشتركاً"

قال مسؤول أميركي كبير إن الرئيس الأميركي جو بايدن سيوقع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، في وقت لاحق الخميس، على وثيقة ستكون بمثابة "إعلان مشترك"، يهدف إلى التأكيد على الروابط بين البلدين وتوسيع علاقاتهما الأمنية طويلة الأمد.

وأضاف المسؤول الذي لم يكشف عن اسمه، للصحافيين في القدس، أن الوثيقة -التي لم يطلق عليها الأميركيون حتى الآن اسم "إعلان القدس"- ستعبّر عن "موقف واضح وموحّد ضد إيران وبرنامجها النووي وعدوانها في سائر أنحاء المنطقة".

وتابع: "نلتزم بالعمل معاً، عندما يتعلق الأمر بمحاولة مواجهة العدوان الإيراني والأنشطة المزعزعة للاستقرار هنا في المنطقة. وهذا شيء نسقنا بشكل جيد للغاية مع الحكومة الإسرائيلية بشأنه".

ولفت المسؤول الأميركي إلى أن "باب الدبلوماسية لا زال مفتوحاً"، حال أرادت إيران توقيع الاتفاق الموقع عام 2015 الذي تم التفاوض عليه في فيينا، مضيفاً: "أوضحنا أننا مستعدون للقيام بذلك، وفي الوقت نفسه، إذا لم يفعلوا فسنستمر في زيادة ضغط عقوباتنا، وسنواصل زيادة عزلة إيران الدبلوماسية".

وأكد على أن "الدعم الأميركي الأساسي لأمن إسرائيل هو مذكرة التفاهم التي تم الانتهاء منها في الأصل في عام 2016، عندما كان بايدن نائباً للرئيس (باراك أوباما)، والإعلان الذي سيوقع الجمعة، سيشير إلى دعمنا المستمر لتلك المذكرة وتأييدنا لتمديدها في الوقت المناسب".

ووفقاً للمسؤول، فإن الإعلان سيؤكد أيضاً على "دعم اتفاقيات أبراهام وتوسيع اندماج إسرائيل في المنطقة، وهو بالطبع موضوع هذه الرحلة"، مشيراً إلى أنه سيعيد التأكيد على "مخاوفنا المشتركة بشأن عدد من التحديات العالمية، من الأمن الغذائي إلى الوضع في أوكرانيا، وبالطبع دعم سيادة أوكرانيا وسلامتها الإقليمية".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 10:39
الحكومة الإسرائيلية: لبيد يؤكد لبايدن "معارضته" للاتفاق النووي

أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد "معارضته الشديدة" لعودة الولايات المتحدة للاتفاق النووي الإيراني، خلال لقاء جمعه بالرئيس الأميركي جو بايدن في القدس، الخميس.

وقال مكتب رئيس الوزراء، في بيان، إن لبيد أجرى مع بايدن "مباحثات مطولة في القضايا الإقليمية، وأبرزها الملف الإيراني والاتفاق النووي، وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن شكره للرئيس الأميركي على قراره بعدم رفع الحرس الثوري الإيراني عن قائمة المنظمات الإرهابية".

ونقل البيان عن لبيد "معارضته الشديدة للعودة إلى الاتفاق النووي (JCPOA)، ومطالبته تشديد الضغط على إيران، لكي تعود إلى طاولة المفاوضات لمناقشة اتفاق بديل".

وبحسب البيان، ناقش الزعيمان ضرورة تعزيز التعاون في إطار الهيكلية الإقليمية بين البلدين، والسعي لتوسيع دائرة دول التطبيع في المنطقة.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 09:16
بايدن: الولايات المتحدة ملتزمة بالاستثمار في أمن إسرائيل

التقى الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس الوزراء يائير لبيد في القدس، الخميس، وفي نهاية اللقاء قال بايدن إن الولايات المتحدة ملتزمة "بالاستثمار في أمن إسرائيل".  

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 09:07
برنامج دبلوماسي مكثف لبايدن الخميس

تحفل زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إسرائيل، ببرنامج حافل ونشاط دبلوماسي مكثف الخميس.

