Open toolbar

أحد رجال الإطفاء خلال عمليات إخماد الحرائق في الغابات بشمال البرتغال - 10 يوليو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
أوريم (البرتغال)-

تسببب موجة حر تمر بها البرتغال، الأحد، في حرائق غابات عدة في وسط وشمال البلاد، حيث كافح نحو 1500 إطفائي لإخمادها، ما دفع الحكومة إلى إعلان "حالة الطوارئ".

والحرائق مشتعلة في مناطق عدة منذ الخميس، والتهمت منزلين على الأقل، فيما تم الإخطار يومي الجمعة والسبت عن اندلاع نحو 250 حريقاً.

وتأتي الحرائق بعد موجة قيظ شهدتها البلاد الأسبوع الماضي، تخطّت فيها الحرارة 40 درجة مئوية، مع توقّع بلوغ درجات أعلى في الأيام المقبلة.

ويقول علماء إن تغير المناخ يؤدي إلى أحوال جوية أكثر شدة وكوارث، لا سيما موجات الحر وحرائق الغابات.

وضع صعب

وأعلنت الحكومة البرتغالية "حال طوارئ" على مستوى البلاد مع استعار الحرائق الأخيرة الأحد، ما يضع عناصر الإغاثة في حال تأهب.

وقالت وكالة الحماية المدنية، إن هناك قرابة 1500 إطفائي يكافحون الحرائق في نطاق بلديات أوريم وبومبال وكارازيدا وأنسياش.

وتم نشر أكثر من 700 عسكري في المنطقة الأحد، بعدما أتت الحرائق على نحو 1500 هكتار من الأراضي الزراعية، وفق تقديرات وكالة الحماية المدنية.

طلب المساعدة

وأصيب في الحرائق 12 إطفائياً ونحو 20 مدنياً، لكن غالبية المصابين تمت معالجتهم ميدانياً لمعاناتهم صعوبات في التنفس أو الإرهاق.

وألغى رئيس الوزراء أنطونيو كوستا زيارة لموزمبيق لمتابعة مستجدات الحرائق في بلاده.

وطلبت الحكومة من الاتحاد الأوروبي تفعيل آليته المشتركة للحماية المدنية التي تتيح للبرتغال الاستفادة من طائرتي إطفاء رابضتين في إسبانيا.

وقال قائد وكالة الحماية المدنية في البرتغال أندري فرنانديش: "نواجه وضعاً يكاد يكون غير مسبوق على صعيد الأحوال الجوية".

وسبق أن شهدت البرتغال العام الحالي أحوالاً جوية قاسية مع جفاف شديد طاول نحو 28% من أراضي البلاد في يونيو الماضي، مقارنة مع 1% فقط في مايو.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.