Open toolbar

جانب من المناظرة التلفزيونية بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع منافسته في الدورة الثانية من الانتخابات مارين لوبان - 20 أبريل 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

سعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع منافسته اليمينية المتطرفة مارين لوبان خلال المناظرة الوحيدة بينهما قبل الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة الأحد المقبل، إلى استمالة أصوات الناخبين الفرنسيين الذين سيقررون هوية رئيسهم خلال السنوات الـ5 المقبلة.

وقالت لوبان في بداية المناظرة إنه "على مدى السنوات الـ5 الماضية رأيت الشعب الفرنسي يعاني ويقلق، وأريد أن أقول إن هناك خياراً آخر"، مشيرةً إلى أنها ستكون "رئيسة تهتم بتكاليف المعيشة، ورئيسة العدل".

وأعربت لوبان أنها تؤيد "أوكرانيا حرة" ومستقلة عن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا، مشددةً كذلك على تأييدها فرض عقوبات على "الأوليغارشية الروسية والنظام المالي الروسي"، لكنها أوضحت أن "العقوبة الوحيدة التي لا تؤيدها هي منع استيراد الغاز والنفط الروسي"، معتبرةً هذه الخطوة "غير صحيحة".

وتَعتبر لوبان، التي تتأخر عن ماكرون في استطلاعات آراء الناخبين المواجهة التي طال انتظارها فرصة لإقناع الناخبين بأنها تتمتع بالمكانة التي تجعلها رئيسة، وبأنهم لا ينبغي لهم الخوف من رؤية اليمين المتطرف في السلطة.

وفي المقابل قال ماكرون في تعليقاته الافتتاحية إنه في حالة إعادة انتخابه، فإنه سيسعى جاهداً لجعل فرنسا "أكثر استقلالية وأقوى... يمكننا تحسين الحياة اليومية".

التبعية لروسيا و بوتين

واتهم الرئيس الفرنسي مرشحة اليمين المتطرف للانتخابات الرئاسية بالتبعية لموسكو وللرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مشيراً إلى أن "مصالح لوبان مرتبطة بالقيادة الروسية".

وأوضح ماكرون أن "الأحزاب فرنسية تمكنت من تمويل عملياتها بقروض محلية، وليس من خلال بنك مرتبط بروسيا".

وأضاف: "لم يذهب أي منا لطلب تمويل من بنك روسي، ولا سيما من بنك قريب من السلطة في موسكو"، في إشارة إلى حصول لوبان على قرض من بنك روسي في عام 2014 قبل ترشحها لانتخابات عام 2017.

وردت لوبان بنفي هذا الاتهام بحدة، مؤكدة أنها "امرأه حرة تماماً وقطعاً"، ومبررة لجوءها إلى البنك الروسي بأنه ما من مصرف فرنسي وافق على منحها قرضاً.

وبالنسبة لماكرون، ربما يكون التحدي الأكبر الذي يواجهه في الحفاظ على تقدمه المتزايد في استطلاعات الرأي هو ألا يبدو متعجرفاً  وهو أمر انتقده العديد من الناخبين، بينما يلقي الضوء على الثغرات التي يراها في خطط لوبان السياسية، بحسب وكالة "رويترز".

ومع انخفاض معدل البطالة إلى أدنى مستوى له منذ 13 عاماً، قال ماكرون إنه فخور بخلق فرص عمل خلال ولايته، مضيفاً: "أفضل طريقة لتعزيز القوة الشرائية هي محاربة البطالة".

حجاب لوبان

واتهم الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته منافسته اليمينية المتطرفة مارين لوبان بالمخاطرة بإشعال "حرب أهلية" في فرنسا في حال تم انتخابها رئيسة ونفذت تعهدها بحظر الحجاب الإسلامي في الأماكن العامة.

وأكدت لوبان خلال المناظرة الرئاسية تمسكها بفكرتها المثيرة للجدل بشأن حظر الحجاب الاسلامي الذي تعتبره "زياً موحداً فرضه الإسلاميون"، لكنها أكدت أنها "لا تحارب الإسلام".

ورد ماكرون عليها بالقول: "سوف تتسببين بإشعال حرب أهلية.. أقول ذلك بصدق".

مقاطعة مستمرة

وظل المرشحان يقاطعان بعضهما بعضاً في بداية المناظرة، إذ قالت لوبان إن مقترحاتها "في الحياة الواقعية" ستحسن وضع الناخبين أكثر بكثير من خصمها، بينما أوضح ماكرون أن بعض مقترحات لوبان "ليست واقعية".

وتقدم الانتخابات للفرنسيين رؤيتين متعارضتين لبلادهم، إذ يطرح ماكرون برنامجاً ليبرالياً مؤيداً لأوروبا، بينما تأسس برنامج لوبان القومي على شكوك عميقة تجاه القارة العجوز.

وأظهر متوسط استطلاعات الرأي، الأربعاء، أن ماكرون يتقدم على لوبان 55.7% إلى 44.3% قبل جولة الإعادة، بحسب وكالة "بلومبرغ" التي أشارت في الوقت ذاته إلى أنه من الصعب التنبؤ بنوايا التصويت.

وأضافت الوكالة: "حتى لو فاز ماكرون، فستكون الفجوة أضيق مما كانت عليه قبل 5 سنوات عندما تغلب عليها بنحو 30 نقطة مئوية".

وحصد ماكرون 27.85% من الأصوات خلال الجولة الأولى في 10 أبريل الجاري، مقابل 23.15% لغريمته لوبان.

وفي الانتخابات الرئاسية الماضية عام 2017، تابع أكثر من 16.5 مليون شخص مناظرتهم التي استمرت ساعتين ونصف الساعة وتبادل فيها المرشحان الإهانات واشتبكوا بشأن كيفية إصلاح الاقتصاد الراكد ومحاربة الإرهاب.

وقال خبير استطلاعات الرأي في باريس برنارد سانانيس، إن "النقاش يمكن أن يحرك الخطوط، بالنسبة إلى لوبان أكثر من ماكرون"، مرجعاً السبب إلى "أنها (لوبان) بحاجة إلى جمع الغاضبين بينما يحتاج (ماكرون) إلى رضاهم".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.