وبعد الاستقبال الحافل والملفات الساخنة، يوقع الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد "إعلاناً" يرسّخ التعاون بين الولايات المتحدة وإسرائيل في مواجهة إيران.

وقال مسؤول في إدارة بايدن طلب عدم الكشف عن هويته إنّ "هذا الإعلان مهم جداً ويتضمن التزاماً بعدم السماح لإيران مطلقًا بامتلاك سلاح نووي والتصدي لأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار، لا سيما التهديدات لإسرائيل".

وأضاف أنّ الوثيقة التي لم يطلق عليها الأميركيون حتى الآن اسم "إعلان القدس"، ستعبّر عن "موقف واضح وموحّد ضدّ إيران وبرنامجها النووي وعدوانها في سائر أنحاء المنطقة". 

وقال مسؤول إسرائيلي كبير طلب عدم الكشف عن هويته إنّ "إعلان القدس بشأن الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل" سيكون "شهادة حيّة على الطبيعة الفريدة وصحة ومدى وعمق أواصر" هذه العلاقة الثنائية، في مواجهة إيران.

ومنتصف نهار الخميس، يلتقي بايدن رئيس حكومة تصريف الأعمال الجديد يائير لبيد الذي أعلن العام الماضي، عندما كان وزيراً للخارجية، أنّه يريد إعادة بناء الجسور بين إسرائيل والحزب الديمقراطي الأميركي بعد سنوات دونالد ترمب وبنيامين نتنياهو في السلطة.

كما يشارك بايدن في قمّة للمجموعة الرباعية المسمّاة "I2U2" (الأحرف الأولى من أسماء الدول الأربع بالإنجليزية) والتي تضمّ إلى الولايات المتّحدة كلاّ من إسرائيل والهند والإمارات العربية المتحدة.

وبهذه المناسبة سيتم عرض مشروع "ملياري دولار" للتنمية الزراعية في الهند حسب المسؤول الأميركي الكبير.

كما يلتقي بايدن نظيره الإسرائيلي إسحق هرتسوج الذي سيقلّده "ميدالية شرف" لدعمه إسرائيل، ثمّ يتوجّه لتشجيع الرياضيين الأميركيين المشاركين في ألعاب المكابية، وهي لقاءات رياضية يهودية تُنظّم كلّ 4 سنوات في إسرائيل.

وأخيراً، يختتم الرئيس بايدن اجتماعاته في إسرائيل بلقاء مع المعارضة الممثّلة برئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتانياهو.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 09:00
الثقة المفقودة.. هل ينجح بايدن في طي صفحة الخلاف مع الحلفاء العرب؟

تثير زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى الشرق الأوسط العديد من الأسئلة بشأن ما تريده الولايات المتحدة من حلفائها العرب، وما إذا كان الحلفاء ما زالوا ينظرون لواشنطن كحليف موثوق بعد أزمة الثقة التي هزت العلاقة بين الجانبين منذ تولى بايدن للسلطة في واشنطن.

وربط بايدن، في مقاله الذي نشرته صحيفة "واشنطن بوست" قبل بدء جولته الشرق أوسطية، بين انخراط إدارته مع دول المنطقة وتعزيز جهود بلاده في مواجهة الهجوم الروسي على أوكرانيا والمنافسة مع الصين.

وأكد الرئيس الأميركي في المقال أنه يستهدف تعزيز الشراكة الأميركية السعودية للمضي قدماً على أساس المصالح والمسؤوليات المشتركة.

غير أن بايدن الذي اعترف بالأهمية الجيوسياسية للمنطقة ومواردها من الطاقة وضرورتها للتجارة العالمية، لم يكشف عن جميع أهدافه من الزيارة، وما الذي يمكن أن يقدمه للدول العربية. 

لقراءة الموضوع كاملاً:

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
14 يوليو 2022 02:40
الرئيس الأميركي: التطبيع بين السعودية وإسرائيل سيستغرق وقتاً طويلاً

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل "قد يستغرق وقتاً طويلاً"، ليحسم الجدل الذي طغى على تقارير صحافية خلال الأسابيع الماضية بشأن نيته السعي لتسريع مسار العلاقات السعودية الإسرائيلية خلال جولته الراهنة في الشرق الأوسط.

