Open toolbar

وزيرا الخارجية الأردني والمغربي خلال لقائهما في عمّان، الأردن، 5 سبتمبر 2022 - facebook/MarocDiplomatie

شارك القصة
Resize text
دبي-

أكد وزيرا الخارجية المغربي والأردني على أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للدول العربية، وشددا على ضرورة العمل سوياً لتطوير التعاون بينهما.

وعقد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي ونظيره المغربي ناصر بوريطة جلسة مباحثات في عمّان، أعقبها مؤتمر صحافي، أكد خلاله بوريطة دعم المغرب لدور الأردن في القضية الفلسطينية، ودور ملك الأردن عبدالله الثاني بشأن المقدسات الإسلامية، مشيراً إلى أن التنسيق دائم بين المغرب والأردن كشريكين وحليفين.

من جانبه، قال الصفدي إن مباحثاته مع بوريطة تضمنت بحث تطورات القضية الفلسطينية، مؤكداً الاتفاق على أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية، وتابع "الحل الوحيد وتحقيق السلام الشامل والعادل، لن يكون إلا عبر حل الدولتين الذي يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل".

وأشار الوزير الأردني إلى استمرار الجهود "من أجل العودة إلى مفاوضات جادة وفاعلة تأخذنا باتجاه السلام الشامل والعادل الذي لن يتحقق إلا إذا حصل الفلسطينيون على جميع حقوقهم، وفي مقدمتها حقهم في الدولة المستقلة ذات السيادة على ترابهم الوطني".

وأشار الصفدي إلى اتفاق الأردن والمغرب على أن "تفعيل العمل العربي المشترك هو هدف لنا، وضرورة لا بد منها من أجل أن نستطيع أن نحدث تقدماً في جهودنا المشتركة وحل الأزمات الإقليمية وتحقيق الأمن والاستقرار الذي تحتاجه منطقتنا".

وقال الصفدي إنه جار التحضير لعقد اجتماع للجنة العليا المشتركة بين الأردن والمغرب، في عمّان في أقرب وقت ممكن، مشيراً إلى أن اجتماعها السابق كان في المغرب عام 2016، معرباً عن تصميم البلدين على العمل لتطوير التعاون بينهما في مختلف المجالات.

وتطرق الوزيران إلى قضية الصحراء، إذ أكد الصفدي على موقف الأردن المستمر والداعم لوحدة المغرب، مشيراً إلى أن موقف الأردن واضح وداعم لحل قضية الصحراء، وشدد على ضرورة سيادة المغرب على كافة أراضيه.

بدوره، أعرب ناصر بوريطة، عن تقدير المغرب لموقف الأردن الداعم والدائم لقضية الصحراء.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.