Open toolbar

الرئيس الأميركي جو بايدن يدلي بتصريحات عن الاقتصاد في البيت الأبيض بواشنطن - 28 يوليو 2022 - Bloomberg

شارك القصة
Resize text
دبي -

أظهر استطلاع جديد لمؤسسة "جالوب" تراجع شعبية الرئيس الأميركي جو بايدن إلى مستوى منخفض جديد، منذ أن أجرت مؤسسة التحليلات والاستشارات أول استطلاعاتها لشعبيته في يناير 2021، وسط تزايد قلق مسؤولي الإدارة وأعضاء حزبه الديمقراطي، قبل أشهر من انتخابات التجديد النصفي للكونجرس المقررة في نوفمبر. 

وأشار الاستطلاع الذي نشرت نتائجه صحيفة "ذا هيل" الأميركية إلى أن 38% من الناخبين يوافقون على أداء بايدن رئيساً، بانخفاض عن 41% الشهر الماضي. وفي المقابل، بدأ الرئيس بايدن فترة ولايته بنسبة تأييد بلغت 57% في يناير 2021.

وعلى أساس حزبي، أيّد الرئيس 78% من الديمقراطيين و31% من المستقلين، مقابل 5% من الجمهوريين الذين شملهم الاستطلاع الذي أُجري خلال الفترة بين 5 و26 يوليو الجاري بمشاركة 1013 شخصاً من الأميركيين البالغين.

ووفقاً للاستطلاع، ثمة انخفاض بنسبة 7% في تأييد الديمقراطيين و5% بين المستقلين، منذ آخر استطلاع في يونيو الماضي.

عندما قارنت "جالوب" أيضاً متوسط شعبية بايدن في الربع السادس من ولايته (بعد عام ونصف منذ تنصيبه) بمتوسط معدل شعبية الرؤساء المنتخبين، وصولاً إلى الرئيس السابق دوايت أيزنهاور (يناير 1953ـ يناير 1961)، ظهر أن بايدن حقق أدنى متوسط شعبية بينهم جميعاً في هذه المرحلة من الرئاسة بنسبة 40%.

بينما حصل الرئيسان السابقان دونالد ترمب وجيمي كارتر على ثاني أدنى متوسط معدل تأييد في الربع السادس بنسبة 42%، بينما حصل الرئيس السابق جورج دبليو بوش على أعلى متوسط في ذلك الوقت عند 75%.

ويعتبر الاستطلاع خبراً سيئاً بالنسبة للرئيس الذي يعاني من تداعيات معدلات التأييد المنخفضة، وهو واحد من عدة معوقات سياسية تواجه الديمقراطيين قبل انتخابات التجديد النصفي للكونجرس في شهر نوفمبر المقبل.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.