وجاءت تصريحات الرئيس الأميركي خلال مقابلة مع القناة 12 الإسرائيلية، الأربعاء، على هامش زيارته لإسرائيل في إطار جولة بالمنطقة تشمل أيضاً الأراضي الفلسطينية وتنتهي بالسعودية.

ورداً على سؤال عما يمكن أن تحمله الزيارة من تطورات بشأن تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل، قال بايدن إن هذا الأمر "قد يستغرق فترة طويلة من الوقت".

وأضاف: "لكن تعميق العلاقات بمفهوم القبول المشترك والتعاون والعمل المشترك في مختلف المجالات، هو أمر منطقي من وجهة نظري".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 19:21
بايدن: التدخل العسكري "خيار أخير" لمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية

تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، بالإبقاء على الحرس الثوري الإيراني في قائمة التنظيمات الإرهابية ومنع طهران من امتلاك أسلحة نووية، حتى لو اضطر للجوء إلى القوة العسكرية كـ"خيار أخير".

وقال بايدن في مقابلة مع القناة 12 بالتليفزيون الإسرائيلي، على هامش زيارته لإسرائيل في إطار جولة بمنطقة الشرق الأوسط تشمل الأراضي الفلسطينية ثم السعودية، إنه يتعهد بالإبقاء على الحرس الثوري الإيراني في القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية، "حتى لو أدى ذلك إلى نسف المفاوضات الجارية مع إيران بشأن التوصل لاتفاق بشأن برنامجها النووي"، بحسب تعبيره.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 16:52
أوستن يجدد التزام واشنطن بأمن إسرائيل

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الأربعاء، إنه أكد لنظيره الإسرائيلي بينس جانتس التزام واشنطن الصارم بأمن إسرائيل.

وأوضح في تغريدة على تويتر أنه أجرى، صباح الأربعاء، اتصالاً مع  جانتس، تناولا خلاله زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن وسبل تعزيز التعاون الإقليمي. 

 

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 16:56
وزير الدفاع الإسرائيلي: واثقون في منع بايدن لإيران من الحصول على سلاح نووي

قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس، الأربعاء، إن "الرابطة الفريدة بين إسرائيل والولايات المتحدة أقوى من أي وقت مضى"، وذلك خلال استقبال الرئيس الأميركي جو بايدن في موقع لعرض أنظمة الدفاع الجوي والصاروخي الإسرائيلية.

ونقل بيان لوزارة الدفاع الإسرائيلية عن جانتس قوله إن تل أبيب "على يقين من أن الرئيس (بايدن) سيستمر في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي".

وخلال الإحاطة التي قدمها جانتس لبايدن، استعرض "نظام الليزر الإسرائيلي عالي الطاقة، وكذلك القبة الحديدية وعناصر أخرى من أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلي متعدد المستويات"، وكذلك "طائرة بدون طيار تم اعتراضها في اختبار ناجح لنظام الليزر عالي الطاقة"، وفق البيان.

وخاطب جانتس الرئيس الأميركي قائلاً: "خلال فترة ولايتكم ومع إدارتكم، سيدي الرئيس، قطعنا خطوات رائدة في تعزيز التعاون الأمني ​​الإقليمي".

وأضاف: "نحن نكن تقديراً عالياً لقيادتكم. نحن ممتنون لدعمكم الثابت لأمن إسرائيل وللمساعدة التي تمت الموافقة عليها، بما في ذلك مليار دولار لتجديد أنظمة القبة الحديدية".

وأوضح أن التعاون الإقليمي بين إسرائيل والولايات المتحدة "يشمل دولاً تسعى إلى الاستقرار والسلام". 

وتابع: "ستعزز البنية الإقليمية والاستقرار اللذان تقودهما الولايات المتحدة النمو الاقتصادي وحماية حقوق الإنسان في المنطقة. أنا متأكد من أننا تحت قيادتكم ومع المنظمات الأمنية الأميركية، سنواصل تطوير التعاون الدفاعي على الأرض والجو والبحرية وفي الفضاء الإلكتروني".

من جانبه، ذكر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي في بيان أن أنظمة الدفاع الجوي التي تم عرضها أمام الرئيس الأميركي "تعتبر عاملاً مركزياً في الاستعداد العملياتي بمواجهة إيران وأذرعها في المنطقة".

وأضاف البيان أنه خلال الزيارة "تم استعراض الفرص الأمنية المشتركة في منطقة الشرق الأوسط ومن ضمنها المشاريع المشتركة للدولتيْن وخاصة فيما يتعلق بمجالات بناء القوة العسكرية والاستخباراتية والتكنولوجية".

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي، في كلمة أمام الوفد الأميركي برئاسة بايدن إن العلاقات الاستراتيجية بين جيشي الولايات المتحدة وإسرائيل "ركيزة أساسية في الحفاظ على الاستقرار الأمني والتعامل مع التهديدات المشتركة في منطقة الشرق الأوسط ونسعى لخلق فرص متنوعة جديدة للتعاون".

وتابع "علاقاتنا مع الولايات المتحدة تعتبر ركيزة أساسية في الحفاظ على الاستقرار الاقليمي وفي مواجهة السباق الاستراتيجي مع إيران الذي لا يهدد إسرائيل فحسب، بل يشكل تهديداً إقليمياً وعالمياً يجب أن تتحرك في مواجهته دول المنطقة معاً".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 14:03
بايدن يتعهد بـ"دمج" إسرائيل في الشرق الأوسط

تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن بعيد وصوله إلى إسرائيل، الأربعاء، في أول جولة له إلى الشرق الأوسط، بإعطاء دفع لعملية "اندماج" إسرائيل في الشرق الأوسط. 

كما تعهد بايدن خلال كلمته في المؤتمر الصحافي بأن بلاده والدولة العبرية "ستعززان علاقتهما على نحو أكبر"، في إشارة إلى شراكة تتعلق "بأنظمة الدفاع الأكثر تطوراً".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 13:43
بايدن يتفقد منظومات دفاعية إسرائيلية في تل أبيب

تفقد الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، منظومات دفاعية إسرائيلية في تل أبيب، في حضور رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، ووزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 12:51
بايدن: "حل الدولتين" يحقق السلام والاستقرار في المنطقة

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، عقب وصوله مطار بن جوريون في مستهل زيارته إلى إسرائيل، إن "علاقات قوية تربطنا بإسرائيل"، لافتاً إلى أن البلدين "سيعززان علاقاتهما على نحو أكبر".

وأضاف بايدن أن "حل الدولتين" يحقق السلام والاستقرار في المنطقة". لافتاً إلى أنه سيتم "بحث سُبل مواجهة التحديات العالمية" خلال الزيارة.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 12:44
لبيد: إسرائيل وواشنطن بحاجة إلى إعادة بناء "تحالف عالمي قوي" ضد إيران

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، الأربعاء، إن زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إسرائيل "تاريخية"، وأشار إلى أن المحادثات بينهما ستبحث ضرورة إعادة تشكيل حلف عالمي قوي كفيل بوقف البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف لبيد، في كلمة خلال استقبال الرئيس الأميركي في مطار بن جوريون، أن الزيارة "تعبّر عن العلاقة غير القابلة للكسر التي تربط دولتينا ببعضهما البعض، وعن التزامنا بالقيم المشتركة، وبالديمقراطية، وبالحرية، وبحق الشعب اليهودي في امتلاك دولة خاصة به״.

ووجّه لبيد حديثه إلى بايدن قائلاً: "إنها زيارة شخصية كون علاقاتك مع إسرائيل دائماً ما كانت شخصية. وكونك وصفت نفسك سابقاً بأنك صهيوني.. فإنك تشكل شخصية صهيونية مرموقة، وأحد أفضل أصدقاء إسرائيل عبر تاريخها".

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي: "بما أنك لم تأتِ إلى هنا منذ عدّة سنوات، فخلال الأيام المقبلة سترى كيف نمت وتطورت إسرائيل خلال السنوات الأخيرة. وستشاهد مدى قدرات الجيش الإسرائيلي، وما تتحلى به الشركات الناشئة من القدرة الإبداعية المدهشة ومدى تنوع المجتمع الإسرائيلي".

وأوضح لبيد أنه خلال الزيارة "سنجري محادثات حول قضايا الأمن القومي، وسنبحث بناء الهيكلية الأمنية والاقتصادية الجديدة مع شعوب الشرق الأوسط بعد اتفاقيات إبراهام، وإنجازات قمة النقب، وسنبحث ضرورة إعادة تشكيل حلف عالمي قوي كفيل بوقف البرنامج النووي الإيراني".

من جانبه، قال الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ، في نفس المناسبة، إن زيارة بايدن تعكس عمق العلاقات الثنائية بين البلدين، مضيفاً: "سنبحث التحديات الأمنية التي تفرضها إيران".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 12:33
البيت الأبيض: سوليفان أخطأ التعبير بشأن "إقامة قنصلية في القدس الشرقية"

قال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي، الأربعاء، إن مستشار الأمن القومي جيك سوليفان أخطأ التعبير بشأن رغبة الولايات المتحدة في إقامة قنصلية بـ"القدس الشرقية".

وأضاف في بيان: "لا تغيير في السياسة الأميركية بشأن قنصلية للفلسطينيين في القدس".

وكان جيك سوليفان قال إن البيت الأبيض يريد قنصلية في القدس الشرقية، لكن "المحادثات جارية".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 12:12
بايدن يصل إسرائيل أولى محطات زيارته للشرق الأوسط

وصل الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إسرائيل الأربعاء، في أولى محطات جولته بالشرق الأوسط التي تضم الضفة الغربية والسعودية أيضاً.

وحطت طائرة الرئاسة الأميركية بعد ظهر الأربعاء في مطار بن جوريون قرب تل أبيب حيث كان في انتظاره الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ ورئيس الوزراء يائير لبيد ورئيس الوزراء السابق نفتالي بينيت. 

ومن المقرر أن يدلي بايدن بتصريحات خلال مراسم استقبال مع رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 12:04
سوليفان: بايدن يلتقي ولي العهد السعودي الجمعة

قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، الأربعاء، إن الرئيس الأميركي جو بايدن وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سيلتقيان مساء الجمعة.

ويصل الرئيس الأميركي إلى إسرائيل الأربعاء، في أولى محطات جولته بالشرق الأوسط التي تضم الضفة الغربية والسعودية أيضاً.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 11:16
سوليفان: البيت الأبيض يريد قنصلية بالقدس الشرقية و"المحادثات جارية"

قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، الأربعاء، إن البيت الأبيض يريد قنصلية أميركية للفلسطينيين في القدس الشرقية، مستدركاً أن "لكن، المحادثات جارية".

وأوضح سوليفان للصحافيين على متن طائرة الرئاسة المتجهة إلى إسرائيل ضمن جولة الرئيس الأميركي جو بايدن للشرق الأوسط أن "موقفنا هو أننا نريد قنصلية بالقدس الشرقية. وبالطبع يتطلب ذلك التعامل مع الحكومة الإسرائيلية، والقيادة الفلسطينية كذلك. وسنستمر في القيام بذلك خلال الرحلة".

وفي سياق مواز، قال سوليفان إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن تحدّث مع أسرة الصحافية الراحلة شيرين أبو عاقلة "ودعاها إلى زيارة الولايات المتحدة للتمكن من الجلوس والتعامل معهم بشكل مباشر".

وفي ما يتعلق بالمحادثات النووية مع إيران، ذكر سوليفان، أن الرئيس الأميركي سيكون "صريحاً" مع إسرائيل بشأن الجهود الأميركية الرامية لإبرام اتفاق نووي إيراني.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 10:14
أميركا وإسرائيل تعلنان "شراكة تكنولوجية" تشمل الصحة وتغير المناخ

أعلنت الولايات المتحدة وإسرائيل في بيان مشترك، الأربعاء، إطلاق تعاون استراتيجي في مجال التقنيات الاستراتيجية (الذكاء الاصطناعي والكوانتم)، والبحث عن حلول للتحديات العالمية، مثل أزمة المناخ ومدى جاهزية التعامل مع الأوبئة.

وإسرائيل هي رابع دولة، بعد بريطانيا وأستراليا واليابان، تقيم معها الولايات المتحدة تعاونًا مماثلاً في مجالات الذكاء الصناعي والكوانتم، وفق البيان.

وأعربت واشنطن وتل أبيب عن التزامهما بتكثيف التعاون التكنولوجي، وتوسيع مجال الابتكار، والاستفادة إلى أقصى قدر من إمكانيات الدولتين والترويج لجدول أعمال مشترك لدى المحافل الدولية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 10:12
الكرملين يأمل ألا يسعى بايدن لقلب السعودية على روسيا

قال الكرملين، الأربعاء، إنه يأمل في عدم استغلال زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى السعودية في محاولة تشجيع العلاقات المناهضة لروسيا.
              
وقال ديميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن روسيا تثمن كثيراً التعاون مع السعودية في إطار عمل مجموعة أوبك+ التي تضم كبار منتجي النفط في العالم.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 09:59
الرئيس الإيراني: زيارة بايدن لن تحقق "الأمن" لإسرائيل

اعتبر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الأربعاء، أن زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الإقليمية لن تحقق "الأمن" للدولة العبرية.

وعلّق رئيسي، خلال اجتماع مجلس الوزراء، على زيارات المسؤولين الأميركيين إلى المنطقة بقوله: "يجب أن تعلم واشنطن أن مساعيها في المنطقة لن تحقق الأمن" لإسرائيل.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 09:58
أجندة أعمال الرئيس الأميركي في إسرائيل والضفة الغربية

يصل الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إسرائيل الأربعاء، في أولى محطات جولته بالشرق الأوسط التي تضم الضفة الغربية والسعودية أيضاً في الفترة من 13 إلى 16 يوليو.

ولدى وصوله سيلتقي بايدن رئيس الوزراء يائير لبيد والرئيس إسحاق هرتسوج، ومن المقرر أن يتلقى إيجازاً بشأن نظام القبة الحديدية الدفاعي الإسرائيلي والذي يستخدم الليزر في إسقاط الطائرات والصواريخ من وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس في مطار بن جوريون، ويغادر متوجهاً إلى القدس.

ويزور الرئيس الأميركي نصب ضحايا الهولوكوست "ياد فاشيم" في القدس يرافقه يائير لبيد والرئيس إسحاق هرتسوج.

ويعقد الرئيس الأميركي، الخميس، جلسة مباحثات ثنائية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد. ثم يشارك في قمة افتراضية لدول مجموعة "I2-U2"التي تضم إسرائيل والإمارات والهند بجانب الولايات المتحدة، بشأن أزمة الأمن الغذائي.

كما سيلتقي بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتانياهو.

ويزور الرئيس الأميركي، الجمعة، مستشفى المطلع، ويلقي كلمة بشأن شبكة مستشفيات القدس الشرقية.

ويلتقي بايدن في اليوم ذاته الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مجمع بيت لحم الرئاسي بالضفة الغربية. ثم يغادر متوجهاً إلى مطار جدّة بالمملكة العربية السعودية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 09:29
بايدن يتجه إلى إسرائيل في مستهل جولة بالشرق الأوسط

غادر الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، الولايات المتحدة من قاعدة سانت أندرو العسكرية بولاية ماريلاند، إلى إسرائيل في مستهل جولة شرق أوسطية تضم أيضاً الضفة الغربية والسعودية، وهي الأولى منذ انتخابه رئيساً للبلاد.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد الذي تولى مهامه قبل أقل من أسبوعين ويواجه انتخابات جديدة هذا العام، قال إن المحادثات "ستتركز أولا وقبل كل شيء على إيران".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 09:28
بايدن: "فصل جديد واعد" في الانخراط الأميركي

كشف الرئيس الأميركي جو بايدن، في مقال نشره بصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية الأحد، عن أهداف رحلته إلى الشرق الأوسط وأبرز الملفات المنتظر مناقشتها خلال زيارته إسرائيل، والضفة الغربية، والمملكة العربية السعودية في الفترة من 13 إلى 16 يوليو.

وقال بايدن إن الرحلة تهدف إلى بدء "فصل جديد واعد من الانخراط الأميركي"، في وقت حيوي بالنسبة للمنطقة، معرباً عن ثقته في أنها ستدفع قدماً "مصالح أميركية مهمة".

وبيّن أن "الأميركيين سيستفيدون بطرق عدة من شرق أوسط أكثر أماناً واندماجاً"، نظراً لوجود الممرات المائية الضرورية لحركة التجارة، وموارد الطاقة الضرورية لتخفيف تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأكد الرئيس الأميركي أن هدفه "إعادة توجيه العلاقات" مع السعودية و"ليس قطعها مع دولة كانت شريكاً استراتيجياً لمدة 80 عاماً"، مشيراً إلى جهود المملكة في استعادة الوحدة بين دول مجلس التعاون الخليجي، ودعمها الهدنة في اليمن، بجانب مساعدتها في استقرار أسواق النفط مع دول أخرى أعضاء في أوبك.

وتابع بايدن أن إدارته ستواصل "زيادة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي على إيران حتى تصبح مستعدة للعودة إلى الامتثال للاتفاق النووي لعام 2015".

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 09:09
أمن الطاقة والتهديد الإيراني وحل الدولتين.. أبرز الملفات

تشهد زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى منطقة الشرق الأوسط، مباحثات مكثفة بشأن ملفات أمن الطاقة على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا، والتهديد الإيراني مع تعثر مفاوضات إحياء الاتفاق النووي، بالإضافة إلى القضية الفلسطينية ومساعي حل الدولتين.

وذكر البيت الأبيض في منتصف يونيو، أن "أمن الطاقة" سيكون محوراً رئيسياً في زيارة بايدن إلى السعودية، إلّا أن مسؤولين أميركيين أشاروا إلى أن للجولة أهدافاً دبلوماسية أوسع.

وفي إسرائيل، حيث المحطة الأولى للزيارة، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، إنه سيبحث مع بايدن توسيع التعاون الأمني لمواجهة كافة التهديدات وفي مقدمتها إيران.

وبشأن زيارة بايدن إلى الضفة الغربية، عبّر الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تطلعه إلى تهيئة الأجواء لحل الدولتين على حدود عام 1967، وإعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس الشرقية، ورفع منظمة التحرير الفلسطينية من قائمة الإرهاب".

وفي السعودية، سيلتقي بايدن الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان في 15 و16 يوليو، لبحث أوجه التعاون بين البلدين، ومناقشة سُبل مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة والعالم، بحسب بيان الديوان الملكي السعودي.

كما يتضمن جدول الزيارة في يومها الثاني حضور الرئيس الأميركي قمة مشتركة دعا إليها الملك سلمان بن عبد العزيز، قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وملك الأردن، والرئيس المصري، ورئيس الحكومة العراقية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
13 يوليو 2022 08:30
بايدن يزور إسرائيل والضفة الغربية والسعودية.. وقمة مشتركة في جدة

يزور الرئيس الأميركي جو بايدن الشرق الأوسط بين 13 و16 يوليو في جولة تشمل إسرائيل والضفة الغربية والسعودية، هى الأولى في المنطقة منذ وصوله إلى البيت الأبيض في يناير 2021.

وذكر الديوان الملكي السعودي، أن زيارة بايدن إلى المملكة يومي 15 و16 يوليو بدعوة من الملك سلمان بن عبد العزيز، تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية التاريخية والشراكة الاستراتيجية.

وتشمل زيارة بايدن إلى السعودية مباحثات ثنائية مع الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

كما يتضمن جدول الزيارة حضور الرئيس الأميركي قمة مشتركة في جدة تشمل قادة دول مجلس التعاون الخليجي، وملك الأردن، والرئيس المصري، ورئيس الحكومة العراقية.

share-dark-icon
شارك هذا التحديث
Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.